-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مع قرب انقضاء شهر رمضان

الأسعار تلهب جيوب الجزائريين.. ووعود الوزراء في مهب الريح

الشروق أونلاين
  • 13039
  • 10
الأسعار تلهب جيوب الجزائريين.. ووعود الوزراء في مهب الريح
أرشيف

رغم التطمينات التي أطلقتها السلطات، بانخفاض أسعار الخضر والفواكه خلال بداية الأسبوع الأول من شهر رمضان، ورغم الإجراءات التي اتخذتها وزارة التجارة لمواجهة المضاربين في الأسواق إلا أن أسعار الخضر والفواكه واللحوم لا تزال تعرف ارتفاعا فاحشا.

وفي جولة قام بها موقع الشروق على مستوى بعض الاسواق بالعاصمة، لا تزال أسعار الخضر والفواكه تحرق جيوب المواطنين حيث اختلف الأسعار من سوق إلى آخر ولم تعرف تراجعا رغم بقاء 12 يوم على انقضاء الشهر الفضيل.

وحسب المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك فقد قدر سعر الطماطم بالسوق اليومي بالأخضرية بـ 100 دج، وسعر البطاطا بـ 65 دج، البصل بـ 50 دج، الجزر بـ 60 دج.

ووقف موقع الشروق ببلدية براقي بالعاصمة على اسعار “خيالية”، حيث تراوح سعر البطاطا ما بين 75 دج و85 دج رغم ضخ كميات معتبر من هذه المادة في الأيام الماضية واستحداث العديد من نقاط البيع.

من جهة أخرى تراوح سعر الطماطم بين 130 دج و160 دج، والكوسة بين 60 دج إلى 70 دج ، والجزر 60 دج، والسلطة مابين 110 إلي 130 دج.

وفي سياق آخر تتواصل أسعار اللحوم البيضاء في الارتفاع، حيث تراوح سعر الدجاج ما بين 360 دينار إلى 420 دينار في الأسواق.

ويأتي هذا رغم الضمانات التي قدمتها كل وزارة التجارة والفلاحة، من خلال إغراق السوق بالمنتجات التي تعرف أسعارها ارتفاعا، وكذا إيفاد فرق للرقابة على مستوى الأسواق الجوارية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
10
  • جزاءري

    المواطن هو اللذي الهب جيبه بشراء الاخضر واليابس وباي ثمن . هل سيموت جوعا وعطشا اذا لم يقتني غير الحليب والخبز المدعمين لمدة 3 ايام فقط . 3 ايام تكفي لتركيع سماسرة غذاء الجزاءريين وتثبط جشعهم .

  • محمد

    سوق فوضوي ، و لا توجد سياسة اقتصادية واضحة، الذي لم يستطع حل مشكلة البطاطا فكيف له ان يحل مشاكل البلاد.

  • امير

    ومتى كان المسؤولون صادقون، كل واحد يلغي بكلام لا معنى له في الاقتصاد ولا في السوق، كل واحد يخادع من جهته، والأمر سهل جدا، وهو ان المشكل ليس هنا انتاج ،يتم اتهام التجار والمواطن معا،حتى لاتتضح المسؤولية لمن . حواء في خواء، لذلك. الاقتصاد ليس علما لدفي الجزائر

  • ماسينيسا...........

    الوعود الكاذبة منذ 1962 لم يتحقق شيء.......مدام توجد البقرة الحلوب (سونطراك) فالحال لن يتغير....... المعادلة بسيطة : اسرق العملة الصعبة و حولها الى الخارج و خلي الشعب يكل بعضاه.......

  • شعيب

    نحن الشعب مثلما أطحنا بعصابة السياسة نستطيع في أسبوع واحد أن نطيح بعصابة التجارة فحذار من الشعب الغاضب يا مصاصي الدماء ويا قراصنة البحر.

  • Hichem

    نفس الرأي أخ حميد، في البداية اعتقدت واعتقدت، وتوسمت منه الخير ولكن.... اللقاء عند رب العالمين.

  • احمد

    التواطؤ أصبح واضحا بين المسؤولين و المضاربين

  • خليفة

    غياب المراقبة المستمرة للاسواق ،جعل التجار الجشعين يفرضون منطقهم الخبيث في مواصلة رفع الاسعار لكل المواد الضرورية ،و الضحية الاولى لهذه الممارسات المجنونة هو المستهلك المغلوب على امره، و لكن لعنات و دعوات الناس تلاحق هؤلاء التجار الجشعين طيلة شهر رمضان ،لان همهم الوحيد هو الثراء الفاحش ،دون خوف من الله او حياء من الناس.

  • الطاهر عين الطيبة

    هذه الحكومة و وزراءها لا نراهم سوي في نشرة الثامنة . يبعون الوهم و يصورون الاحلام في تجسيد ميطافيزغي و كأن المواطن الجزائري يعيش في سويسرا او السويد . لكن عندما يذهب المواطن للاسواق يري تفوق و سيطرة التجار و المضاربين و المستوردين و المحتكرين علي الحكومة و ان التحكم في الاسواق بالافعال وليس بالاقوال و الثرثرة الكثيرة

  • Hamid

    في الاول عجبني وزير التجارة. لكن خدلنا و لم يحقق شيء مما قال