الإثنين 22 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 20 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 13:04
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

ح.م

ذكرت وسائل إعلام فرنسية أن مشجعا جزائريا فقد السيطرة على سيارته ودهس عائلة بمدينة مونبلييه الفرنسية مساء الخميس، أثناء احتفاله بفوز المنتخب الوطني، مما خلف مصرع امرأة (42 سنة) وجرح ابنتها ورضيعها.

ونقل الرضيع الذي تعرض لكدمات عديدة إلى مستشفى مجاور، فيما عانت الفتاة (17 سنة) من كسور مختلفة.

وأكد موقع “لوفيغارو” نقلا عن وكالة “فرانس برس” أن المشجع (21 سنة) كان يقود سيارته “بسرعة فائقة” في شارع لاموسون، وقد جرى احتجازه بعد الحادث.

وقال متحدث باسم فرع السلامة الإقليمية “DDSP” إن السلطات الفرنسية “تحاول حاليا كشف ملابسات هذه المأساة”.

وفي سياق متصل، أكد موقع “bfmtv” تعرض متاجر في شارع الشانزيليزيه للسرقة أثناء احتفال المشجعين الجزائريين بانتصار منتخب “محاربو الصحراء” على فريق كوت ديفوار.

واحتشد الجزائريون في شارع الشانزليزيه الشهير هاتفين بشعارات تشجع منتخبهم الوطني، الذي تأهل بعد فوزه بركلات الترجيح.

وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي عناصر من الشرطة الفرنسية بصدد إلقاء عبوات الغاز المسيل للدموع على المحتفلين لتفريقهم.

المصدر: وسائل إعلام فرنسية

الحوادث المشجعون المنتخب الوطني الجزائري

مقالات ذات صلة

  • حضروا الأعراس زاروا المستشفيات.. غزوا الأهرامات وتكلموا مع الفراعنة

    طرافة و"خفة دم" الجزائريين تبهر المصريين

    أبهرت طرافة و"خفة دم" الجزائريين المصريين الذين وجدوا أنفسهم مع مناصرين يتميزون بروح الدعابة والطرافة وفي نفس الوقت يتميزون بعاطفة وإنسانية منقطعة النظير، حيث زار…

    • 5420
    • 2
8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • امينة

    هو اكيد من مخلفاتك يا فرنسا فالجزائري كااعصابة عملاء في ثوب جزاءريين الأصيل لا يصدر منه ذلك

  • TADAZ TABRAZ

    هذه للأسف سلوكيات ليست غريبة علينا فنحن قوم أينما حلت أقدامنا حلت المصائب والكوارث لكن السؤال الذي يجب طرحه من الان : ماذا لو فازت الجزائر بهذه الكأس ??? لا من شك أن زلزال بقوة 12درجة على سلم ريشتر ينتظر العديد من الدول التي يتواجد فيها الجزائريين بكثرة وعلى رأسها طبعا فرنسا والبلد المنظم لهذه الكأس التي قد ينتقل اليها الجزائريين بالالاف لمتابعة المقابلة النهائية وقد لا يرضى عن تعليقي الكثيرين لكن لا يهم بما أن الحكمة تقول : حقيقة مرة خير من خداع ناعم.

  • TADAZ TABRAZ

    قد يغرد علينا المنافقين والعاشقين للبلطجة والهمجية ليدافعوا عن هذا المجرم قائلين كالعادة بأن فرنسا احتلت بلادنا ل 132 سنة واستغلت خيراتنا وارتكبت جرائم بشعة وقتلت مليون ونصف من الجزائريين … وبالتالي فيحق لنا أن نفعل في فرنسا ما نشاء متناسين بأن هذا وأمثاله وكم هم كثيرون هم السبب في احتلال جواز سفرنا المرتبة 81 عالميا مناصفة مع مالي والطوغو … حيث لا يمكن السفر بدون فيزا سوى ل 20 دولة معظمها افريقية : مالي وموريطانيا وتونس ثم سوريا وفلسطين … حيث بسبب هؤلاء تحول الجزائري الى ” خطر ” يرتعش لرؤيته بنو ادم

  • وسيم

    تعازينا للعائلة على مأساتها، أما فيما يخص أعمال الشغب ونهب المتاجر فهي لا تقارن طبعا بالجرائم الفضيعة التي ارتكبتها فرنسا في الجزائر لمدة قرن و32 سنة ونهب آلاف مليارات الدولارات من أموال الجزائريين منذ 1830، الاعلام المنافق هناك لا يتحدث عن جرائم بلدهم ونهب ثرواتنا لكنهم يضخمون ما يفعله الجزائريين

  • ثداز ثبراز

    قد يغرد علينا المنافقين والعاشقين للبلطجة والهمجية ليدافعوا عن هذا المجرم قائلين كالعادة بأن فرنسا احتلت بلادنا ل 132 سنة واستغلت خيراتنا وارتكبت جرائم بشعة وقتلت مليون ونصف من الجزائريين … وبالتالي فيحق لنا أن نفعل في فرنسا ما نشاء متناسين بأن هذا وأمثاله وكم هم كثيرون هم السبب في احتلال جواز سفرنا المرتبة 81 عالميا مناصفة مع مالي والطوغو … حيث لا يمكن السفر بدون فيزا سوى ل 20 دولة معظمها افريقية : مالي وموريطانيا وتونس ثم سوريا وفلسطين … حيث بسبب هؤلاء تحول الجزائري الى ” خطر ” يرتعش لرؤيته بنو ادم

  • أيمن

    ممكن جدا أن تكون مجرد أكاذيب وبروباجندا فرنسية معادية للجزائريين .. هم يحزنون جدا لما يكون مغتربون يعيشون بفرنسا لكن لهم إنتماء جزائري ويعبرون عنه … لذلك يحاولون منع الإحتفالات مستقبلا …لكن أولا لابد من إفتعال مشكلة …
    مشكلة -رد فعل – حل .
    تفتعل المشكلة ، ينتظر رد الفعل بالإستهجان ويطالب الشعب بالتصرف ، أو قد يطالب الإعلام فقط …فتبادر الحكومة إلى تطبيق الحل الذي كان مقررا من قبل …ألا وهو منع الإحتفالات بإنتصارات الجزائر . .. هذه دائما أساليبهم والله أعلم.

  • Hassan maroc

    والله انها مغربية و أطفالها. الله ارحمها

  • محمد☪Mohamed

    هناك جديد في ما يخص حادث المرأة المتوفية في حادت السيارة حسب شهادة جزائريين ، فإن الرجل حسب كذلك صهره (beau-frère ) لم يكن من المحتفليين وليس له علقة مع الجزائر كما ذكرت مصادر الشرطة صباح الجمعة و إنما مغربي .
    تقول والدتها ، ، إن ابنها “خرج بحث عن شراء الطعام لتلك الليلة”
    وقيل طريق خطير…… المهم سلكونا من الحادت .
    لو كان تركز الصحافة الوطنية على سرقة المحلات أنهم من اليمين المتطرف أو سترة صفراء وأنا أعتقد ذلك لأنه ثبت في ماضي أن بعض أثباع اليمين المتطرف يكون معاهم ويبحث على طريقة دفعهم لمثل هده أشياء ثم يصورهم , ممكن ننبه بها الجالية .

close
close