-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الفنانة اللبنانية "كارمن لبس" للشروق العربي:

الأدوار الجريئة لا تعني التعري والإباحية

الشروق أونلاين
  • 15160
  • 6
الأدوار الجريئة لا تعني التعري والإباحية

من الفنانات اللبنانية المميزات، لديها من الكاريزما ما يؤهلها لتخطف أنظار الكثير من المعجبين أينما حلت، ولتنال احترام كل من تعامل معها. الفنانة اللبنانية “كارمن لبّس” المدافعة عن صورة المرأة اللبنانية، التي تقول أن صورتها شوّهت والتصقت بها مفاهيم باتت تشوبها، التقيناها على هامش مهرجان السينما العربية بوهران، بهدوء جميل وابتسامة صادقة، رحبت بأن نتقاسم معها التساؤل والإجابة، حول راهن الدراما اللبنانية وبعض النقاط الأخرى التي تجدونها في هذا الحوار.

من بين آخر أعمالك الدرامية “سنعود بعد قليل”، العمل الذي أحدث ضجة، كيف وجدت المشاركة فيه، خاصة وأنه صنف على أنه عمل سياسي؟

هو من أهم الأعمال التي شرّحت الوضع في سوريا من الناحية الاجتماعية والإنسانية، بمعنى تفكك العائلة وتشرذمها في الخارج، مما أثر على تماسكها حتى من الداخل، خاصة بين المرأة والرجل، فكل واحد منهما انطوى على نفسه، وأصبح يفكر وينظر للأشياء بطريقة مختلفة تماما عن الآخر.

لا أعتقد أنه عمل سياسي متحيز، وقد كان كل موقفي فيه واضح وعلني سواء كان معارضة أو موالاة.. الطرحان موجودان ولا يوجد في هذا العمل  تضارب مواقف، وهنا تكمن جماليته..

المشكلة فيه محبوكة جيدا: نحن إخوة، أنت معارض وأنا موال، لكننا إخوة، سنختلف، لأن لكل منا وجهة نظر، ولكن أين هي الأخوة والعشرة والألفة والمحاور التي نتشارك ونتقاسمها؟  المعالجة كانت مميزة والكاتب “رافي وهبي” والمخرج “الليث حجو” كانا مبدعين، لأنهما نقلا الواقع بموضوعية رغم حساسيته.

قدمت دورا مختلفا في “سنعود بعد قليل”؟

فعلا في هذا العمل قدمت دورا مختلفا، وقد اقتنعت أنه توجد نماذج من النساء مشابهة لهذا الدور في حياتنا اليومية، وعملت كثيرا على تهذيبه بحيث لا أظهر بملابس فاضحة، حتى بعض الجمل والكلمات ألغيتها، وجرّبت تقديم المرأة الجريئة والمتحررة بطريقة مختلفة يعني “كلاس”، وحاولت من خلال هذا الدور ايصال فكرة أنه إذا أعجبت المرأة برجل ما هذا لا يعني أنها منحطة، وقمت بإبراز الجوانب الإنسانية فيها.

صرّحت سابقا بأن بعض المخرجين شوّهوا صورة المرأة اللبنانية وأصبحنا عندما نتكلم عنها يتبادر إلى الأذهان المرأة الجريئة المتحررة..؟

لا ألوم فقط المخرجين والمنتجين، بل حتى الفنانات اللبنانيات اللواتي يقبلن بأدوار لا أقول جريئة، لأنني لست ضدها، بل أقول أدوارا تسيء للمجتمع اللبناني ولا تقدمه بالصورة الحقيقية له، فأنا شغلي أن أنقل الواقع على شرط أن لا يكون فيه ابتذال، يعني كنت قادرة على التعري في دور “ريم” في عمل “سنعود بعد قليل”، ولكن أرى أن هذا ابتذال، المهم هو تقمص الدور جيدا وأن لا نترك فرصة للمنتج كي يستغلنا ويحتم علينا لبسا معينا أو حركات إيحائية معينة تسيء للفنان ولبلده. يمكن أن تقدم الفنانات أدوارا جريئة وبلباس محتشم، من قال أن المرأة الجريئة والمتحررة هي المتنصلة عن مجتمعها وأصولها؟

لطالما دعوت إلى ضرورة التعايش مع كل الأفكار، ولبنان يعرف كثيرا من الانقسامات؟

أكيد.. وأنا على موقفي، ضروري أن نتعايش ونتصالح مع أنفسنا، حتى إن كان رأيك يخالف رأيي، هذا لا يعني أنك عدوي، يجب أن يكون هناك وعي ونضج، وهذا يأتي من احترام الآخر ورأيه، قد أكون ضدك ولكني أحترم وجهة نظرك، ليس معقولا أن نتقاتل بسبب اختلاف الآراء رغم أننا من نفس البلد ونفس الجنسية، وهذا ما يحدث، وهو مؤسف جدا.

هل توافقين الطرح القائل أن الممثلين يتجهون إلى الأعمال المشتركة طلبا للشهرة والانتشار؟

الممثل في الأخير هو ممثل، يطلب لأي عمل وعليه تلبية الطلب إن ناسبته الظروف واقتنع بالعمل، المهم في الأمر أن يتقن الدور، وضروري لنا نحن الفنانين العرب أن نتواجد في كل الأعمال العربية مثل ما يحصل في لبنان، تجدين مثلا السوري والمصري، والتونسي… لماذا نتواجد في الحياة اليومية معا ولا نفعل في الأعمال الفنية؟

“السير الذاتية” هل هي الإضافة أم الجدل؟ وماذا عن تجربتك في السيرة الذاتية لـ”الشحرورة”؟

قيل الكثير حول هذا العمل.. بالنسبة للسير الذاتية هي دون شك اضافة للممثل، ولكنها سلاح ذو حدين: فيجب أن يكون لأشخاص رحلوا عنا ونريد تخليدهم بأعمال جميلة وأن نذّكرهم للجيل الجديد، وليس لفنانين مازالوا على قيد الحياة، لماذا قد أعمل سيرة ذاتية عن فنان حي يرزق يمكن له أن يتكلم ويتحدث عن نفسه؟ أنا ضد ذلك.

قدمت الكثير من الأدوار المختلفة، أيها تفضلين؟

“ابنة المعلم” من أهم الأدوار التي ميزت مسيرتي الفنية، قدمت فيه دور البطولة، العمل كان مميزا من خلال شكله الدرامي، كما أن القصة كانت متميزة ومختلفة عما قدمت سابقا، أيضا أستحضر مسلسل “العائلة” وهو عمل من جزأين عرض في رمضان الماضي وهذه السنة وهو من الأعمال التي أحبها.

كنت من أول الفنانات اللائي اتجهن لتجربة التقديم التلفزيوني، هل هي الموضة أو الموهبة؟

دخلت مجال التقديم التلفزيوني قبل أن يقبل الكثير من الفنانين عليه، وأول تجربة لي كانت مع قناة “المستقبل” ببرنامج: “حكايا الناس”، قدمت شيئا مختلفا يخص الناس ويهتم بالمجتمع ويعالج بعض القضايا الاجتماعية، التجربة كانت ناجحة والفكرة كانت مميزة ومختلفة عما يقدم حاليا، ولا أظن أن ذلك له دخل بالموضة، لأن الممثل أقرب للتنشيط من الفنان، فمثلا صعب على المغني أن يكون ممثلا أو منشطا، لكن يسهل على الممثل ذلك، لأنه يتعامل جيدا مع الكاميرا وهذا ما يسمح له بالنجاح أكثر من غيره، وسأعيد التجربة إن أعجبني الموضوع.

ماذا ينقص الدراما اللبنانية حتى تفرض نفسها على الشاشات العربية؟

فقط على التلفزيونات العربية أن تؤمن بالدراما اللبنانية وتشتريها.

أين “كارمن لبس” من المسرح؟

صار عندي صعوبة في أن أرجع إلى المسرح، خاصة وأنه يتطلب الوقت والجهد، فإما أن أختار التلفزيون أو أتفرغ للمسرح.  

مشاريعك المستقبلية؟


لدي عمل تاريخي مصري بعنوان “سرايا عابدين”، المسلسل يحكي عن حياة الخديوي، من بطولة “يسرا”، وسيجسد دور الملك الفنان “قصي الخولي”، وأنا أمثل دور الملكة “ناضلي” عمته، كما سأشارك في فيلم جديد بعنوان “زهرة فؤادي” الذي سيتم تصويره في ضاحية بيروت الجنوبية ويروي قصة والدة الشهيد “عمار كلاكس” الذي استشهد على بوابة “المطلة”عام 1985 بعد عملية استشهادية باسلة، العمل من بطولتي وبطولة “عمار شلق”، “باسم يوسف”، “يوسف حداد”، “علي كمال الدين”، ومن إخراج “أحمد يوسف”، وإنتاج “أحمد حوماني”.  

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
6
  • جزائري حر و راجل

    طيب و ماذا تعني هاته الادوار؟الدعوة الى الاسلام ؟؟

  • الاسم

    maskina mazal taamane fi al moukhrijine ( anti bache dkhalti tama kifache)

  • فاطمة الزهراء

    و دورك في مسلسل صباح

  • ANABIA

    اسمع كلامك اصدقك اشوف افلامك استعجب...هههههههههه

  • algerienne

    أنا لا أعرفك لكن و الله و بدون مجاملة ، انت أجمل بالحجاب ، خاصة في الصورة و انت تحملين العنب *-*-*-*-*-*-*بالصحة و الهناء*-*-*-*-*-*

  • sizof

    salam ou alikoum withe hidjab che loock beutiful I only would like she is mouslimes or not I like her