الأحد 21 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 19 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 12:13
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

قالت الأمانة الوطنية لحزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية في بيان لها إن “تعنت السلطة وإصرارها على تنظيم انتخابات رئاسية في 4 جويلية، تشرف عليها من البداية إلى النهاية جماعة سياسية برعت في تزوير الانتخابات، لا يعدو أن يكون مجرد عبور بالقوة لتعيين رئيس جديد أو رفض عادي للواقع، وإنما ينمّ عن استراتيجية متكاملة الأطراف”.
ويرى بيان الأرسيدي أن “هذا الموقف لم يعد خافيا على أحد، فلم يحظَ هناك أدنى اقتراح من الاقتراحات التي صاغتها القوى الفاعلة الأخرى على الساحة الوطنية بالقبول، بما فيها تلك الصادرة عن الأطراف التي أبدت استعدادها للحوار”، متسائلا “فهل نستسلم لليأس ونسلك طريقا يحتّم علينا تزويد الحراك بشكل من أشكال القيادة؟”، مضيفا “فمنذ البداية، ارتفعت أصوات تدعو بشكل مباشر أو غير مباشر لتزويد الحراك بقيادة، ولقد استطاعت تحذيرات معظم القوى السياسية الفاعلة المطالبة بتغيير النظام والمؤمنة بالخيار الديمقراطي، أن تمنع الحراك من السقوط في مثل هذا الفخ”.
ويعتبر التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية أنه “لا طبيعة الحراك ولا حالة المؤسسات يستدعيان انتهاج هذا المسعى الذي يمهّد الطريق لكل أشكال الضغوط والتلاعبات، وقد يفرز ازدواجية خطيرة وغير مجدية للسلطة”، مضيفا أن “الشعب الجزائري أصبح الآن سيدّ مصيره بفضل مواصلة التعبئة المتعددة الأشكال”.

والأفافاس يحذر من “قمع” الحراك

من جهتها، حذرت، السبت، جبهة القوى الاشتراكية، من أي قمع، يهدف إلى تحويل الحراك الشعبي السلمي، عن أهدافه، معلنا رفضه لرئاسيات 4 جويلة المقبل، مشيرا إلى أن “الجمعية الوطنية التأسيسية شرط لا غنى عنه، لاستعادة الشعب الجزائري حقه في تقرير المصير، وإقامة حكم القانون”.
ويرى الأفافاس في بيان له، أن بداية عملية انتقال ديمقراطية حقيقية، يمكن أن تهيئ الظروف لإجماع وطني حقيقي، ورحب المجلس الوطني للحزب، بالتقدم السلس لعملية الانضمام وإعادة الانضمام على مستوى الأقسام والاتحادات.
ودعا حزب “الدا الحسين” هياكله إلى مواصلة العمل والانتقال نحو انتخاب أمناء للأقسام، مؤكدا على دعمه ورضاه عن هياكل الحزب وقيادته ولجانه القانونية، للعمل المنجز سياسيا وعضويا، كما رحب بدعوة الحوار التي أطلقتها الهيئة الرئاسية، بموجب النظام الأساسي للحزب، واللوائح الداخلية، لتهيئة الظروف اللازمة لعقد مؤتمر وطني.

الإنتخابات الرئاسية الاستقالة الجماعية التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية

مقالات ذات صلة

  • بينهم رضيع عمره 6 أشهر

    أربعة قتلى من عائلة واحدة في حادث مرور بشرشال

    ارتفعت حصیلة حادث المرور الذي وقع، عصر الخمیس، بالمخرج الغربي لمدينة شرشال إلى أربعة قتلى من عائلة واحدة منھم رضیع و20 مصابا بجروح متفاوتة. وأوضح المدير…

    • 1011
    • 0
  • على رأسها بوحيرد والإبراهيمي وحمروش

    منتدى التغيير يقترح 13 شخصية لقيادة الحوار

    قدّم المنتدى المدني للتغيير، 13 شخصية لإدارة الحوار الوطني، للخروج من الأزمة الحالية، أبرزها المجاهدة، جميلة بوحيرد، والدبلوماسي الأسبق، أحمد طالب الإبراهيمي، ورئيس الحكومة الأسبق،…

    • 13590
    • 59
1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close