الخميس 28 جانفي 2021 م, الموافق لـ 14 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أ ف ب

طائرة تابعة لشركة "فلاي دبي" الإماراتية تحط في مطار بن غوريون قرب تل أبيب يوم 26 نوفمبر 2020

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، الخميس، تفعيل تأشيرات سياحية لمواطني الكيان الصهيوني (حملة الجنسية الإسرائيلية) بشكل مؤقت لحين المصادقة على اتفاقية الإعفاء المتبادل من متطلبات التأشيرات للطرفين.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان، إنه “في سبيل تسهيل إجراءات السفر إلى دولة الإمارات في الوقت الحالي، فقد تم تفعيل التأشيرات السياحية لدخول دولة الإمارات عبر شركات الطيران ومكاتب السفر والسياحة لحملة جوازات السفر الإسرائيلية وذلك لحين استكمال الإجراءات الدستورية للمصادقة على اتفاقية الإعفاء المتبادل من متطلبات تأشيرات الدخول بين الدولتين”.

وحسب البيان، فإنه يتوقع أن تدخل اتفاقية تفعيل إجراءات السفر حيز التنفيذ “في وقت قريب”.

وفي 20 أكتوبر الماضي، اتفقت الدولتان بعد عدد محدود من الرحلات المباشرة في طائرات تجارية، على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر، لتكون الإمارات أول دولة عربية يستثنى مواطنوها من هذا الإجراء لدخول الكيان الصهيوني (فلسطين المحتلة).

وصادق مجلس الوزراء في الإمارات على الاتفاقية في الأول من نوفمبر الماضي.

وفي 26 من نوفمبر الماضي، انطلقت رحلة تابعة لشركة “فلاي دبي” إلى تل أبيب في أول رحلة مباشرة منتظمة بين الجانبين، حسب وكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس).

وحطت، أمس الأول الثلاثاء، أول رحلة تجارية تابعة لشركة “إسرآير” الإسرائيلية في مطار دبي.

وكانت الإمارات وقعت في سبتمبر اتفاقاً برعاية الولايات المتحدة الأمريكية لتطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، في أول خطوة من نوعها لدولة خليجية ثم تلتها البحرين.

والإمارات ثالث دولة عربية توقع اتفاق تطبيع للعلاقات مع الدولة العبرية، والرابعة هي البحرين، بعد الأردن (1994) ومصر (1979).

وفي 23 أكتوبر الماضي، أعلن قادة الولايات المتحدة والاحتلال الإسرائيلي والسودان في بيان مشترك رسمياً، عن توصل الخرطوم وتل أبيب لاتفاق لتطبيع العلاقات بينهما، وسيتم التوقيع عليه في وقت لاحق.

وقوبلت هذه الاتفاقات بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرتها الفصائل والقيادة الفلسطينية، “خيانة” وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وقضيته.

الإمارات الاحتلال الإسرائيلي التطبيع

مقالات ذات صلة

600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نمام

    لم نتفاجأحين نرى الإمارات برؤيتها للحراك و الربيع العربي و ثورة في تونس و مصر بانها مؤامرة و لا ترى فيها الا خرابا و فوضى امارة بمواصفتهاوتاريخها طارئه على الحضارة الانسانية بالامس بنيت لا نستغرب ما تقوم به الم تعطل ادانة اسرائيل على غزة بالجامعة العربية جامعة الانظمة الم تعطل ادانة التطبيع الانفرادي بها لذا تاشيرتها مبررة للصهاينة وتصدر لائحة لمنع الاخوة من الدخول ان كانت هناك حدودا للوهن والسقوط فالا نحياز للعدو ولانحياز للثورة المضادة للتغيير اهانة لنا و لديننا الحنيف وانهيار واضح وعنوان لسقوطنا طبعا ما كانت لتجرؤ هذة الامارة على دوس على قضايانا لولا وجود جهات منا وحكام صمتوا لرنين درهم

  • Mohdz

    غلقو علينا و فتحو عل الصهاينة

  • RIDA700

    شكرا جزيلا لكل الدول العربية التي اظهرت لنا جهارا نهارا ولاءها وتطبيعها لاسرائيل والتي لم تصبر على دس الحقيقة وكشفت لنا الوجه الحقيقي لحبها للكيان الاسرائلي المجرم حتى تتجلى لنا الصورة الحقيقية من الحبيب والمؤيد للفلسطينيين العزل ومن المناصر والمشجع لليهود الغاشمين وحتى نسقط الخونة من عيوننا من القمم الشامخات الى ارذل الارذلين وتحية اجلاء وحب وتقدير لكل انسان في المعمورة يؤمن بالحق الذريع للفلسطنيين وبلايين اللعنات على كل غاشم للفلسطنيين وعدو للسلام في كل العالم المجد و الخلود لفلسطين والدنس والدود لاسرائيل

close
close