الثلاثاء 21 أوت 2018 م, الموافق لـ 10 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 21:49
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح م

سيدة تدلي بصوتها في الانتخابات التشريعية الإيطالية في مركز اقتراع وسط العاصمة روما - 4 مارس 2018

دُعي أكثر من 46 مليون إيطالي، الأحد، للإدلاء بأصواتهم في انتخابات تشريعية نتائجها غير محسومة مع صعود اليمين والشعبويين وبعد دعوة سيلفيو برلوسكوني للقيام بدور كبير في المشهد السياسي.

وفتحت مكاتب الاقتراع في السابعة صباحاً (06:00 ت.غ) وستغلق الحادية عشرة مساء (22:00 ت.غ)، لانتخاب 630 نائباً فيما يختار الذين تجاوزوا سن الـ25 عاماً لـ315 عضواً في مجلس الشيوخ.

ونظراً لتعقيدات النظام الانتخابي الجديد الذي يمزج بين النسبي والأكثري، سيتعين الانتظار حتى وقت متأخر من الليل لمعرفة تشكيلة البرلمان المقبل.

والسبت، كانت أعداد كبيرة من الناخبين مترددة في الاختيار، بعد حملة انتخابية استمرت شهرين وهيمنت عليها مسائل الهجرة والأمن والانتعاش الاقتصادي.

وقال جوزيبي الجنوبي الأصل الذي يعيش في فلورنسا حيث التقته وكالة فرانس برس: “أرى الكثير من الارتباك، الكثير من فقدان المرجعية حولنا”.

ففي حال تصدر تحالف اليمين واليمين المتطرف نتائج الانتخابات، فمن المستبعد أن يكون قادراً على الحكم. ويقول الخبراء، أن عتبة الحصول على غالبية المقاعد هي 40 إلى 45 في المائة بموجب النظام الانتخابي الجديد.

وتم منع نشر استطلاعات الرأي قبل أسبوعين من موعد الانتخابات. وتضع الاستطلاعات الأخيرة المتوافرة تحالف اليمين واليمين المتطرف في المركز الأول مع 37 في المائة من نوايا التصويت، بينها 17 في المائة لفورتسا إيطاليا، حزب برلوسكوني، و13 في المائة لرابطة الشمال برئاسة ماتيو سالفيني (يمين متطرف).

ويثير انقلاب ميزان القوى بين اليمين واليمين المتطرف المخاوف في أوروبا.

وأعلن سالفيني، مساء الجمعة، من ميلانو مختتماً حملته الانتخابية: “اعتباراً من الاثنين، الرابطة ستحكم البلاد”، مُجدداً هجومه على المهاجرين وبروكسل والذي كان أشعل الحملة الانتخابية في الأسابيع الأخيرة.

وندد زعيم الحزب الديمقراطي اليساري الوسطي ماتيو رينزي، مساء الجمعة، بالتحالف بين برلوسكوني (81 عاماً) وسالفيني (44 عاماً)، الأول من نوعه في الاتحاد الأوروبي.

وأعلن مخاطباً جمهوراً مؤيداً للحزب إنما ليس لزعيمه: “أقولها لناخبي اليسار الراديكالي وكذلك للمعتدلين: وحده التصويت للحزب الديمقراطي يضمن عدم ترك البلاد بأيدي ماتيو سالفيني”، محذراً من قيام تحالف “متطرفين” بعد الانتخابات بين الرابطة وحركة خمسة نجوم.


“انتهاء المعارضة”

اختتمت حركة خمسة نجوم حملتها بتجمع كبير، مساء الجمعة، في روما بحضور آلاف المؤيدين.

وأكد مرشح الحركة الشاب لرئاسة الحكومة لويجي دي مايو: “هذا المساء نشهد نهاية حقبة المعارضة، وبداية حقبة حكم” حركته.

وقد حققت الحركة التي أسسها الممثل الهزلي بيبي غريلو عام 2009، مفاجأة كبرى في انتخابات 2013 بحصولها على ربع الأصوات وقد تحتل المركز الأول في البلاد، ولو أنها قد تضطر إلى اللجوء لتحالفات من أجل الحكم.

وكثفت القوى السياسية في إيطاليا أثناء الحملة الانتخابية، إطلاق الوعود من تخفيض الضرائب إلى ترحيل مئات آلاف المهاجرين غير الشرعيين وتأمين مدخول للأكثر فقراً، وصولاً إلى تقديم سن التقاعد.

وتعهد برلوسكوني في سلسلة مقابلات تلفزيونية، مساء الجمعة، تأمين 500 ألف فرصة عمل في المناطق الأكثر فقراً في الجنوب، بدعم من رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني الذي اختاره برلوسكوني ليتولى رئاسة الحكومة في حال فوز تحالفه في الانتخابات.

وقد مُنع الملياردير من تولي أي منصب رسمي حتى عام 2019 بعد إدانته بالتهرب الضريبي.

وقال فرانكو بيانكي، السبت، في فلورنسا: “إنه أمر مؤلم لأن هذه الحملة ينقصها الوضوح. هناك برامج (انتخابية) بالنسبة لي غير قابلة للتحقيق. أشعر أنهم يحاولون إقناعنا بأمر مستحيل”.

مقالات ذات صلة

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • 0

    يبذو انها عنصرية او محي الاصول و الاعتراف بمن ما هو الان فقط تقريب معارفي كلها و معلوماتي كل الاروبيين لهم اصول عديدة من جهة الابوين كلاهما او احداهما و حتى من هو لا يعرف احد ابويه الحقيقي او الاثنين و رجعوا رياس اما نحن حتى الميقرى رجعناه جزائري أبار *منحاز*