الجمعة 04 ديسمبر 2020 م, الموافق لـ 18 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

خرجت المنظمة الوطنية للمجاهدين عن صمتها، وقررت الانخراط في الجدل الدائر حول الوثائقي الذي بثته “قناة الجزيرة” حول حادثة الاغتيال التي راح ضحيتها أحد كبار رموز الثورة التحريرية، الراحل كريم بلقاسم.

وكانت قناة الجزيرة قد بثت وثائقيا الأحد المنصرم، عادت فيه بالتفصيل إلى حادثة الاغتيال، وذلك استنادا على وثائق رسمية ألمانية، وذهب الوثائقي بعيدا، عندما كشف عن تعاون بين أحد الباءات الثلاثة، والموساد الإسرائيلي، من أجل قلب نظام الحكم في الجزائر.

الأمين العام بالنيابة للمنظمة الوطنية للمجتهدين، محند واعمر بن الحاج، وفي تسجيل فيديو بث على موقع المنظمة على الأنترنيت، انتقد الوثائقي واعتبره تطاولا على قامة من هامات الثورة، التي ساهمت في صناعة الاستقلال.

وقال واعمر بن الحاج: “وفاة كريم بلقاسم تعتبر خسارة كبيرة للجزائر. كريم بلقاسم كان إنسانا غير عادي، مناضل في حزب الشعب ومجاهدا من الرعيل الأول وحتى قبل 1954، وأحد الستة الذين فجروا الثورة التحريرية”.

وأضاف: “التاريخ يشهد، وربما يأتي وقت تتوضح فيه حيثيات وفاته. مات عندهم ألمانيا، ونحن ننتظر منهم أن يسلموا لنا ملف قضيته”، كما انتقد القناة لعدم اتصالها بالمنظمة باعتبارها واجهة الأسرة الثورية في البلاد.

وعلق خليفة السعيد عبادو: “الجزيرة قامت بالتحقيق وذهبت إلى إسرائيل من أجل أن تجد رابطا بين كريم بلقاسم وإسرائيل، وذهبوا إلى ألمانيا وصوروا جدار الفندق الذي اغتيل فيه. أما في الجزائر فقد سألوا بعض المواطنين، ولكنهم لا يملكون الحقيقة التاريخية. كان يتعين على القناة الاتصال بمنظمة المجاهدين”.

ومعلوم أن من بين الشخصيات التي تم الحديث إليها في ذلك الوثائقي، محيي الدين عميمور، وزير الاتصال الأسبق ومستشار الرئيس الراحل، هواري بومدين، بالإضافة إلى بعض المؤرخين المعروفين، مثل محمد الأمين بلغيث، والصحفي والباحث محمد عباس.

ومن بين ما قيل عن كريم بلقاسم في الوثائقي، أنه أصبح مزعجا للسلطات الجزائرية، بسبب علاقاته مع المخابرات الفرنسية والإسرائيلية، فيما ربط البعض ممن تحدث إليهم معد الوثائقي، إلى أن الهدف من اغتيال أحد الرجالات الثلاثة الأقوياء في الثورة، هو إدخال البلاد في حالة من الفوضى والفلتان الأمني بينما كانت تشهد حالة من الاستقرار على جميع الأصعدة.

المنظمة الوطنية للمجاهدين فرنسا كريم بلقاسم

مقالات ذات صلة

  • بعد توقف نشاطها و إحالة عمالها على البطالة

    بن قرينة يدعو السلطات لإنقاذ مؤسسة "اينيام"     

    دعا رئيس حركة البناء، عبد القادر بن قرينة، السلطات بالتدخل العاجل لإنقاذ مؤسسة "اينيام" للصناعات الكهرومنزلية، ورفع العراقيل التي تسببت في غلقها وإحالة عمالها على…

    • 1024
    • 8
  • وزارة الدفاع تعلن:

    استشهاد رقيب في الجيش خلال عملية جيجل

    أعلنت وزارة الدفاع الوطني، الأربعاء، عن استشهاد رقيب في الجيش خلال عملية تمشيط بولاية جيجل والتي أسفرت عن القضاء على ثلاثة إرهابيين. وحسب بيان للوزارة "تبعا…

    • 1530
    • 8
600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Mohdz

    ولاد فرنسا الأميين يقلقوهم الرجال .

  • كلمة انصاف

    فعلا خسارة كبير موت رجل سياسي محارب مجاهد صاحب مشروع مثل كريم بلقاسم رحمه الله نطلب من الله ان يكون جهاده شافعا له امام الله. لكن لا مرد لقضاء الله, التساؤلات ستبقى رغم الانسانية الاخطاء الصراعات الضغوطات الحلفاء المشاريع سيبقى كريم بلقاسم اسد الجبال في جزائر الشهداء.كلام الصغار لا يؤثر في تاريخ الكبار لا للفتن لا للانقسام لا للتشويه فهم عند رب عادل لا يظلم عنده احد.

  • احمد

    على وزارة المجاهدين توضيح للمواطن الجزائري الحقيقة حتى ولو كانت مرة عن عبان رمضان و كريم بلقاسم ان كانوا مجاهدين او رعملاء و بهذا يتم اقاف الجدل بصفة نهائية
    يحب استرجاع الارشيف من فرنسا و من كل للدول التي قامت باشرطة وثائقية حول ثورة الجزائر و ضعه تحت اشراف الجيش الشعبي الوطني بالتنسيق مع وزارة المجاهدين ويرخص للمؤرخين للاطلاع عليه عند الحاجة.

  • elgarib

    بعد 50 سنة من إغتياله و مازلتم تنتظرون.هذا إستحمار لشعب.لا تريدون أن تبينوا الحقيقة

  • أحمد / الجزائر

    -(فيما ربط البعض ممن تحدث إليهم معد الوثائقي (لم يذكر صاحب المقال “البعض” شهادتهم أهم شهادة في الوثائقي لهدفها المذكور) إلى أن الهدف من اغتيال أحد الرجالات الثلاثة الأقوياء في الثورة، هو إدخال البلاد في حالة من الفوضى والفلتان الأمني بينما كانت تشهد حالة من الاستقرار على جميع الأصعدة)
    -هذا ما تحذره الدولة وتحذر منه,
    الحذر مطلوب فما زالت زريعة هؤلاء “البعض” تعمل ليل نهار على إدخال البلاد “في حالات الفوضى والفلتان الأمني كلما كانت البلاد تنعم بالاستقرار ” والأدلة على المحاولات الفاشلة لهؤلاء “البعض” في إفساد حالات الإستقرار كثيرة لا تعد ولاتحصى ويعلمها العام والخاص.

  • أحمد

    هذه قناة فتنة(وكر)، لقد كانت ورا ء كل الخراب الذي لحق بالدول العربية من خلا ما عرف بالربيع العربي(الحريق على حد تعبير السيد بن عبد السلام).
    فلو كانت تبحث عن الحقيقة لكان أول من تقصده هو منظمة المجاهدين.

  • سليم خيراني - أستاذ جامعي

    مشكلتنا في الجزائر هو تقديس الأشخاص، وعدم تقبل أي نقد يوجه إليهم، لقد صدمت عندما شاهدت الوثائقي الذي بثته الجزيرة بعنوان ” نهايات غامضة كريم بلقاسم ” واستمعت لشهادات مؤرخين وباحثين جزائريين وغيرهم شهدوا على المجاهد كريم بلقاسم بأنه كان على صلة بالأمن الفرنسي والإسرائيلي وكان يخطط للانقلاب على النظام الجزائري في 13 أوت 1970, حقيقة صدمت بهذه الأخبار وكنت قد رسمت في ذهني صورة مشرقة للمجاهد كريم بلقاسم، للأسف.. إنما الأعمال بالخواتيم

close
close