الأحد 15 ديسمبر 2019 م, الموافق لـ 17 ربيع الآخر 1441 هـ آخر تحديث 13:37
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

عرضت، الاثنين، ثلاثة أفلام قصيرة جزائرية، ضمن فعاليات مهرجان الجزائر الدولي للسينما، (أيام الفيلم الملتزم) الذي يسدل ستاره رسميا الخميس، فشكل الإرهاب والمعاناة النفسية تيمة الأفلام الثلاثة.

دشن الفيلم القصير “هادي هي”، للمخرج يوسف محساس، إنتاج جمعية ميميس الثقافية بالتعاون مع وزارة الثقافة، فيحكي العمل قصة زوجين وابنتهما، يعيشان حياة عادية تتخللها الأحلام والطموحات، كما تتخللها المعاناة والألم.

يبرز المخرج في عمله شخصية الزوج الذي لا يبالي بأي شيء، لا بزوجته ولا بمستقبل عائلته، صوره كزوج متهور وشخص يخاف كثيرا، أمّا الزوجة، فتعاني صدمة نفسية جراء العشرية السوداء، التي لم تمح، بل بقي مشهد وفاة عائلتها – والدها وعمها وعمتها – راسخا في ذهنها، فكلما تذكرت بقعة الدم الحمراء التي على الأرض، أو كلما شاهدتها تدخل في حالة هيستيريا. في حين، البنت تحلم بمستقبل أفضل.

وبالنسبة إلى الفيلم الثاني، “صيف مغدور”، للمخرج مناد مبارك، فقدم مأساة العشرية السوداء بصورة مباشرة بتصوير ثنائية التطرف والحرية أو ثنائية التشدد وحب الحياة، فدارت القصة التي تجري أحداثها في صائفة التسعينيات حول متشددين يوظفون أحد الشباب من أجل قتل أحد الفنانين. وهذا الشاب تعرض إلى أزمة نفسية بسبب تأنيب الضمير له هل ينفذ المهمة أم يرفضها، لكن قبلها كان المتشددون يرسلون رسائل تهديد ووعيد بالقتل.

وحاول المخرج رصد كيفية التأثير على عقول الشباب من طرف الإرهابيين وتكليفهم بمهمات قتل الفنانين والمثقفين، هنا أشار إلى اغتيال الصحفي والكاتب طاهر جاووت، أراد المخرج أن يقدم رسالة أنّ الإرهاب كان يحارب الكلمة، كان يحارب القلم، ليسكت صوت الثقافة والفن.

ورغم أنّ المخرج قدم الفيلم بصورة مباشرة متناولة في السينما الجزائرية من خلال ثلة من الأفلام التي نقلت صورة المتشدد، وصورة الفنان، وطرق اغتياله، إلاّ أنّ الهاجس كان العودة إلى مأساة العشرية السوداء وما خلفته من آثار سلبية على الجزائريين، فكانت الضربة الأولى التي فكر فيها المتشددون هي إسكات صوت الكلمة، صوت التعبير، صوت الإعلام.وحمل عنوان الفيلم الثالث “في جسدي حكاية” ليانيس خلوفي.

أيام الفيلم الملتزم مهرجان الجزائر الدولي للسينما وزارة الثقافة

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close