الخميس 13 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 05 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 22:45
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

الأمن العربي رزمة واحدة

ح.م
  • ---
  • 2

دروس التاريخ القريب كما هي دروس الماضي البعيد تفيدنا أن مصير هذه الأمة واحد وأنه إن أصاب بعضها ضررٌ فالسموم تسري في دمائها جميعا لتحملها على الألم والحمى..
لذلك كان واضحا لنا أن هزيمة الأسطول العثماني ومعه الجزائري والمصري أمام الأساطيل الغربية في موقعة نفارين سنة 1827م انتهى بالهجوم الغربي على الجزائر منتهيا باحتلالها لتسقط بعد ذلك قلاعنا في إفريقيا واحدة تلو الأخرى..
وعندما نهضت الجزائر بكل قوتها ووجدانها وروحها وطردت الاستعمار وألقت به حيث مطامير التاريخ، هبت الأمة في كل مكان تفتكُّ حريتها وسيادتها من أنياب الاستعماريين.. وتندلع حركات التحرر في كل مكان في أمتنا شرقا وغربا.
من هنا يصبح واضحا أن أي مساس بأمن بلداننا مشرقا أو مغربا إنما هو يضرب في الجوهر من منَعَتنا وقوتنا أمام المستعمِر المتربص بنا.. وأن إحداث أي خلل في منظوماتنا الأمنية يعني بوضوح تعريض مجتمعاتنا إلى التفكك والانهيار، الأمر الذي يحقق للغربيين فرصتهم التاريخية لنهب ثرواتنا وإيجاد الحلول المطلوبة لأزماته الاقتصادية والتكنولوجية.
لعله أصبح واضحا بعد هذه الإشارات لدروس التاريخ أن الحرص على أمن بلداننا هو الامتحان الحقيقي أمام أصحاب المشاريع ودعاة النهضة في بلداننا؛ فلا يمكن أن نقبل دعوى من يقول بالتنمية والنهضة والشراكة والانفتاح فيما هو يمارس الاعتداء على بلدان عربية بالغزو والدفع بالمقاتلين المرتزقة من أصقاع الدنيا لكي يحقق مزيدا من هيمنته ونفوذه الإقليمي.
لابد أن نعترف أن نخبنا الثقافية هشة وضحلة وغوغائية في معظم مواقفها، ولا تعالج الأمور المستجدة بثقافة ووعي مستجدين، بل تخضع لترسُّبات الماضي وقوانينه، وهنا نصبح في غيبوبة عما يمارَس ضدنا ونذهب إلى مذابحنا بلا إحساس.
فلسطين بوصلة للجميع.. هذا صحيح، ولكن أيضا استقرار مجتمعاتنا العربية خط أحمر أمام كل جيراننا الإقليميين، وغير مسموح أبدا بتناول أمننا الاجتماعي بأذى أو تفجير، هذا ما ينبغي توضيحه من خلال خطاب سياسي وثقافي مسئول.
بلا شك ستظل دعوتُنا قائمة لتعزيز روابط دولنا العربية والإسلامية اقتصاديا وثقافيا وسياسيا لعلنا نستطيع إيقاف الانهيار ورتق الخرق في جبهاتنا، لكن وفي الوقت نفسه نريد أن يكون واضحا أن من يؤمن بهذه الدعوة عليه أن يجتهد للإصلاح داخل بلداننا لا أن يسارع لتفجيرها وأن تبرز أجندته الخاصة الأنانية في بلداننا.. لأن الشك سيساور الكثيرين فيما هم يرون الكيل بمكيالين ويصبح المثل القديم مكررا “أُكِلت يوم أكِل الثور الأبيض”..
إن كل يدٍ ممدودة للتعاون مرحبٌ بها، وهي خطوة ضرورية بلا شك، ولكن كما أننا نرحب باليد الممدودة بالورد هنا، فإننا نرفض اليد الممدودة هناك بخنجر.. فالأمن العربي والمصير العربي كتلة واحدة وهو مركز الأمن الإسلامي والمصير الإسلامي، ولعل التجربة أثبتت للجميع أن ليس لنا سوانا وأن أي ارتماء في آليات المخططات الغربية سينتهي بنا إلى ما انتهى إليه أهل الأندلس.. تولانا الله برحمته.
نُشرت من قبل

https://goo.gl/ni7CcC
الأمن العربي الاستعمار في العمق

مقالات ذات صلة

  • الله لا تربّح المحرّضين!

    البلديات ومعها وزارة التغبية تقص على الناس نكتة جديدة، مفادها أن الإطعام المدرسي سيكون من حق أبناء الأمهات العاملات فقط وحصريا، أي إن "وليدات" الأمهات…

    • 774
    • 4
  • "شلخو بيها العُرف"!

    ما يسمى "تكتل النقابات" في قطاع التربية "شلخ العُرف" بالوزيرة نورية بن غبريط، وأعلن تطليقه بالثلاث ما سمي خلال الاتفاق الثنائي بـ"ميثاق أخلاقيات المهنة"، متهما…

    • 77
    • 0
2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • صالح بوقدير

    الأمة الواحدة صارت أمم وأصبحت كل أمة تجادل عن نفسها وأصبح التنافس فيما بينها على أشده ولم يبق من الامة الواحدة إلا الشعار فتنافرت أعضاؤها وصار الولاء بكل أسف للعدو فتم الارتماء في أحضانه فغاب الوعي الجمعي وركنت إلى الامر الواقع واستسلمت وتحولت إلى لعبة تستهوي الصبيان يديرونها حيث أرادوا والسؤال هو كيف تستعيد وعيها ووحدها أولا ثم بعد ذلك يمكن الحديث عن أمنها

  • ......

    الامن العربي في يد الغربي

close
close