-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الاتحاد التونسي للشغل: تونس تتجه نحو الهاوية

الشروق أونلاين
  • 1633
  • 1
الاتحاد التونسي للشغل: تونس تتجه نحو الهاوية

أكد الأمين العام المساعد في اتحاد الشغل التونسي، سامي الطاهري، الخميس، أن الاتحاد فوجئ بالقرارات، التي أصدرها أمس الرئيس قيس سعيد، في الأمر الرئاسي المتعلق بالتدابير الاستثنائية.

وأضاف أنه “فوجئ” بالقرارات التي أصدرها سعيّد، وأعرب عن “استيائه” منها، وذكر الأمين العام المساعد للاتحاد التونسي للشغل أن تونس هي البلد الوحيد في العالم الذي يعيش تحت الحكم الفردي المطلق.

كما قال إن البلاد تتجه نحو الهاوية، وإن هناك تخوفا وشكوكا في إمكانية عدم القدرة على صرف الرواتب.

كما دعا الاتحاد التونسي للشغل، الخميس، الرئيس قيس سعيد للتشاور مع الخبراء قبل اتخاذ القرارات و”عدم الاكتفاء باستشارة أصدقائه”، وذلك عقب قرار الرئيس التونسي تمديد تعليق عمل البرلمان ورفع الحصانة البرلمانية عن جميع أعضائه.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد أصدر، الأربعاء، أمرا رئاسيا جديدا يتعلق بصلاحياته الجديدة، على رأسها تولي السلطتين، التنفيذية والتشريعية. وجاء في الأمر الرئاسي، أن رئيس الجمهورية التونسية يمارس السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يرأسها رئيس حكومة، فيما تضمن القسم الثاني من هذا الباب الأحكام المتعلقة بصلاحيات تلك الحكومة نفسها.

وشهدت تونس، في جويلية الماضي، تطورات سياسية بالغة الأهمية، تزامنا مع الذكرى الـ64 لإعلان الجمهورية التونسية، بدأت باحتجاجات سببتها أزمة سياسية بين الحكومة والرئيس والبرلمان، وانتهت بقرارات أصدرها الرئيس التونسي إثر اجتماعه بقيادات عسكرية وأمنية.

وتضمنت القرارات إعفاء رئيس الحكومة من منصبه وتجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن جميع أعضائه، وتولي رئيس الدولة رئاسة النيابة العمومية والسلطة التنفيذية، كما قرر الرئيس التونسي فرض حظر التجول في جميع أنحاء البلاد حتى 27 أوت الماضي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • جزاءري

    لو كنت مكان التوانسة لقمت بمراجعة النفس في العلاقة مع الله . بل كل مجتمعات الثورات العربية الفاشلة كلها عليها مراجعة هذه العلاقة . فشل الثورات دليل على عدم جدواها شرعيا ودليل انحرافها او دليل عدم صدقها واخلاصها لله .