-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أمين بومدين لـ "الشروق العربي":

الأرقام ليست مقياسا للتأثير وأتطلع إلى إخراج عمل للشاب خالد!!

فاروق كداش
  • 1497
  • 1
الأرقام ليست مقياسا للتأثير وأتطلع إلى إخراج عمل للشاب خالد!!

من أغنية “الراب” إلى التمثيل فالإخراج.. رحلة ليست بالسهلة ولا الهيّنة شّقها المُمثل والمُخرج

أمين بومدين، قبل أن يصبح رقما فنيا صعبا.. أمين سيُحدثنا في هذا الحوار عن بداياته.. كيف تحوّل من مُمثل إلى مخرج كليبات ناجحة، حقق بعضها أزيد من رُبع مليار مشاهدة؟.. كما يحدثنا عن جديده مع الشاب بلال والفنانة كنزة مرسلي وغيرهما، في هذا الحوار الخاص مع مجلة “الشروق العربي”.

من الراب إلى التمثيل..

الكثير لا يعلمون أن بداياتك الفنية الأولى كانت من خلال أغنية الراب، أي قبل أن تتجه إلى التمثيل والإخراج.. حدثنا عن هذه المرحلة؟

 فعلا، بدايتي كانت مع الموسيقى وأغنية “الراب”، في سنة 1999م، كنت متأثرا بأخي الأكبر، الذي سبقني إلى أغنية “الراب”.. بعدها بفترة، اكتشفت أن لديّ طاقة أخرى، وهي موهبة التمثيل.. وكانت أول تجربة لي في فيلم “الأجنحة المنكسرة”، بعدها قدمت عروض “الستاندوب” و”المونولوغ”، ومنها خضعت للتكوين في ورشات فنية،

إلى أن خُضت أول تجربة لي في الإخراج، وكان ذلك في سنة 2015 في برنامج “لاسونسور”، ثم السلسلة الفكاهية “دار لعجب”، فإخراج الفيديو كليبات.. وصولا إلى دراما “أحوال الناس”.

بين “زهير chance de pas” و”دار العجب”.. أي عمل تعتبره السبب في شهرة أمين بومدين “المُمثل”؟

 يرد مبتسما: والله لا هذا ولا ذاك.. شُهرتي الحقيقية كمُمثل، بدأت من فيلم “الساحة” ثم برنامج “قهوة القوسطو1”.. أما شهرتي كمُخرج، فأعتقد أنها بدأت مع سلسلة “دار العجب”، التي حققت نجاحا لكل من شارك فيها.

شاهدناك كمُخرج ومُبدع في الدراما.. لكننا للأسف لم نشاهدك كمُمثل درامي حتى الآن، لماذا؟ وهل سنراك مستقبلا في أعمال درامية؟

 أعتقد أن هذا الأمر بالذات يعود إلى المُخرجين!! فمُخرج العمل هو الذي يرى المُمثل المناسب في المكان المناسب.. لكن لا أحد يعلم رُبما في المستقبل سيراني المشاهد في عمل درامي، العلم عند الله.. السؤال يبقى موّجها إلى المخرجين، وأنا، أرغب في الاتجاه إلى الدراما، لأنني مع المُمثل الذي يقدم جميع الأنماط.. أضف إلى ذلك، أن المُمثل الكوميدي سهل عليه أن يجسّد دورا دراميا، لأن الأصعب هو أن تضحك الجمهور لا أن تبكيه.

لكل مُمثل حلم أو رغبة لتجسيد شخصية تاريخية ما.. أمين بومدين، أي شخصية يريد تجسيدها؟

والله هناك شخصيات كثيرة أتطلع إلى تجسيدها، على غرار: العربي بن مهيدي، أحمد زبانة، ابن باديس، الأمير عبد القادر وغيرهم.. وأنا لا أشترط أن أقوم بدور البطولة، لأن مجرد المشاركة في عمل فني يتناول مثل هذه الشخصيات والقامات الثورية هو بطولة بحد ذاته.. بمعنى، لا تهم مساحة الدور مثلما تهُم قيمة العمل.

تعاون مع الشاب بلال وكنزة مرسلي..

 مؤخرا، انتقلت إلى إخراج أغاني فيديو كليب بعيدة عن الطابع “الزنقاوي”.. هل يعني هذا أن الأغنية “الزنقاوية” كانت “مرحلة” و”محطة” فقط؟

 لا، الحقيقة، أنني أردت خوض تجربة أخرى مع فنانين آخرين، هذا كل ما في الأمر، ففي العام الماضي، وبكل تواضع، أخرجت أهم الفيديو- كليبات، وأكثرها رواجا ومشاهدة. يعني بعد “الزنقاوي” أحببت الاتجاه إلى طبوع غنائية أخرى.. وقريبا جدا المشاهد سيراني في كليبات ذات طابع عاطفي، كما هي الحال مع الشاب بلال، وأغان ريتمية صيفية، كما هي الحال مع الفنانة كنزة مرسلي.

 على ذكر الشاب بلال، كيف وجدت تعاونك الأول معه؟

فنان بأتم معنى الكلمة.. يحترم المُخرج ورؤيته.. يسمع التوجيهات.. يحب عمله.. والتعامل معه سهل جدا.. باختصار، فنان محترف.

 للمرة الثانية، تعاملت مع الفنانة كنزة مرسلي..

صحيح، كنزة سبق أن تعاملت معها في القصة الثانية لسلسلة “أحوال الناس” (مكاتيب).. أعتقد أن كنزة مرسلي بداخلها طاقة تمثيل كبيرة.. فنانة مجتهدة جدا.. هادئة.. شغوفة بعملها.. فنانة لا تتكلم كثيرا.. تركز في عملها. ولهذا جاء التعامل بيننا سهلا..

مطرب أو مطربة (عربي أو عالمي) تتمنى أن تكون مخرجا لأحد فيديو كليباته، من هو؟

من دون تردد قال: أكيد ملك الراي الشاب خالد.

لو أتيحت لك فرصة ركوب “آلة الزمن”.. من هو المُمثل أو المُمثلة الذي تتمنى الوقوف أمامه؟

 من دون شك الراحل رويشد.. لأنه في عيني من أهم ممثلي الزمن الجميل..

الأرقام مجرد إحصاء وليست دليلا على التأثير

 كلمة “مؤثر” أصبحت تُطلق على كل من له عدد كبير من المتابعين.. ما رأي أمين بومدين في هذه “الظاهرة”؟ ومن هو الشخص الذي يستحق أن نطلق عليه اسم “مؤثر” في رأيك؟

الأرقام ليست أبدا مقياسا.. التأثير بالنسبة إلي، وهذه وجهة نظر شخصية، أن تترك شيئا في الناس.. أن تكون لديك قوة فكرية وفنية إلى درجة أن تصبح الناس تقلدك.. أما الأرقام، فهي مجرد إحصاء لعدد أو رقم من يتابعك..

 ما الذي غيّرته الشهرة في أمين بومدين؟

 لا شيء يُذكر.. غير أنني أصبحت أكثر حرصا على مراقبة تصرفاتي وكلامي مع الناس، أتحكم في غضبى أكثر.. فأنت كفنان تُعتبر قدوة للجمهور الذي يتابعك ويتأثر بك، فالشهرة في الأول وفي الأخير مسؤولية والتزام.

 أكثر شخصية جسّدتها.. وتعتبرها شبيهة بأمين بومدين؟

يرد ضاحكا: سأفاجئك بإجابتي ربما..

تفضل..

كل الأدوار التي مثلتها لا تشبهني في الحقيقة إطلاقا.. على العكس، أنا أحب الأدوار الصعبة المركبة.. فكلما ابتعدت الشخصية التي أتقمصها عن شخصيتي، زاد حبي لها وزاد إتقاني لها، أما لو سألتني عن الشخصية الأحب إلى قلبي من الأدوار التي جسّدتها، فهي “زهير pas de chance”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • قبايلي إبن الجزائر الأبية

    عليك بعمل تقاه غدا مسجل في صحيفتك و لما اقول غدا يعني ممكن في أي لحضة قبل الغد...مجرد نصيحة لك أخي الكريم