الجمعة 30 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 13 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 17:06
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
الأرشيف

سجلت لعبة الحوت الأزرق ثاني ضحية لها في الجزائر بعدما فارق طفل الحياة ببلدية عين ولمان جنوب ولاية سطيف منتحرا، مساء السبت، بنفس الطريقة التي توفي بها منذ أسبوعين الطفل عبد الرحمن من بلدية صالح باي.

الضحية الثانية طفل في التاسعة من العمر يقطن بمنطقة شرشورة ببلدية عين ولمان جنوب ولاية سطيف يدرس في السنة الخامسة ابتدائي بمدرسة شريف داودي، أين عُرف بهدوئه وانضباطه داخل المدرسة، وهو من التلاميذ النجباء الذين لم يعرف عنهم أي تصرف غير طبيعي. لكن الفاجعة حلت بعد صلاة المغرب، أين دخل الطفل إلى الحمام ولما طال انتظاره نادته والدته، فلم يجب واضطرت إلى كسر الباب مع ابنتها ليفاجأ الاثنان بالطفل معلقا من رقبته بحبل مربوط أنبوب الماء. 

وحسب الأقارب وزملاء الطفل في المدرسة، فإن الضحية كان يلعب لعبة الحوت الأزرق الالكترونية لكنه انقطع عنها منذ مدة. وبالنسبة لوالد الطفل الذي التقيناه عند بيت العزاء فضل عدم الخوض في تفاصيل الوفاة ويقول بأن ابنه انقطع عن الأجهزة الالكترونية ولا توجد حاليا انترنيت في المنزل وبالتالي فهو لم يهضم وفاة ابنه بهذه الطريقة. 

وأما في ابتدائية شريف داودي بعين ولمان فالحديث بين التلاميذ يكاد يقتصر على صديقهم الذي فاجأ الجميع وخلف حيرة كبيرة وسط تلاميذ السنة الخامسة الذين يشهدون له بحسن الخلق والاجتهاد في الدراسة. من جهتها فتحت مصالح الدرك تحقيقا في القضية التي هزت المنطقة بكاملها، حيث يصر أبناء عين ولمان على ضرورة وضع حد لهذه اللعبة الالكترونية الخطيرة والتي سجلت ثاني ضحية بعد عبد الرحمان البالغ من العمر 11 سنة والذي فارق الحياة ببلدية صالح باي التي تبعد بحوالي 8 كلم عن بلدية عين ولمان، وكان ذلك منذ أسبوعين والسبب هو لعبة الحوت الأزرق التي انتشرت وسط الأطفال.

مقالات ذات صلة

600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • karim

    الله يرحم هدا الطفل ويجعله في الجنة ويصبر والديه …اقدام طفل على وضع حد لحياته لهو امر خطير للغايةالمشكل في انتحار الاطفال ليس في لعبة الحوت الازرق او الفيل الاخضر علينا ان نقتدي بأوامر رسول الله في تربية ابنائنا…القليل القليل من يأمر ابنائه بالصلاة في عمر السابعة والقليل القليل من يضربهم على الصلاة في سن العاشرة بل تجد الاب ربما لا يصلي ولا يعلم ابنائه تعاليم ديننا الحنيف وبأن قتل النفس حرام ومن يفعل دلك فعقابه النار..

  • KRIMO LA MADRAGUE

    الله يرحم الصبي. اليوم نرى الاولياء يتركون اولادهم امام الشاشات بدون مراقبة( العاب السلاح و غير دلك في كل الاوقات(صباحا و ليلا)و في سن جد منخفض.الاولياء حاضرون غائبون(حضر في البيت ولكن غائب في مسؤليته)لنراقب اولادنا .الانسان يسال امام الله عنهم ربو اولادكم كما امرنا الله تعالى

  • 0

    هكذا تضرب الآطفال عندما لا يصلون عيش تشوف مع العباد هادو

close
close