-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الأمين العام لجبهة النظال الشعبي للشروق : الشرق الأوسط الجديد هو شرق المقاومة

الشروق أونلاين
  • 1850
  • 0
الأمين العام لجبهة النظال الشعبي للشروق : الشرق الأوسط الجديد هو شرق المقاومة

في ظل الأجواء السياسية الفلسطينية الملبدة داخليا.. وفي ظل نتائج الحرب على لبنان، وما تفرضه من تأمل للتجربة، واستخلاص للعبر وفى ظل النقاش الواضح والعلني عن دور السلطة ومستقبلها، في أجواء العجز التي تعيشها وانعكاس ذلك كله على الفلسطيني في حياته اليومية، وعلى‮ ‬تجربته‮ ‬الكفاحية‮ ‬كان‮ ‬لـ‮ “‬الشروق‮” ‬هذا‮ ‬اللقاء‮ ‬مع‮ ‬الأمين‮ ‬العام‮ ‬لجبهة‮ ‬النضال‮ ‬الشعبي‮ ‬الفلسطينية،‮ ‬إلتقته‮ ‬في‮ ‬غزة‮ ‬الضفة‮ ‬وغزة‮.‬‭ ‬
مكتب‮ ‬الشروق‮ ‬غزة‮- ‬فلسطين

الشروق‮: ‬في‮ ‬ظل‮ ‬الأوضاع‮ ‬المتدهورة‮ ‬سياسيا‮ ‬وأمنيا‮ ‬واقتصاديا،‮ ‬كيف‮ ‬تنظرون‮ ‬إلى‮ ‬مستقبل‮ ‬السلطة‮ ‬الوطنية‮ ‬الفلسطينية؟
ج: علينا أن ندرك أن هناك أسبابا ذاتية لعبت دورا في ما آلت إليه هذه الأوضاع المتدهورة والنابعة عن غياب موقف وخطاب سياسي فلسطيني موحد بالرغم من كل الشعارات عن الوحدة الوطنية وعن وثيقة الوفاق الوطني “وثيقة الأسرى” التي تم التوافق عليه من مختلف القوى والفصائل الوطنية‮ ‬والإسلامية‮. ‬
إن الخروج من هذه الأوضاع يعتمد أساسا على حل الإشكاليات والأسباب الذاتية من خلال تحمل المسؤولية من قبل القوى الوطنية والإسلامية وصياغة رؤية سياسية واضحة ومحددة تحدد خطوات عملية ملموسة لإيجاد حلول للمعضلات، ومعالجة الأسباب الموضوعية والذاتية، وهذا الأمر يحتاج‮ ‬إلى‮ ‬نضال‮ ‬شاق‮ ‬وطويل‮ ‬وإلى‮ ‬جهود‮ ‬صادقة‮ ‬ومخلصة‮ ‬من‮ ‬قبل‮ ‬الجميع‮ ‬لتكلل‮ ‬مسيرة‮ ‬الشعب‮ ‬الفلسطيني‮ ‬في‮ ‬الحرية‭ ‬والاستقلال‮.‬

الشروق‭ : ‬بعد‮ ‬أن‮ ‬أعلن‮ ‬النظام‮ ‬العربي‮ ‬فشله‮ ‬في‮ ‬عملية‮ ‬التسوية‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬العملية‮ ‬السياسية،‮ ‬وبعد‮ ‬الحرب‮ ‬على‮ ‬لبنان‮. ‬ما‮ ‬هو‮ ‬برأيكم‮ ‬مستقبل‮ ‬التسوية‮ ‬في‮ ‬المنطقة؟
ج : علينا أن ندرك أولا أن غياب موقف عربي موحد كان له انعكاسات سلبية عديدة في مجالات وعلى صعد مختلفة سواء في ما يتعلق بالعلاقات البينية العربية أو في ما يتعلق بمواجهة التحديات التي تواجه الأمة العربية وقضية فلسطين، كما علينا أن ندرك أيضا الفرق بين تسوية وتسوية، فالتسوية التي طرحت في القمة العربية في بيروت وسميت مبادرة القمة العربية وحظيت بموافقة الدول العربية لم يتم التمسك بها في غياب استخدام عوامل القوة العربية جعلها معلقة في الهواء، وفي المقابل طرحت تسوية أخرى من قبل الولايات المتحدة الأمريكية تقوم على أساس‮ ‬القوة‮ ‬وفرض‮ ‬الإملاءات‮ ‬والاشتراطات‮ ‬وهي‮ ‬ما‮ ‬أصبحت‮ ‬تعرف‮ ‬باسم‮ “‬الشرق‮ ‬الأوسط‮ ‬الجديد‮”.‬
نحن على ثقة بأنه مهما تعاظم العدوان ومهما استعملت من وسائل القوة المفرطة لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن تقبل الشعوب العربية تسوية الإملاءات والاشتراطات، التسوية الأمريكية الإسرائيلية. وما حدث في لبنان والعراق وفلسطين من موقف وإرادة شعبية عبرت بأشكال مختلفة من النضال والصمود السياسي والجماهيري ومقاومة باسلة تؤكد أنه لا مستقبل لتسوية تكون على حساب الحقوق العربية والفلسطينية، ولذا نرى أن المستقبل سيشهد صراعات ومشاريع تسويات مختلفة إلى أن يتم الإقرار بالحقوق العربية الفلسطينية.

الشروق‭ : ‬في‮ ‬أجواء‮ ‬الصمود‮ ‬والمقاومة‮ ‬الباسلة‮ ‬للمقاومة‮ ‬الإسلامية‮ ‬في‮ ‬لبنان‮ “‬حزب‮ ‬الله‮”‬،‮ ‬كيف‮ ‬تقدرون‮ ‬انعكاس‮ ‬ذلك‮ ‬على‮ ‬عملية‮ ‬الكفاح‮ ‬الفلسطيني؟
ج : ما حدث من مقاومة بطولية من قبل حزب الله وبإجماع شعبي لبناني فاق التصور، وأكد مجددا أن الشعوب قادرة على الصمود والعطاء في مواجهة قوى البغي والعدوان ولأول مرة عاشت إسرائيل حالة فريدة عندما تعرضت جبهتها الداخلية منذ النكبة عام 1948 إلى ضربات أحدثت خسائر بشرية‮ ‬وسياسية‮ ‬واقتصادية‮ ‬ومعنوية‮ ‬لم‮ ‬يشهدها‮ ‬المجتمع‮ ‬الإسرائيلي‮ ‬خلال‮ ‬ما‮ ‬يزيد‮ ‬عن‮ ‬نصف‮ ‬قرن،‮ ‬ولأول‮ ‬مرة‮ ‬يدرك‮ ‬الإسرائيليون‮ ‬معنى‮ ‬النزوح‮ ‬واللجوء‮.. ‬مئات‮ ‬الألوف‮ ‬غادروا‮ ‬سكناهم‮ ‬هربا‮ ‬من‮ ‬القصف‮ ‬الصاروخي‮ ‬لحزب‮ ‬الله‮.‬
وثبت بالملموس أن جيش الاحتلال ليس قوة لا تقهر وأن عملية الاحتلال عملية باهظة ومكلفة، وقد أثبت الصمود اللبناني أن سياسة القوة والحلول العسكرية والأمنية هي طريق صعبة ومكلفة ولا يمكن من خلالها قهر إرادة الشعوب، وها هو جيش الاحتلال الإسرائيلي يستعمل أحدث أسلحة‮ ‬الدمار‮ ‬التي‮ ‬لم‮ ‬تجد‮ ‬نفعا‮.‬
نحن نعتقد أن الصمود البطولي أيضا للشعب الفلسطيني وعلى امتداد 6 سنوات من انتفاضة ومقاومة بطولية وتضحيات جسيمة يؤكد مجددا أن الحلول العسكرية والأمنية لا تجدي نفعا. ونحن نعتقد أن العرب أولا عليهم أن يستخلصوا الدروس والعبر وأن المراهنة على نوايا “الصديقة” الولايات‮ ‬المتحدة‮ ‬الأمريكية‮ ‬لا‮ ‬تجدي‮ ‬نفعا‮ ‬وأن‮ ‬الحلول‮ ‬السياسية‮ ‬القائمة‮ ‬على‮ ‬أساس‮ ‬القانون‮ ‬الدولي‮ ‬والحقوق‮ ‬العربية‮ ‬والفلسطينية‮ ‬هي‮ ‬التي‮ ‬يمكن‮ ‬أن‮ ‬تؤمن‮ ‬الأمن‮ ‬والاستقرار‮ ‬والسلام‮ ‬في‮ ‬المنطقة‮.‬
والشعب الفلسطيني اليوم في أعقاب التطورات والمتغيرات السياسية في لبنان وغيرها عليه التمسك بأهدافه وحقوقه الوطنية والثابتة غير المنقوصة، وأنه سيتابع نضاله حتى العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!