الأربعاء 05 أوت 2020 م, الموافق لـ 15 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث 14:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم، أريد منكم جوابا على حيرتي هذه.. قبل أيام اكتشفت من هاتف زوجي أن لديه محادثة جديدة ومن عادته ألا يضع رمزا سريا لهاتفه أبدا منذ عرفته، ولكن قبل يومين غير رمزه السري واكتشفت عبر الواتس أنه يكلم صديقا له من أيام الدراسة أو المراهقة، وصدمت من معرفة علاقتهما..

باختصار هناك شذوذ بينهما وافترقا منذ أن تخرجا وتزوج زوجي، ولنا 4 سنوات لا أدري هل كانا على علاقة أم لا، ولكن الظاهر أن زوجي نسي ذلك.. كان يعيش في صراع داخلي.. وقبل يومين أرسل له ذاك الشخص محاولا استرجاع الأمور بينهما ورفض زوجي قال هذا رمضان وعسى الله أن يتوب علينا وأن لا يفضحنا، ولكن الآخر تمادى معه وبدأ يذكره بأشياء حميمة وضعف أمامه زوجي.. تبادلا الكلام وأرسل الصور والفيديوهات بينهما..

المشكلة أني واجهته بالأمر فغضب غضبا شديدا بحجة أني تجسست عليه وأنه نوي أن يتوب وأن لا يقرب الهاتف في رمضان كله، ولكن أنا والله كانت نيتي حسنة، وددت أن آخذ بيده مادام في قلبه شيء من الصلاح.. ولكن  ردة فعله فاجأتني وقال أني فضحته وهتكت الستر الذي بينه وبين الله وضيعت ماء وجهه وأنه لن يقربني ولن أقربه، وهذا فراق بيني وبينه.. هجر كلامي والأكل معي.. فهل تسرعت في محادثته في الموضوع في نفس اليوم علما أنه رجل طيب وخلوق ولم أحاسبه على الموضوع؟

أختكم جنات

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرد:

تحية طيبة أختي جنات والله أسأل أن يوفقك ويريح بالك ويهديك إلى سبيل الرشاد وبعد:

من دون شك أنك أخطأت أختي الكريمة في التجسس على زوجك، وأخطأت أكثر لما واجهته بحقيقته وبالتالي فرد فعله بالتهرب منك عادي جدا، فهو يشعر بالإحراج منك ولا يقوى على النظر إليك لأنه مدرك أن صورته اهتزت وأن مكانته لن تبق أبدا كما كانت..

الشذوذ أمر خطير لكن بما أنه تاب أو لديه نية التوبة فكان حري بك أن تحسني معاملته وأن تساعديه بذكاء كي يعود إلى رشده وصوابه، لا أن تتجسسي عليه ثم تحدثيه بمنتهى البساطة وأنت تتوقعين تجاوبه..

صحيح رد فعله قاس نوعا ما ومبالغ فيه، لكن أنت أعطيته الفرصة ليعود إلى ماضيه بمنتهى الأريحية ودون أن يحسب حسابك، والحل الآن بيدك إما تصبرين عليه أو ترحلي لحال سبيلك وتطلبي الطلاق، إن هو طبعا أصر على هجرانك..

الآن اتركيه يفكر مع نفسه ويراجع تصرفاته.. أتركيه لضميره وما عليك إلا الدعاء له بالهداية والرجوع إلى الله، وتأكدي إن كان صادقا فسينسى الماضي ويفتح صفحة جديدة، وأنت ساعديه بالصبر والدعاء والله المستعان.

لمراسلتنا بالاستشارات:

fadhfadhajawahir@gmail.com

التوبة الزواج الشذوذ

مقالات ذات صلة

600

10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جيل مهترئ

    اصبحت المراة العاملة منال الفكر التجديدي ومضمار الصراع بين المذاهب
    القيل والقال ….ومع ان العمل منذ ١٩٤٠ وجد ان المشاركة الحقيقية تنتهي بآفة ما على حساب البنية المتناهية في تكوين اسرة تقليدية تختصر دور عمل المراة في نشاط بسيط يثمر نجاحه في صناعة الجيل

  • youcef

    سلام …..انصحكي ان شدود هو مرض الطفولة غير مصنف عالميا و دوائه سهل و انتي الوحيدة التي تستطعين إنقاده ولا تتسرعي في طلاقك هادا خطأ
    و ان احتجت مساعدة اتصلي على ميل

  • منال

    مواجهتك له هي الصواب بما ان نيتك هي الأخذ بيده ولم تخطئي فلا تلومي نفسك على هجره لك
    دعيه مع نفسه يفكر وادعي له بأن يعود إلى صوابه وان يبعد الله عنه الشخص الذي يحاول جره إلى الرذيلة.
    كلميه وقولي له ان تفكيره في التوبة هو بداية ستساعدينه انت وحدك على المضي فيها وانك لا تلومينه على الماضي ولا تحاسبينه بل اثبتي له انك من شدة حبك له تريدين ان تكون علاقته مع الله صادقة.
    وانك في الأخير زوجته الحافظة لزوجها وصندوق أسراره.

  • مواطن

    اذا كنت متيقنة من فعلته هذه …اهجريه و هذا الشذوذ لا يمكن تقبله و ليس له اي عذر…
    اذا كان لا بد من الاثنين انا كرجل افضل ان اكون زانيا و لا اكون شاذا ابدا…
    اطلبي الطلاق و توكلي علئ الله…

  • وين راهي

    المخلوقة

  • خليفة

    فعلا نقول لهذه الاخت قد تسرعت في الحديث عن هذا الامر مع زوجك ،هذا كان من ماضيه الاليم و كان يرغب في ان يبقى هذا الامر سري ،و لكنك واجهتيه به و اعتبر الامر تجسس منك عليه ،مما اثار غضبه و اتخذ هذا الموقف منك ،و قد اعترفت ان زوجك طيب و نوى ان يتوب و هذا امر ايجابي ، و ما عليك في هذه الحالة الا ان تصلحي الامر بالتقرب من زوجك و تساعديه على تجاوز هذه المحنة ،و تقنعيه ،بان كل شخص في هذه الحياة معرض لان يقع في الحرام مهما كان نوعه ،و لكن باب التوبة مفتوح،و الله يحب التوابين و النادمين على افعالهم المشينة،ساعدي زوجك على هذه التوبة ،لانه متالم كثيرا من هذا الامر ،و ستعود حياتكما طبيعية كما كانت من قبل.

  • rafik

    ارتكبت اكبر خطأ في حياتك وهو التجسس على زوجك وخصوصا انه طيب ويريد اصلاح نفسه لو كنت في مكانه لا طلقت بدون تفكير

  • dzair

    خلي البير بغطاه
    فكري في الآن. مادام لقد تاب فادعي الله أن يثبت قلبه على الإيمان و ساعديه بثقتك فيه و كوني له السند الذي يحتاج إليه في وقت الضعف عوض اللوم والتجسس
    حفظك الله و زوجك

  • ابو احمد

    بمثل هؤلاء الشواذ والشادات قوم لوط وهم في تزايد في المجتمع سلط الله علينا الامراض التي لا دواء لها عليهم اللعنة الى يوم الدين انها الجزائر الجديدة التي يخ

  • محمد

    لا تعيشي مع شخص كهذا ستندمين في المستقبل لما يكون لك أولاد
    و الذي فيه صفة لابد أن تنتشر و يعرفها الناس و ستصبح فضيحة لك و لأولادك مستقبلا و حتى هو سيكون خطرا على أولادك و أولاد أقاربك
    ستعيشين طول حياتك في خوف فاتركيه لأن أغلب هؤلاء يتزوجون ليخفوا حقيقتهم أمام المجتمع

close
close