-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الألماني غوندوغان: المسلمون فخورون بمونديال “قطر 2022”.. ووقت السياسة انتهى

ع. ع
  • 4463
  • 0
الألماني غوندوغان: المسلمون فخورون بمونديال “قطر 2022”.. ووقت السياسة انتهى

دعا لاعب وسط المنتخب الألماني لكرة القدم إيلكاي غوندوغان إلى ترك السياسة جانبًا و”الاستمتاع بكرة القدم والاحتفال بها”، موضحًا أن تنظيم نهائيات كأس العالم في قطر أورث المسلمين شعورًا بالفخر.

وجاءت تصريحات اللاعب ذي الأصول التركية، خلال لقاء أجراه مع صحيفة “ذي آثلتيك” البريطانية بعد المباراة التي جمعت ألمانيا بإسبانيا، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة لمونديال “قطر 2022″، وانتهت بالتعادل 1-1.

وحول واقعة تغطية لاعبي المنتخب الألماني لأفواههم، قال غوندوغان “كان لدينا القليل من اللاعبين الغاضبين من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)؛ لأن الفريق خطّط لبعض الأشياء. القرار بمنعنا (من ارتداء شارة المثلية) قبل انطلاق مباراتنا مع اليابان خيّب آمال القليل من اللاعبين وأشعرهم بالإحباط، فأرادوا أن يفعلوا شيئًا. جرى نقاش في الفريق، وفي النهاية تقرّر أن نرسل هذه الإشارة إلى الاتحاد الدولي. عندما تفعل شيئًا، فأنت تفعله كفريق”.

وكان لاعبو الـ”مانشافت” قد غطّوا أفواههم احتجاجًا على منعهم من ارتداء شارات دعم المثلية الجنسية، خلال المباراة التي خسروها 1-2 أمام اليابان، ضمن منافسات الجولة الأولى. وأضاف لاعب وسط مانشستر سيتي الإنكليزي، “بصراحة، وجهة نظري الشخصية هي أن السياسة انتهت الآن. نحن هنا الآن، وأعتقد أن قطر فخورة جدًا باستضافة كأس العالم، كأول دولة مسلمة أيضًا، وأنا أنحدر من عائلة مسلمة، (ومن ثم يمكنني القول) إن المجتمع المسلم فخور”. وختم غوندوغان، “الآن وقت الاستمتاع والاحتفال بكرة القدم فقط، وهذا أهم شيء”.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، دعا المنتخبات المشاركة في مونديال “قطر 2022” إلى “التركيز على كرة القدم” والتوقّف عن “توزيع الدروس الأخلاقية”، كما رفض القميص الثاني لمنتخب بلجيكا؛ بسبب كلمة (حب) الموجودة على الياقة من الداخل، إلى جانب ألوان قوس قزح على أطراف القميص.

وكانت 7 منتخبات أوروبية مشاركة في كأس العالم 2022، أعلنت عدولها عن قرار ارتداء قادتها شارة دعم المثليين خلال المباريات، تجنبًا لعقوبات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!