الخميس 13 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 05 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 22:45
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

قضايا تحرش وابتزاز كثيرة، تبدأ من محادثة فايسبوكية بريئة من أحد الطرفين وليس كليهما لأن الطرف الثاني الذي يصطاد فريسته عبر “الفايسبوك” قبل أن يرمي سهامه لها ويبدأ دردشته الفايسبوكية معها، نواياه لم تكن بريئة على الإطلاق، فمبتغاه الرئيسي يبدأ بإسقاط إحدى الفتيات عبر الفايسبوك في شباكه وينتهي بابتزازها بأبشع الطرق.

دردشة.. فصور ثم فيديوهات والنهاية بجريمة إلكترونية

يتزايد يوميا معدل القضايا الإجرامية المتعلقة بالتهديد والابتزاز التي يتورط فيها شباب وحتى كهول من مختلف الأعمار عبر الفايسبوك، ويروح ضحاياهم فتيات وشابات وغالبيتهم من الطالبات الجامعيات، اللائي يغصن في دوامة الدردشة الفايسبوكية، من دون حسيب ولا رقيب خاصة أولئك اللائي يقطن بالإقامات الجامعية، إذ يدفعهن الملل وبعدهن عن عائلاتهن إلى الخوض في غمار الدردشة الفايسبوكية، مع أشخاص غرباء عنهن ويذهبن معهم إلى الأمد البعيد، حيث يبدأن بمحادثات عادية وابتسامة فايسبوكية بريئة، تتطور مع مرور قليل من الزمن إلى إرسال صور وفيديوهات.. هذه الأخيرة التي يدفعن بسببها الثمن غاليا جدا، وتكبر القصة إلى أن تصبح جريمة إلكترونية من العيار الثقيل بأتم ما تملكه الكلمة من معنى تنتهي في أروقة المحاكم. هذه الأخيرة التي تعالج يوميا عشرات القضايا المماثلة.

يبتز طالبة بنشر صورها بعدما اخترق حسابها الفايسبوكي

عالجت بحر الأسبوع المنصرم محكمة الجنح بقسنطينة، قضية سرية تتعلق بالتحرش الجنسي تورط فيها شاب يبلغ من العمر 32 سنة، راحت ضحية طالبة جامعية تنحدر من ولاية ميلة، تدرس سنة ثانية علوم سياسية بجامعة قسنطينة 3، ويتعلق الأمر بالسماة “ح. ف” البالغة من العمر 22 سنة، حيث إن هذه الأخيرة تعرفت على المتهم في الشارع وناولها رقم هاتفه وأخذ منها رقم هاتفها وحسابها على الفايسبوك، لتبدأ في الحديث معه حيث أوهما بأنه يريدها للزواج، وكان يبعث إليها العديد من الروابط التي تتعلق بفيديوهات عن الدين والشريعة الإسلامية عبر الفايسبوك، ويطلب منها مشاهدتها، إلى أن جعلها تثق فيه، ليرسل إليها رابطا غير من التي ألفت مشاهدتها، وحين دخلت إليه وقع لها اختلال عبر حسابها في الفايسبوك، فأخبرته بالأمر، ليقول لها إن الأمر عادي وطلب منها أن تضغط على زر معين، وعندما فعلت، تمكن هو من اختراق حسابها، وهنا قام بالاطلاع على جميع صورها وحتى المحذوفة منها، استرجعها، وبدأ يطلب منها أن تلتقي به وتقضي الليلة رفقته، وإلا سيقوم بنشر تلك الصور والفيديوهات، لتقوم الشابة على جناح السرعة بإخبار عائلتها التي سارعت إلى تقديم شكوى لدى الجهات الأمنية التي فتحت تحقيقات معمقة وتمكنت من توقيف الفاعل وتقديمه على العدالة، حيث التمست في حقه النيابة العامة عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا، في حين أجل القاضي النطق بالحكم إلى جلسة لاحقة.

خيانة زوجية تكشف قضية ابتزاز

لا يمكن لأحد أن ينسى القضية الأخلاقية التي هزت الشارع السوق اهراسي منذ أشهر قليلة، عالجتها، مؤخرا، إحدى محاكم الجنح بسوق اهراس، حيث بدأت بدردشة فايسبوكية وانتهت بخيانة تورط فيها شاب متزوج رفقة شقيقة زوجته بعد أن اكتشف أن شريكته في الخيانة وضحيته في قضية الابتزاز والتهديد، لديها علاقات غرامية وجنسية في الفايسبوك مع العديد من الأشخاص ومن بينهم طالبات جامعيات يدرسن معها، حيث تتلخص تفاصيل القضية عندما نزلت الضحية كضيفة في منزل شقيقتها المتزوجة من المتهم، ودون وعي منها تركت هاتفها النقال في الغرفة ودخلت للاستحمام، ليأخذه زوج شقيقتها ويقوم بتفحصه بعد أن حفظ مخطط هاتفها، ليجد العديد من المحادثات الجنسية عبر حسابها الفايسبوكي، ليقوم بنسخها، وإرسالها إلى هاتفه، وبعد مرور مدة زمنية قصيرة، باشر في تهديدها والأكثر من هذا طلب منها أن تقيم علاقة غرامية معه، وإلا سيفضحها بتلك الرسائل وظلّ على هذه الحال إلى أن نشر في صفحتها محادثة جنسية دارت بينها وبين إحدى صديقاتها اللائي يدرسن معها في الجامعة في الفايسبوك، هنا اتصلت به وطلبت منه حذف الرسالة، ووافقت على طلبه، حيث صارت تلتقي به في منزله، حيث تستغل فرصة قدوم شقيقتها عندهم لتذهب هي عند المتهم، لتراود زوجته شكوك حول خيانة زوجها لها، لكنها لم تعتقد بتاتا أنه يخونها مع شقيقتها، وذات يوم ذهبت إلى بيت أهلها وأخبرته أنها ستقضي الليلة هناك، أما شقيقتها فقد أخبرتهم أنها ستبيت مع صديقاتها في الحي الجامعي من أجل الدراسة، لتنتظر زوجة المتهم إلى منتصف الليل وتعود إلى منزلها خفية بعد أن تركت ابنتها في منزل والديها، وكانت الصدمة حين دخولها إلى المنزل لتجد زوجها وشقيقتها يمارسان الفعل المخل بالحياء معا، وبعد التحقيقات في القضية اتضح أن زوجها أرغم شقيقتها على إقامة علاقة معه بسبب رسائلها الفايسبوكية.

تنتقم من صديقتها بنشر صورتها ورقم هاتفها

ويوجد العديد من القضايا الإجرامية المماثلة، بعضها ينتهي بالسجن والبعض منها ينتهي بفضائح ثقيلة في المحاكم، وهناك من يضطر إلى التستر عليها خوفا من الوقوع في الفضيحة، وخاصة تلك التي تقع بين الطالبات داخل الأحياء الجامعية، حيث وقعت مؤخرا حادثة غريبة لطالبة جامعية تقيم في أحد الأحياء الجامعية بالعاصمة، حيث نامت واستيقظت على رنين هاتفها الذي لم يتوقف للحظة في ذلك اليوم، حيث ظهرت لها مئات الأرقام المجهولة، وكانت جميع المكالمات تدور حول موضوع واحد، وهي أن هذه الطالبة وضعت رقمها وصورتها في الفايسبوك واسمها وسنها، بحثا عن عريس أو شاب تقيم معه علاقة غرامية، لتتفاجأ الطالبة بهذا الأمر، خاصة أنها من ذوي الأخلاق النبيلة، ولا يمكن لها أن تفكر في ارتكاب مثل هذا الأمر على الإطلاق، وبعد أن أخبرت صديقاتها اللائي يقمن معها بنفس الحي الجامعي عما جرى لها، نصحنها بتقديم شكوى لدى مصالح الأمن لمعرفة الفاعل إلا واحدة كانت تتلعثم في الكلام، فذهبت شكوك الضحية وأيضا شكوك بقية صديقاتها صوبها، لتفكر في حيلة إذ أتت إليها في اليوم الموالي وأخبرتها أنها قدمت شكوى لمصالح الأمن، لتقوم تلك الطالبة المشكوك فيها، بالاعتراف بأنها هي من وضعت رقم هاتفها وصورتها في الفايسبوك، انتقاما منها لأنها رفضت أن تقيم معها في نفس الغرفة.

موظف يصوّر طالبة في وضعيات مخلة وينشرها على الفايسبوك بتبسة

أوقف عناصر الشرطة القضائية بأمن ولاية تبسة، الخميس، موظفا يبلغ من العمر 34 سنة، لتورطه في نشر صور شخصية لطالبة جامعية كانت تربطه بها علاقة غرامية، حيث ظلّ يهددها برسائل نصية، ويتوعدها بنشر صورها وفيديوهات إن قطعت علاقتهما. وتعود تفاصيل هذه القضية حسب خلية الإعلام بأمن ولاية تبسة إلى تلقي مصالح الأمن لشكوى من طالبة جامعية تبلغ من العمر 23 سنة، ضد شخص يبلغ من العمر 34 سنة يعمل كموظف لدى مصالح ولاية تبسة، بخصوص تلقيها لرسائل نصية منه، يقوم فيها بتهديدها بنشر صورها، والتشهير بها، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الفايسبوك.

إثر ذلك وبالتنسيق مع فرقة مكافحة الجريمة المعلوماتية، التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن الولاية، تم فتح تحقيق معمّق في ملابسات القضية انطلاقا من سماع الضحية على محضر رسمي، أكدت فيه أنها كانت على علاقة من أجل الزواج، مع المشكو منه، ولكن بسبب تصرفاته المشينة مع باقي الطالبات الجامعيات، رفضت الاستمرار معه، إذ قام، كما صرحت، بابتزازها عن طريق رسائل نصية، يهدّدها ويلزمها بضرورة الاستمرار معه في العلاقة الغرامية، أو يقوم بنشر صورها كاملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ثم يرسلها لإخوتها خاصة وأن المشتبه فيه قام بفتح حساب باسم الضحية الكامل الحقيقي، وقام بتنزيل بعض صورها على “الفايسبوك” ما خلق لها عدة مشاكل عائلية، وقد كانت الضحية، أثناء التحقيق في وضع نفسي صعب، ولم تتمالك نفسها في عديد المرات من شدة البكاء.

وبعد نصب كمين، تم الترصد للفاعل وتم القبض عليه ونقله مباشرة إلى مقر أمن الولاية، حيث ضبط بحوزته هاتف نقال ذكي، وعند تفحصه تم ضبط صور لعديد الفتيات ليتبين أنهن طالبات جامعيات في مختلف التخصصات، وبعد مواجهته بالأدلة العلمية والصور الفوتوغرافية للضحايا، انهار واعترف بجرمه وصرح أنه فعلا كان على علاقة بالضحية، ولكنها كثيرة الشكوك بأخلاقه وطبيعة علاقاته الكثيرة والمتعددة مع الجنس اللطيف، كما أنها تركته دون سبب مقنع وأنه استعمل معها كل الطرق من أجل إصلاح علاقته معها لكن دون جدوى، ما جعله يهتدي لفكرة الضغط عليها بتلك الطريقة. وقد تم إنجاز ملف جزائي ضد المشتبه فيه المعروف لدى مصالح الشرطة بسوابق كثيرة من أجل تقديمه أمام الجهات القضائية بتهمة الابتزاز والتهديد بواسطة رسائل قصيرة والتشهير بنشر صور الغير عبر موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” دون وجه حق.

جردها من مجوهراتها وأموالها بعد أن أوهمها بالزواج بالبويرة
طالبة تجرجر جزارا إلى المحاكم بعد فضيحة فايسبوكية

عالجت محكمة الجنح بالبويرة، خلال الأشهر الفارطة، العشرات من القضايا المتعلقة بالنصب والاحتيال والتشهير عن طريق منظومة إلكترونية، ضحاياها فتيات في مقتبل العمر، تلاعب بهن الرجال من خلال التظاهر بالحب الإلكتروني المزيف لنيل قلوبهن، ولكن ما هو لافت للنظر، أن الكثير منهن يدفعن مبالغ كبيرة عندما يطلب الحبيب المزيف ذلك، الذي يقتنص فرصة ويخترع حكاية مزيفة تكسر قلب المرأة التي أحبته “إلكترونيا” بعد أن وعدها بالزواج.

ومن بين ضحايا الفايس بوك، طالبة ماستر بجامعة البويرة “ط. ف”، لم تكن تدري أنها ستقع يوما ما في حفرة النصب والاحتيال، حيث مثلت الثلاثاء أمام رئيسة محكمة الجنح بعد أن قررت تقديم شكوى ضد شاب تعرفت عليه “إلكترونيا” وتعلقت به ثم قام بتجريدها من مجوهراتها وأموالها. وخلال استجوابها من طرف القاضية أكدت هذه الأخيرة أنها تعرفت على المتهم في الفايس بوك، وقررت الالتقاء به لتوطيد علاقاتهما، وبعد مرور قرابة 4 أشهر طلبت منه التنقل إلى مسكنها العائلي لطلب يدها.. وبالطبع، وافق، لكنه اشترط عليها أن تسلم له المجوهرات التي تقدر قيمتها بـ 80 مليون سنتيم.. وكان له ما أراد. لكن بعد مرور عدة أيام، اتصلت به مجددا لتستفسره عن سبب التماطل في تحقيق حلمها، فطلب منها أن تسلمه الأموال بعد أن هددها بنشر صورها الشخصية في الفايس بوك، وبعدها اختفى نهائيا، لتباشر مسلسل البحث في العالم الافتراضي، الذي تبين أن ضحاياه من الفتيات كثيرات سقطن في شراك كذبه وكلامه المعسول.

المتهم، “ط. و” وهو جزار معروف بالبويرة، أنكر التهمة المنسوبة إليه، المتمثلة في النصب والتهديد بالتشهير، مؤكدا للقاضية أنه تعرف على الضحية في الفايس بوك والتقى معها عدة مرات بالبويرة، لكنه أنكر إقدامه على النصب عليها وتجريدها من مجوهراتها وأموالها، مضيفا أنه لم يعدها بالزواج.. واعتبر ما حدث بينهما مجرد علاقة إلكترونية عابرة كغيرها من العلاقات!

ممثل النيابة طلب من هيئة المحكمة تسليط عقوبة عامين حبسا نافذا في حق المتهم، لتقرر القاضية تأجيل النطق بالحكم إلى غاية 11 من الشهر الجاري.

https://goo.gl/jLMhWQ

مقالات ذات صلة

  • بسبب حملات المقاطعة والتحذيرات الفايسبوكية المتكررة

    "فوبيا" الغذاء الآمن "ترعب" المواطنين

    وجد العديد من المواطنين أنفسهم في حيرة حول طبيعة الغذاء والمواد التي بإمكانهم استهلاكها بشكل آمن دون الخشية على سلامة صحتهم وأجسادهم، خصوصا أن موجة…

    • 2958
    • 2
  • تحت شعار "الفايسبوك فرّقنا والزيتون جمعنا"

    جني الزيتون بالبويرة.. حوادث مميتة وطرائف غريبة

    يحتل موسم جني الزيتون الذي انطلق مؤخرا بالبويرة مكانة اجتماعية واقتصادية مميزة بين السكان من خلال إحياء التقاليد الموروثة التي تعمل العائلات على المحافظة عليها،…

    • 571
    • 0
5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • سامي

    إنه الغباء الذي يحسبونه “شطارة و تحضر”؟ و الباقي “متخلف و متحجر ؟؟؟ فلا أحد جرهن بالقوة بل الحماقة و الغباء هو من جرفهن إلى المحاكم؟

  • جزائري - بشار

    اغلب الضحايا هن طالبات جامعيات
    المفروض هذه الفئة تكون الاكثر وعيا و ادراكا لمحطيها
    وتتجنب كل الشبهات ومشاكل الاختلاط حتى لا تكون صيد او فريسة سهلة
    الا ان ما يحدث هو العكس تماما

    والسؤال المطروح هل هن طالبات او هاربات من البيت ؟!
    هذا السؤال يجيب عنه الاولياء الذين في يغطون في سبات عميق

    و احد اهم الملفات التي يتم التستر عنها بالاقامات الجامعية من قبل مدراء الاقامة واعوان الامن
    تقارير بخصوص دخول وخروج الطالبات من الاقامة بعد الفترة المسائية
    لان الاولياء لا يسألون ولا يبحثون
    لو تسألون ستجدون العجب ما يشيب له الراس
    وما ذكر بالمقال من ابتزاز او تحرش ماهو الا نقطة من بحر

  • dzair

    واش اداك للواد يا زيتونة

  • anti -facebook

    هذا جزاء كل فتاة تتساهل في شرفها و تبيعه لاول طارق على باب الفاييبوك ,عندما تستبدل الطالبات طلب العلم في الجامعة بطلب المتعة الحيوانية هذه نهايتها الحتمية و رغم ازدياد عدد هذه القضايا تجد الفتيات ما زالت ترتكبن نفس الخطايا. اذن يستاهلوا اكثر .هذه دفعات جامعية نتاع بنتي مشات تقرا

  • salem

    catastrophes !

close
close