الخميس 15 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 07 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:38
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

عاد جدل تعديل قانون المحروقات إلى واجهة الأحداث السياسية وبرزت معها تحذيرات من إمكانية تقديم قطاع الطاقة على طبق من ذهب للشركات الأجنبية، بمجرد إعلان شركة سونطراك، الاستعانة بمكتب محاماة أمريكي لصياغة المسودة المقرر الإفراج عنها مع نهاية السنة الجارية أو السداسي الأول من 2019، بحسب تصريحات سَابقة لوزير الطاقة، مصطفى قيتوني.
فصلت حكومة أحمد أويحيى بصفة رسمية في ملف تعديل قانون المحروقات تطبيقا لمخطط عملها المصادق عليه من طرف البرلمان بغرفتيه، شهر سبتمبر المنصرم، بداعي أن القانون الحالي “فشل” في جلب المستثمرين الأجانب وبات لا يتأقلم مع المتغيرات الجديدة في مجال الطاقة.
ولم تقنع الحجج التي قدمها الجهاز التنفيذي أحزابا سياسية، في مقدمتها حزب العمال، الذي تساءل عن خلفيات ودواعي التعديلات المرتقبة على قانون المحروقات.
عبر القيادي والناطق باسم حزب العمال، جلول جودي، عن مناهضة تشكيلته السياسية للتعديلات المرتقبة على قانون المحروقات، مؤكدا: “ما هو الشيء الذي سيتم تعديله في النص القانوني، حقيقة هناك غموض كبير يكتنف الملف”.
ويرى جلول جودي، في حديث لـ”الشروق” أن تصريح المدير العام لشركة سونطراك بالاستعانة بمكتب دراسات أمريكي لإعداد مسودة قانون المحروقات يثير المخاوف والريبة من إمكانية التنازل عن قطاع سيادي لصالح شركات أجنبية متعددة الجنسيات”.
وأشار المتحدث، إلى المعركة التي خاضها حزب العمال قبل أكثر من 10 سنوات ضد وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل عندما أجرى تعديلات على قانون المحروقات سنة 2005، قبل أن يتراجع عنها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لأنها تمس بسيادة القطاع”.
وقال جودي: “لو لم نعارض القانون المعد سنة 2005، والذي كان بمشاركة مكتب دراسات أمريكي، لما كنا نتحدث اليوم عن أسعار المحروقات وعن شركة سونطراك وعن السيادة الوطنية على أهم قطاع وهو الطاقة”. مشددا: “الأكيد أن أمريكا ستخدم مصالحها الامبريالية التي لاحظنا ماذا فعلت في عدة دول كالبرازيل وفنزويلا وغيرها من الدول”.
وتعقيبا على تصريحات الوزير الأول أحمد أويحيى، الذي أكد أن قانون المحروقات الحالي بات منفرا، أوضح البرلماني المحسوب عن حزب العمال “كيف يمكننا الجزم بأن القانون الحالي بات غير محفزا للمستثمرين في وقت أطلقت شركة سونطراك استثمارات في الداخل والخارج”.
وقال عبد المؤمن ولد قدور في تصريحات للصحفيين أول أمس، إن الجزائر تعمل على وضع قانون جديد، لكن لم يتضح بعد متى ستكون مستعدة، حيث هناك عدة أطراف منخرطة في الموضوع، وأضاف “الشركات الأجنبية تريد أن تعرف المبالغ التي ستجنيها عندما تستثمر”.
ورد الوزير الأول أحمد أويحيى على انتقادات سابقة لزعيمة حزب العمال، لويزة حنون، بشكل مباشر في توضيح نشرته الوزارة الأولى على موقعها الإلكتروني، جاء فيه أن “الإعلان عن مراجعة القانون المتعلق بالمحروقات فتح السبيل إلى الكثير من الـمضاربات. وعليه، فإنه من الـمفيد التوضيح بأن هذه الـمراجعة لن تشمل أي مسألة سيادية، بما في ذلك قاعدة 51/49 في عمليات الشراكة مع الأجنبي. فانتظروا إذن خروج مشروع القانون قبل التعليق عليه”.

https://goo.gl/cQ9KFx
شركة سونطراك شكيب خليل قانون المحروقات

مقالات ذات صلة

12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • سمير

    الأربعون حرامي (عملاء مستعمر الأمس ) يستعدون لأخذ زمام المبادرة، لكن هذه المرة لبيع البقرة الحلوب، سود الله وجوهكم يا صاحب الأقدام السوداء.

  • Doc22

    Vous croyez sue le gaz et pétrole comme le calcaire et l’argile? Vous plonger la cuillère dans les deux et vous grilles pour obtenir le ciment? Le ciment est posé par terre et l’Algérien ne trouve pas ou se loger? Le gouvernement Dieu lui avait tout donné comme ils ne sait rien faire que blabla il est misérable et laisse 30 millions dans la misère. . les allemand n’ont rien que la foret et l’humidité. S’ils Dieu leur avait accordé l’Algérie d’Allah il serait parti sur une autre planète. Mobilis vend internet de 30kb/s comme la 3G une compagnie qui vole l’algerien

  • Doc22

    Xallzh je le jure si on donne mobilis avec le même matériel aux allemand nous aurons l’équivalent de la 4G pour 500 d’à par mois. . ces opérateur comme les concessionnaire sont entrain de voler les algérien. Ils vendent la 2G a 40kb/s comme 4G.

  • ملاحظ

    امريکا کذلک تملک ذيولها المخلصين لها وشکيب خليل افضل رعيتهم الامريکي الذي تولی اهم منصب بالبلاد وخاصة شرکة البقرة الحلوب التي افادت امريکا واسراٸيل وزکاة الزوايا الشرک التي اهدته امرأته لمنظمة الصهيونية للکيان الصهيوني ل Aipac مع الاموال الدولة لن تنسی امريکا واسراٸيل المعروف الذي قدمه هذا الخاٸن وسراق ومحمي من الدولة الجزاٸرية ويعود للواجهة لاتمام ما بدأه سابقا وبعد ان اعطی لObama سيعطي هذه المرة لمجنون الراعي البقر trump وسبب نحن في بلد تحکمها المافيا وهم ورثة المعمرين الاستدمار بعودة هذا الخاٸن ستشعل فتنة بجزاٸر واخطر من ما يحدث بالاردن حاليا فحسبنا الله ونعم الوکيل

  • مواطن

    مستوى المعيشي للجزائريين متدني جدا ولا يستفيد من هذه الاستثمارات فلماذا هذا التهريج.

  • la vie facile

    أكثرمن 40 مليون جزائري يعيشون على إنتاج حقول الصحراء وكأن في هذا البلد لا يوجد شيئ آخر ما عدا البترول !

  • hrire

    حان الاوان
    الكل تحت القدم
    رجوع خليل لا جظال فيه و الهدية للامركان لا مفر منها و تجويع الشعب الجزاؤرى خط احمر ليمس
    ولد قدور و خلبل كوكتال لاهداء الامركان الحقول

  • محمد

    هناك الكثير من الدول الإسلامية التي تمتلك التكنولوجيا ويمكنها الإستثمار …هناك روسيا …لماذا تصرون على بلد إستعماري مستبد كأمريكا؟ أولئك لايشبعون أبدا . كلما حصلوا على شيء أنتقلوا إلى شيء آخر . ويحاولون السيطرة مع شركائهم كالفرنسيين على قطاعات الكهرباء والماء والطاقات بأنواعها والأنترنت والبنوك ، في خطوة نحو سحب البساط من الحكومات شيئا فشيئا… لأن غايتهم في الأخير هو تحطيمها وجعل الشعوب مرتبطة بحكومة عالمية موحدة. لاسيادة لها ولاحرية ولا إستقلال.

  • جزائر العجائب

    كنا نحلم يوما بظهور الإعلام الحر والنزيه والمحترف نتيجة أن الكل سئم من اليتيمة التي لا تتوقف عن تزوير الحقائق والتملق من أجل التألق لكن للأسف خاب الظن بعد ظهور قنوات كالنهار مثلا التي بدأت نشرتها الإخبارية ذات يوم من 2013 وهي تتحدث عن شكيب خليل كما يلي : رئيس عصابة وجماعة أشرار برتبة وزير .. لتستظيفه بتاريخ 01 04 2016 كضحية ونقرأ في نفس اليوم في جريدة المجمع اي النهار : .. … ويعرض فيه شكيب خليل حقائق للتاريخ …. وفي أول ظهور إعلامي لشكيب خليل انفردت به قناة النهار أكد أنه حريص على العمل من أجل أن تكون الجزائر دائما بخير .. فمن نصدق !!

  • عبدو

    الجدل حول المستثمرين الاجانب كذبه كبرى فالغايه هو بيع البترول تحت الارض للشركات الاجنبيه بحجه الاستثمار .
    لماذا لا تستثمر الدوله الجزائريه في بترولها ؟ الايدي العامله ما شاء الله موجوده و كثير من الشباب يحلم بالعمل في مجال النفط بسبب الرواتب المجزيه . و لدينا طابور ضخم من الفنيين و المهندسين اصبح قسما منهم يعمل في الخليج و العراق بسبب قله العمل بالجزائر ثم حقول النفط تمول نفسها بنفسها المهم تمويل بدايه العمل وهو ليس بالمبلغ الضخم .
    مشكله مسؤولينا يريدون اكلها خابزه و تحول حصصهم للخارج من قبل الشركات الاجنبيه في حين الشركه الحكوميه الجزائريه لو عملت لا يمكنها تقديم تلك الرشى

  • خيرنا سابق

    كنا نستبشر بتشجيع الحكومة الجزائرية للمستثمر المحلي في كل القطاعات بما فيها المحروقات ، خاصة مع وجود الكفاءة العالية ، وتوفر رؤوس الاموال العضيمة مع آلية التمويل اللاتقليدي ، لكن السؤال المطروح – لماذا تركن الحكومة الى المستثمر الاجنبي بدل المحلي في قطاع المحروقات ، هذا القطاع السيادي ؟
    قانون الاستثمار في مجال المحروقات قانون سيادي ، ومكاتب الدراسات الجزائرية مؤهلة لتطويره !!! .

  • لعروبي

    chaabane@

    اميركا لا تستثمر في اي شيء في الجزائر الا في المحروقات لتسيطر علينا وتستعمرنا بعد الاستعمار الفرنسي وتبرر عدم اسثمارها في الجزائر هو قاعدة 49/51 ولكن امريكا استحوذت على البقرة الحلوب وشكيب يستقبل استقبال الابطال في كل الولايات ليكون رئيس الجزائر في المستقبل بمساعدة النظام المتهري الحالي ايها الشعب حاوزه ايها يروح لبلادو في الماريكان والله استعمار جديد اتباعت لبلاد

close
close