-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
رفضوا المهلة الممنوحة لهم من قبل الوزارة

الأستاذة المستفيدون من برنامج التكوين الإقامي يطالبون بتمديد آجال المناقشة

إلهام بوثلجي
  • 198
  • 0
الأستاذة المستفيدون من برنامج التكوين الإقامي يطالبون بتمديد آجال المناقشة
أرشيف

طالب الأستاذة المستفيدون من برنامج التكوين الإقامي بالخارج وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان تمديد آجال المناقشة إلى غاية ديسبمر 2022 لتمكينهم من إيداع أطروحة الدكتوراه في أحسن الظروف.

ودعا الأستاذة وزير القطاع للعدول عن القرار الأخير الصادر بتاريخ 3 نوفمبر الجاري والذي تراجعت بموجبه الوزارة عن قرار الاقتطاع من الرواتب الذي كان مزمعا الشروع فيه الشهر الجاري وهذا من خلال منح الأساتذة المعنيين أجلا لغاية نهاية شهر جوان 2022 للمناقشة، وشرح المعنيون في المراسلة الموجهة للوزير -تحوز الشروق نسخة منها_ بأن مناقشة الدكتوراه قبل شهر جوان مستحيلة للعديد منهم نظرا للإجراءات الإدارية المعقدة التي تتطلب وقتا أكبر وخاصة ما يتعلق بنشر مقال في مجلة مصنفة .

وبخصوص القرار الأخير ، قال الأساتذة بأنه كان من المفروض أن يتعلق بتاريخ إيداع ملف المناقشة وليس بتاريخ المناقشة، لأن تحديد تاريخ المناقشة ليس من صلاحيات الأستاذ ويخضع لسلطة المجالس العلمية التي تنعقد وفقا لرزنامة زمنية معينة، هذه الأخيرة تختلف من جامعة إلى أخرى، فبعض الجامعات قد تتأخر لستة أشهر لتعقد المجالس العلمية الدورية، وهي المجالس _يقول محدثونا- التي لها سلطة الموافقة على ملفات رسائل الدكتوراة المودعة لغرض مناقشتها من طرف طلبة الدكتوراة أو الأساتذة الممنوحين على حد السواء مع تحديد تواريخ المناقشة. وقال الأساتذة الممنوحون أنهم يرفضون الإمضاء على تعهد للمناقشة قبل أواخر جوان 2022، مطالبين بتمديد الآجال إلى غاية أواخر ديسمبر 2022 مع التزام الأساتذة كتابيا بإيداع ملفات المناقشة قبل هذا التاريخ.

وأكد المستفيدون من المنح للخارج ضمن الدفعتين الأخيرتين (2018/2019 و 2020/2021) على أن الوضعية الصحية أثناء الجائحة كانت من بين الأسباب الرئيسية لهذا التأخر ، إذ تم غلق المخابر الأجنبية الموجهين إليها ومنهم من أصيب بالمرض شخصيا، فالوضعية الوبائية -حسبهم – لم تسهل عملية الولوج للمخابر كما أن ميزانيات بعض المخابر الأجنبية ألغيت تماما مما وضع الأستاذ الباحث في وضع لا يسمح بتطوير فكرة البحث و الحصول على النتائج التي من شأنها أن تثمر مقالا علميا ناجحا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!