-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد تلقيها تقارير عن اختلالات.. وزارة التعليم العالي تشدد:

الأولوية في برمجة الدروس لنمط التعليم الحضوري

إلهام بوثلجي
  • 875
  • 0
الأولوية في برمجة الدروس لنمط التعليم الحضوري

أمرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مديري مؤسسات التعليم العالي ومسؤولي الخدمات الجامعية باحترام البروتوكول الصحي الخاص بتسيير السنة الجامعية في ظل “كوفيد19” والحرص على تفويج الطلبة ومنح الأولوية لبرمجة الدروس الحضورية مع تهيئة الإقامات الجامعية.

وتأتي هذه المراسلة بناء على تقارير ومعاينات ميدانية مختلفة وصلت الوصاية مفادها أن بعض مؤسسات المؤسسات الجامعية لم تكيف بعد سير أنشطتها البيداغوجية مع مقتضيات بروتوكول تسيير السنة الجامعية 2021-2022 في ظل كوفيد19، ولاسيما من حيث نمط التعليم واعتماد نظام الدفعات واستغلال الزمن البيداغوجي ومن الجانب الخدماتي، بالإضافة إلى عدم تهيئة مرافق بعض الإقامات الجامعية بالقدر الكافي.

وبناء عليه، ذكرت الوزارة بأن تسيير السنة الجامعية الحالية يجب أن يخضع وبالصرامة المطلوبة للتدابير المقررة في البروتوكول المنصوص عليه سابقا، ولاسيما وأن إنجاح الموسم الدراسي وضمان السير العادي للنشاط البيداغوجي يبقى مرتبطا بتطور الظروف الصحية المترتبة عن جائحة كورونا.

وطلبت الوزارة من مديري مؤسسات التعليم العالي ومسؤولي الخدمات الجامعية العمل على تدارك الاختلالات المسجلة، من خلال منح الأولوية في برمجة الدروس لنمط التعليم الحضوري باعتباره الأساس في تنظيم الأنشطة البيداغوجية “الوحدات الأساسية والمنهجية” مع اعتماد آلية التفويج حسب التعدادات الطلابية في كل سنة تكوين وتخصص، مع العمل على احترام الحد الأقصى للفترة المسموح بها في الفصل بين دفعة وأخرى والمقدرة بـ15 يوما بما يضمن ارتباط الطلبة بالدراسة طيلة الموسم الجامعي ويسهل عليهم تحصيلهم العلمي.

وأمرت الوصاية بتسريع عملية ضبط الدفعات والأفواج وإبلاغ الطلبة والأساتذة بها حتى يتسنى لهم مباشرة عملية التدريس بصفة علمية من جهة واحترام الزمن البيداغوجي المقرر كل سداسي من جهة أخرى، مع عدم تقييد الأنشطة البيداغوجية بمواقيت العمل الإداري، حيث يجب استغلال يوم السبت في برمجة هذه الأنشطة وضمان تأديتها إلى غاية السادسة مساء، وذلك بهدف تجنيب الضغط على الطلبة في مزاولتهم وإتمامهم للبرنامج البيداغوجي، وفي ذات السياق طلبت من إدارة الخدمات الجامعية تكييف تأدية الخدمات الموجهة للطلبة وفقا لجداول التوقيت المعتمدة في التدريس.

وفي السياق، أوصت الوزارة بإرجاء التظاهرات والأحداث التي قد تؤثر على تفرغ الأساتذة لانطلاق الدراسة على غرار الملتقيات إلى غاية استقرار عملية سير الأنشطة البيداغوجية بعد الدخول الجامعي، مع ضرورة تهيئة فضاءات الإقامات الجامعية، ولاسيما الأساسية منها وذات الاستعمال الجماعي بما يضمن استقبالا لائقا بالطلبة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!