الإثنين 24 فيفري 2020 م, الموافق لـ 29 جمادى الآخرة 1441 هـ آخر تحديث 22:39
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

أشرف سفير بولونيا في الجزائر فيتولد سبيريتوفيتش، الثلاثاء، على ندرة صحفية في قاعة فرونتز فانون برياض الفتح على ندوة صحفية، أعلن خلالها على الفائزين الثلاثة في مسابقة الشريط المرسوم التي نظمتها سفارة بولونيا بالتعاون مع محافظة الشريط المرسوم بالجزائر “FIBDA”، والتي كان مضمونها العميل السري خلال الحرب العالمية الثانية الذي مر بالجزائر، “ريغور”، تحصل خلالها الرسام محرز سي صابر من الجزائر العاصمة على المرتبة الأولى ومحمد بوجلة من وهران على المرتبة الثانية فيما عادت المرتبة الثالثة لمحمد زكرياء رابحي من ولاية الجلفة.

وتطرق السفير، خلال هذه الندوة إلى عدة نقاط متعلقة بهذه الجائرة وكذا المشروع ككل، والهدف منه والذي اعتبره بمثابة إحياء للتاريخ المشترك بين الجزائر وبولونيا، وهي في نفس الوقت إحياء للذكرى ثمانين للحرب العالمية الثانية واحتلال الألمان لبولونيا، كما اعتبر هذا الألبوم، بمثابة دليل للسياح البولونيين لمعرفة تاريخ الجزائر، وهذا من خلال العمل على تقفي أثار هذا العميل السري الذي مر بالجزائر، وأسس خلية الاستعلامات في شمال إفريقيا، والغوص في شخصية هذا العميل، من خلال هذه الرسومات، التي شارك فيها العديد من المتنافسين على حد تعبيره، والتي احتكمت إلى لجنة تحكيم محترفة، كان الاختيار صعبا في تحديد ماهية الفائرين، وهذا راجع إلى القدرة الإبداعية عند الكثير من الشباب الجزائري، وكذا العمل على إخراج مشروع في الشريط المرسوم يحمل الطابع الثوري والتحرري لكلا البلدين الجزائر وبولونيا، وحب التحرر والحرية، خاصة  وأن بولونيا تعتبر من بين الدول الأولى التي نادت بضرورة استقلال الجزائر سنة 1962.

للذكر توج عمل الفائز بالجائزة الأولى في المسابقة الطالب “محرز سي صابر” بألبوم من الصور يحمل الكثير من الصور للعميل البولوني “ريغور”، الذي عنون بـ”ريغور العميل الخارق في الجزائر”، قدمت نسخا منه إلى كل الأسرة الإعلامية الحاضرة، خلال هذه الندوة الصحفية.

بولونيا ريغور مسابقة الشريط المرسوم
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close