إدارة الموقع

اقتصاد نفخ العجلات

اقتصاد نفخ العجلات

مازال الاختلاف قائما على السبب الرئيس للأزمة في الجزائر، بين من يراها بالكامل اقتصادية، ومن يربطها بالسياسة، والاختلاف في هذا الأمر ليس خيرا، وإنما تضييعٌ لمزيد من الوقت، لأن القضية تشبه تعطيل تشخيص رجل مريض في حاجة إلى الدواء أو الجراحة إن استلزم الأمر. مع مرور الأيام منذ تنحية الرئيس السابق، اتضح أن الجزائر مطالبة بثورة اقتصادية كبيرة حتى تُدخل المواطنين في العمل وجني الثمار وتبعدهم عن ثقافة الانتظار، التي حوّلت حياتهم إلى شبه طابور طويل لمعوقين غير قادرين على فعل أي شيء، ينتظرون فيه ما يأتيهم من الدولة من سكن وعمل وخدمات متنوعة. من غير المعقول أن يعجز شباب الجزائر أن يشقوا لأنفسهم دروب العمل، فتربطهم السلطة بمختلف البرامج التي ما أفادت السلطة وما أفادت الشباب، وضيعت على البلاد فرصا كثيرة كانت فيها الجزائر مكتنزة بالقناطير من الذهب والفضة.

تتجه الجزائر حاليا إلى انتخابات تشريعية ومحلية، وهو أمرٌ عادي، ولكن يجب ألا تُنسينا الأزمة الاقتصادية المتشعبة التي تزداد ضراوتها كلما تضاءل احتياطي الصرف من العملة الصعبة، أو انهار سعر النفط، أو تقلص البترول الموجود في ضرع حاسي مسعود، فالمواطن الذي علموه منذ عقود، الوقوف في طابور انتظار بعض الحلول التي تأتي من ريع النفط، سواء كانت سكنا أم عملا، لن يستطيع ترك هذه العادة، إلا إذا أشركوه في ثورة كبيرة يدرك فيها أن ما يحرثه اليوم ويسهر عليه، سيحصده، قصُر الأمد أم طال بعيدا عن الأبوَّة المفروضة على المواطن من طرف الدولة التي لم تعط أيَّ نتيجة ما عدا الخيبات.

في لقائه الأخير بالصحافة، تحدَّث الرئيس، عبد المجيد تبون، عن نافخي العجلات الذين استهزؤوا بالبلاد وانتحلوا صفات ليست لهم مثل رجال أعمال ومستثمرين وصناعيين، وأخذوا ملايير الدولارات من دون أن يركب الجزائري سيارة مريحة ومطمئنة بمجراها ومرساها، والحقيقة أن الأمر لا يتعلق بالسيارات فقط، وإنما بمختلف القطاعات، ليصحو المواطن على واقع مؤلم، وهو كونه لا يسمع ولا يرى ولا يلمس ولا يشم ولا يأكل ويلبس ويركب إلا ما يأتيه من هناك، في بلد هو العاشر من حيث المساحة في العالم ويعيش فيه أكثر من أربعة وأربعين مليون نسمة في أرض لا يكاد يخلو شبرٌ واحد منها، من مواد أوَّلية صنعت رفاهية وازدهار دول صارت عظيمة بنصف ما تمتلكه الجزائر من خيرات.

سيكون من الكذب على النفس انتظار التغيير الحاسم من الانتخابات التشريعية والمحلية من دون مشروع أمَّة كبير يهزُّ البلاد وينقلها إلى الاعتماد على النفس، فلم يحدث في تاريخ الدول أن جاءت الثورة من مقاعد البرلمانيين والنواب، وما حققته فرنسا وبريطانيا واليابان وبعدها الصين من ازدهار، إنما جاء من ثورات صناعية وفلاحية كبيرة بنت اقتصادا قاد بلدانا إلى القمَّة ومنح الشعوب الأمان والطمأنينة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • منعم

    لا يختلف النظامين السابق والحالي في كل شيء الا في التصريحات ، ومستحيل ان يتحقق شيء على ايديهم شيء .

  • لزهر

    في المتوسطة سؤالنا في أحد الأيام لأستاذ التاريخ و الجغرافيا كان ما سِر تطور اليبان و خروجه من ركام الحرب و لحاقه بالأمريكيين. فقال الدين و هو خليط من الديانات قاموا بتطويرها فقط ليس لديهم كتاب و لا رسول مثال يصبح الأنسان مقدساً و مُحترماً عندما يخدم وطنه. في التسعينات أتُوا لنا بدين جديد فدخلنا في متاهات و في حفرة لم نستطيع الخروج منها إلى اليوم. وما خلفه من فقر و تشريد عائلات بأكملها و حدوث خلل كبير في المجتمع إنقلب سافله على عاقبه عندما تحاول الخروج عن الدين و الثقافة فأنك تؤدي بمجتمع بأكمله إلى الهلاك. أولها الشعارات فحذاري من الوقوع في نفس الخطأ و الرجوع إلى الصفر مجرد شعارات إعتقدناها فأدت بنا إلى كارثة حقيقية إلى اليوم. هذا هو مشروع فرض دين جديد على المجتمع.

  • كريم

    لا زال النظام يردد نفس الكلمات والشعارات الي ان يرث الله الارض ومن عليها . حكومة جراد تمت هزيمتها من طرف الزيت والدقيق والسكر والحليب . والله غريب عجيب امرها