الإثنين 19 أوت 2019 م, الموافق لـ 18 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 11:59
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

تلجأ كثير من العائلات الجزائرية في الآونة الأخيرة إلى تنظيم حفلات زفاف مشتركة بين أهل الزوج والزوجة بعد أن كان كل واحد منهم يقيم حفلته بشكل مستقل، ويبدو أن كثرة الاستعدادات والتعب الشديد الذي يطال العائلتين، ناهيك عن المصاريف الباهظة التي يتكبّدها جعل الجميع يراجع حساباته، بما يضمن له حفلة زفاف جيدة دون ديون تتبعه لسنوات أخرى لاحقة..

ويفضّل هؤلاء الأزواج الاشتراك في حفل واحد يتقاسمون فيه المصاريف بعد اختيار قاعة حفلات تناسب إمكانياتهم والاتفاق على كثير من التفاصيل بخصوص التحضيرات وإعداد الحلويات وعدد المدعوين وغيرها من الأمور التي تعتبر مفصلية لتفادي أي خلافات قد تسجل لاحقا وتعكر صفو العلاقة وودها.

الأعباء المالية ترغم العائلات على التشارك

يقول المثل الشعبي الجزائري “عرس ليلة تدبارو عام”.. مثل تردّده كل العائلات المقبلة على تنظيم أعراس سواء تعلق الأمر بخطوبة أو زفاف أو ختان أو تخرج دراسي وذلك نظرا للأعباء المالية الجمّة التي أصبحت تثقل كاهل الجميع حتى الميسورين منهم لما بات يطرح من متطلبات ومظاهر بذخ لا يرضى هؤلاء التخلي عنها، من كراء قاعة الحفلات والديسك جوكي والمصوّر الفوتوغرافي وثمن تسريحة الشعر وتسديد مستحقات المشروبات والموالح والحلويات ووجبات العشاء وغيرها من الجزئيات الأخرى.

ولأن الميزانية تفوق في أحيان كثيرة القدرة المالية، فإن بعض العائلات فضّلت تقاسم المصاريف بدل الإنفاق المتكرر على مراسم يعيش فيها المدعوون نفس الأجواء.

العرس المشترك.. تقليل للجهد

وأوضحت بعض العائلات التي تبنّت هذا النوع من الأعراس أنّ الاختيار صائب جدا، فهو يوفّر عليهم بذل جهد أكبر ويختصر عليهم الوقت ويخفّف عنهم كثيرا من التفكير بشأن تحضيرات عديدة يحاولون اشتراكها مع نسائبهم المستقبليين.

ومن بين هؤلاء الحاجة “فاطمة.خ” التي احتفلت بزواج ابنها منذ فترة، حيث أفادت بأنها وفّرت على نفسها وعائلتها كثيرا من التعب، وبدل أن يشقى الطرفان تقاسما الأعباء والجهد وعبرت المتحدثة عن رضاها الكبير بسير الحفل ككل وذلك ناجم عن حسن التدبير والتخطيط فالذي أوّله شرط آخره نور، على حد قولها.

زفاف مشترك مقابل شهر عسل

بات غالبية الأزواج يفضلون خفض مصاريف العرس وذلك لأجل الاستمتاع بشهر العسل في دول أجنبية، ويؤكد رواد هذه النظرة أن أجواء العرس نفسها فلماذا تكرارها بما يرهق الجسد و”الجيب”، والأحرى، حسب هؤلاء، هو تنظيم عرس موحّد يسمح لهم بعد ذلك باستغلال المصاريف المختزلة في تنظيم رحلة سفر جميلة تكون شاهدة لهما على بداية سعيدة لحياة زوجية مشتركة.

وإلى جانب ذلك يفضل آخرون تجنّب الاستدانة واستغلال المصاريف التي يدّخرونها في توفير احتياجات أخرى مثل اقتناء سيارة أو توفير مصاريف كراء شقة أو غيرها من الأساسيات الأخرى.

الأزمة المالية الأعراس المصاريف

مقالات ذات صلة

  • بعد جريمة الاعتداء بخنجر التي نفذتها امرأة بالمستشفى

    نساء يرتدين النقاب من أجل ارتكاب الجرائم في سطيف

    أثارت حادثة تسلل امرأة منقبة إلى مستشفى سطيف وتوجيهها طعنة خنجر لعون أمن ردود فعل واسعة فتح من خلالها ملف الجلباب والنقاب الذي تحول لدى…

    • 1602
    • 7
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close