الجمعة 20 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 20 محرم 1441 هـ آخر تحديث 19:03
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م
  • الفاف تقترح ملعب وهران وأكتوبر 2020 لإجراء المباراة المنتظرة

تحوّل في الساعات الأخيرة الحديث عن المواجهة الودية المنتظرة بين المنتخب الوطني ونظيره الفرنسي في الجزائر، وبتحرك من رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، نويل لوغريت، إلى جدل قريب من السياسة أكثر منه من الرياضة، بعد أن تضمنت تصريحات الأخير “تلميحات” سياسية وتاريخية، بتأكيده على شعوره بأن الجزائر هو “البلد الوحيد الذي لا يمكن لفرنسا أن تلعب فيه رغم مرور أزيد من 60 سنة..”، في إشارة إلى استقلال الجزائر من المستعمر الفرنسي، ثم حديثه عن ضرورة الحصول على موافقة الحكومة الفرنسية بعد وصول اقتراح جزائري لإجراء المباراة شهر أكتوبر من العام المقبل وضرورة توفير إجراءات أمنية خاصة، ما يبرز تناقضات غير مفهومة في موقف لوغريت.

أكد، الثلاثاء، موقع “فرانس تي في الإخباري” أن الاتحاد الجزائري لكرة القدم اقترح على نظيره الفرنسي إجراء مباراة ودية في الجزائر شهر أكتوبر 2020، وقال الموقع ذاته نقلا عن مصادر وصفها بالقريبة من الملف إن “الاتحاد الفرنسي لكرة القدم أرسل تهنئة إلى نظيره الجزائري بعد التتويج بكأس إفريقيا 2019، وعندما رد الاتحاد الجزائري على المراسلة قدم اقتراحا لإجراء لقاء ودي شهر أكتوبر 2020″، مضيفا بأن الفاف اقترحت إجراء المباراة في الملعب الأولمبي الجديد بوهران والمعني باحتضان ألعاب البحر الأبيض المتوسط سنة 2021، والمقرر تسليمه بداية العام المقبل، وهذا ردا على انتظار فرنسي طويل لإجراء لقاء آخر بين المنتخبين بعد ذلك الذي لعب في أكتوبر 2001 بفرنسا والذي لم يكتمل بعد اقتحام الأنصار لأرضية ملعب فرنسا الدولي.

والغريب في الأمر أن رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم غيّر نوعا ما من تصريحاته، فبعد أن كان يتحدث قبل يومين عن ضرورة إجراء اللقاء في أقرب وقت وقبل نهاية عهدته، واستغرابه “عدم قدرة” الطرفين على برمجة ودية بين “المحاربين” و”الديكة”، إلى درجة أنه لمّح إلى ضرورة فتح صفحة جديدة و”نسيان” التاريخ بالقول: “أشعر بأن الجزائر هو البلد الوحيد الذي لا يمكننا أن نلعبه فيه.. أظن أنه حان الوقت لنلعب هناك، لقد مرت أزيد من 60 سنة ليمكننا لعب كرة القدم”، في إشارة إلى استقلال الجزائر، عاد، أمس، في تصريحات لموقع “فرانس تي في الإخباري” للحديث عن شروط وضوابط معينة للموافقة على برمجة هذه المباراة المثيرة للجدل، وقال لوغريت: “منذ أن توليت منصب رئاسة الاتحاد الفرنسي وأنا أريد اللعب في الجزائر.. إنه البلد الوحيد الذي لا نواجهه.. لقد حان الوقت لبرمجة هذه المباراة”، قبل أن يضيف:” سأتنقل إلى الجزائر في أقرب وقت ممكن من أجل الوقوف عند الشروط والظروف التي ستنظم فيها هذه المباراة..”.

ورفع لوغريت حدة الجدل الذي يغلف هذا المباراة إلى أقصى درجاته، عندما أخرجها من نطاقها الرياضي وأكد حاجة الاتحاد الفرنسي لكرة القدم إلى “الموافقة السياسية” أو كما سماه الموقع الفرنسي الإخباري “موافقة الرئيس مانويل ماكرون”، قبل أن يزيد من تعقيد الملف بالحديث عن ضرورة توفير شروط أمنية خاصة، ما يعني بأن المباراة ستجري وفق الشروط “الفرنسية” أكثر منها “الجزائرية”، ولو أن المباراة الوحيدة التي لعبت بين المنتخبين في فرنسا توقفت لأسباب أمنية بعد اجتياح الأنصار لأرضية ملعب فرنسا الدولي ربع ساعة قبل نهاية المباراة، في قوت كان فيه زملاء زيدان متفوقين على زملاء بلماضي بأربعة أهداف لهدف.

ومن المنتظر أن تلقي هذه التصريحات بظلالها على اقتراح برمجة هذه الودية المرتقبة، خاصة أن السلطات الجزائرية لم تدل بدورها بأي رأي في هذا الملف لحد الساعة.

الجزائر فرنسا نويل لوغريت

مقالات ذات صلة

  • "الخضر" سيعودون للعب في فرنسا بعد 11 سنة

    برمجة مباراة الجزائر - كولومبيا مرهونة بموافقة نادي ليل

    أكدت جريدة "ليكيب" الفرنسية إجراء مباراة ودية بين المنتخبين الوطني الجزائري ونظيره الكولومبي بمدينة ليل الفرنسية، حيث كشفت عن قيام السلطات الفرنسية بالترخيص لإقامة المباراة…

    • 268
    • 0
  • في أحدث تصنيف للفيفا

    "الخضر" يصعدون إلى المركز الـ 38 عالميا

    كسب المنتخب الوطني الجزائري بطل إفريقيا درجتَين، وارتقى إلى المركز العالمي الـ 38، في آخر تصنيف للفيفا نشرته، الخميس. وبات "محاربو الصحراء" يحتلّون الرتبة الرابعة إفريقيا،…

    • 1340
    • 0
600

21 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • guod

    واش اداكم،سيدي مليح و زيدلو لهوا و الريح،اكبر النوادي لعبت في المغرب بطلبها،شوفو انتم اين الخلل

  • HOCINE HECHAICHI

    سلكينغ بيس

  • سالم

    فرنسا تريد ان تقيس ثقلها بعد الحراك وتنصيب الحكومة ما بعد الانتخابات لانها تنبهت لأمر خطير وهي ان قدمها في شمال افريقيا تزحزح تريد ان تستفتح عصر جديد من التعامل مع ( الشباب) ففرنسا كل اهتمام مخابراتها حاليا موجه نحو الجزائر بنسبة 80 بالمئة كمثال فقط الجزائر لما لعبت في مصر تنبهت ان ازمة ام درمان انتهت فدوما الرياضة تعتبر تيرمومتر العلاقات الدولية وواجهة حقيقية لقياس الرأي ونفسية الشعوب تظهر في مناسبات كروية رياضية لرسم خطط التعامل مستقبلا

  • مراد

    مخلوعين ! تركضون وراء الدول ليشارككم في مقابلة . ما تحشموش، لا نيف عندكم

  • Bela

    لاجدوى من مقابلة الفريق الفرنسي، الحساسيات كبيرة، آخر لقاء في فرنسا كان كارثة بكل المعاني، فرنسا خرجت فائزة بكل المقاييس الرياضية والحضارية ونحن خرجنا منهزمين بكل المقاييس الرياضية و الأخلاقية والرياضية، رجاء عدم إعادة دلك الكابوس.

  • وسيم

    لماذا لم تكملوا تصريحات لوغرات؟؟ قال أيظا أنه يعشق الجزائر ويتنقل بصفة دائمة إليها، مرحبا بلو غرات في أي وقت، يجب برمجة مباراة ودية بدون تعقيد الأمور، كرة القدم عادة تجمع ما تفرقه السياسة والتاريخ، ويجب أن تكون كذلك بيننا وبين فرنسا

  • جزائري حر

    الكلب يبقى كلب يلهث وراء سيديه والسيد لص حقير لا يريد التفريط في سرقاته.

  • جزائري حر

    على أية حال تفوه على وجه كل جزائري ما زال يحب فرنسا بل يلهث مثل الكلب حتى تستعبده فرنسا

  • سيدي اعمر الغزوات

    يجب على المنجل أن يتحرك ضد رئيس الاتحادية لكرة القدم لأنه يعمل ضد الدولة الجزائرية فهو أصبح مثل الخاتم عند لقجع رئيس اتحادية المروك و الآن يريد أن يسير ضد التيار أصبح يغازل فرنسا و لاحظوا كلما تكلم مع وسائل الإعلام يكلمهم باللغة الفرنسية. يريد القول أنه ضد من هو ضد فرنسا .

  • سيدي اعمر الغزوات

    هذه الودية كانت بين وزاة الخارجية ذهاب و إياب لا دخل لاتحادية زطشي فيها هو طلب هذا الطلب بأمر من العصابة لإخراج المنجل الشرفاء فلهذا يجب أن يتحرك ضده لأن هذا الطلب لم يكن من الجزائر لكن من العصابة التي مازالت تتحكم في الاتحادية لكرة القدم.

  • Azer

    لا حاجة لنا لهذه المقابلة يابلماضي .
    اين الديموقراطية التي يتشدقون بها ؟ اذا كانت مجرد مقابلة تحتاج الى تفويض سياسي .

  • عماد

    شعب يعشق الفرنسي للنخاع قلت قليلة حرة هذا ماتركته فرنسا في الجزائر تركت نطافها

  • امازيغي حر

    لاأهلا ولا سهلا التباري في ارض الجزائر — لاموافقة ماكرون ولا الفاف ولا اذناب فرنسا انها الفتنة تريد فرنسا احياءها في الجزائر الامنة المؤمنة بفضل جيشها وشعبها الابي — سياسة فرنسا هو جس النبض والتحسس والتجسس سياسة الذئب مع الخروف -اذا اراد الفريق الوطني التباري مع فرنسا فليكن الملعب محايدا في دولة قطر او في فرنسا المهم التباري في الجزائر هو سوليكنغ الثانية

  • صالح س

    بعد ان تخمت من اللعب قي الكواليس ها هي الان تريد اللعب تحت الاضواء… اللهم اني اعود بك من خبث
    و خبائث الخبيثين

  • melo harmo

    السؤال يبق مطروح لمادا هدا الركض وراء فرنسا واللعب مع فرنسا من جهة نريد التخلص من فرنسا وادنابها ومن جهة الركوض ورائها والتقرب منها ما هدا التناقض يوجد في العالم ياسره غير الفريق الفرنسي الاتحاد الجزائري لكرة القدم حل كل مشاكله الداخلية ولم يبق له غير اقتراح اللعب مع نضيره الفرنسي مازال التطبيع ساري المفعول في بعض المؤسسات

  • الضائع في ارض الجزائر

    انا ضد ضد ضد ضد هذه المقابلة التي ليس لها اي معنى

  • ramid

    لعنة الله على فرنسا و على عملائها داخل و خارج الوطن. ما الفائدة في تنظيم مقابلة مع مستعمر الأمس و اليوم بمباركة الخونة الذين دمروا البلاد و العباد.

  • محمد☪Mohamed

    أنا ضد المواجهة الودية بين الجزائر و فرنسا في ماضي أدت إلى سجن بعض جاليتنا , وتكالب اليمين المتطرف على جزائريين .
    ومرة قادمة ممكن يفتح ملف أن معظم فريق الجزائر تمى تدرببهم في المدرسة فرنسة ويجب كما فعلت هلندة وهي تدعو كل دول أوروبا بفعل نفس شيء إجبار التلميد هذه المرسة في سن مبكر توقيع لللعب للهولندة و إلا يستعمل ماله الخاص ولا يعتمد على دعم الدولة .

  • سراب

    سراب و ضباب و اضطراب
    زطشي و جماعتة تذكرني بأناس لعب أدوار رئيسية في بطولة يوم 14 جوان 1830 بجبل كوكو سيدي فرج

  • سامي

    اولا الفريق ليس مكون من فرنسسين والكل يعلم هدا ولسنا بشعب متهور حتى نقوم بالتهجم على اللاعبيين الدين لم يشهدوا ولم يشاركوا في ثورة الجزائر وفرنسا فهي كرة قدم ولصالح المنتخب الوطني اقامة مباراة ودية وفي حالة ما تحقق دلك لمادا الحراصة الامنية لمادا لا يوجد فرنسيون في الجزائر فحكومة فيها من هم عملاء فرنسا وتعترضون على لاعبين من مختلف الجنسيات في منتخب الديكة دعونا من التزايد في الكلام فرنسا ليس لديها فريق كبير حتى نخاف منه ونهابه فهم لاعبون مثلهم مثل كل اللعبينن وحتى فوزهم بكاس العالم كان ضربة حظ وفق فكان الفريق الضعيف في المنافسة ولكنه فاز بكاس العالم بالحظ وفقط

  • Tayeb Dzt

    بالتحليل نجد ان فريق فرنسا باسماءلاعبيه وخبرته قوي هذه واحدة بالإضافة الى لعب اللقاء في الجزائر يعني ضياع مصاريف الإقامة وغيرها هذا اذا لم نحتسب امتيازات حضور نجوم الفريق ( كريزمان برشلونة و بوغبا المان يو ههه) تحت الطاولة ان صرح بها ومما يزيد الطين بلة تأكيدهم على الأمن الخاص والذي أراه شخصيا اهانة لأمن بلدي خلاصة القول أن لعب مباراة مع فريقنا الثاني فلسطين أحب و أنفع لكلا البلدين من جميع النواحي.

close
close