الأربعاء 05 أوت 2020 م, الموافق لـ 15 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث 14:28
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

يتعرض العديد من المصابين بالأمراض المزمنة إلى تعقيدات صحية في أيام العيد بسبب الاختلال الذي يطال نظامهم الغذائي، بالنظر إلى العادات المعروفة في هذه المناسبة الدينية، ويعد مرضى السكري ومرضى ارتفاع الضغط الدموي أو مرضى القلب والشرايين من أكثر الفئات عرضة لهذه المضاعفات.

وأفاد الدكتور حبيطوش المختص في داء السكري أنّ مرضى السكري والضغط الدموي في واجها عدوين يومي العيد هما فيروس كورونا والاعتلال بسبب النظام الغذائي، ورغم النصائح التي تقدم في كل مرة الا انه يتم تسجيل عديد الحالات سنويا بسبب الإفراط في تناول الدهون والموالح والسكريات.

ودعا المختص المرضى إلى التعقل في الأكل خلال الأيام المقبلة وتجنب الدهون التي قد تجر المرضى إلى ما لا يحمد عقباه نتيجة الدهون التي تستهلك بكميات كبيرة جدا التي تتسب لهم في كوارث صحية.

وفي اطار الاجراءات الوقائية من فيروس كوفيد نصح المختص المرضى بعدم التنقل للعيادات إلا في حالات الضرورة القصوى والاكتفاء بإرسال أحد أقاربهم لتجديد الوصفة العلاجية، مع الحرص على ارتداء الكمامات وغسل الأيدي بالمطهرات والحفاظ على التباعد الاجتماعي.

وحذر الدكتور حبيطوش من الإفراط في تناول المكملات الغذائية من فيتامين “س” و”الزنك” وبعض التوابل والأعشاب لتعزيز المناعة موضحا أنها قد تقود إلى آثار جانبية خطيرة عند مرافقتها مع الأدوية الموصوفة للمرضى.
من جانبه كشف فيصل أوحدة رئيس جمعية مرضى السكري لولاية الجزائر عن إصابة بعض مرضى السكري بكورونا وشفائهم منها، داعيا إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية لان عواقب الإصابة وخيمة جدا وصعبة على هذه الفئة التي تقل مناعتها أمام الفيروسات.

وأوصى أوحدة بجملة من النصائح الغذائية للمرضى بعد يوم العيد لتجنب المضاعفات وبالأخص الإكثار من تناول الخضر والفواكه وشرب كميات كافية من الماء لا تقل عن 8 أكواب يوميا إلى جانب عصائر طبيعية أو فواكه موسمية.
وركّز أوحدة على أهمية التقليل من الملح والسكر في الأكل خاصة خلال هذين اليومين أين يزيد استهلاكهما بشكل غير معقول في الشواء واللحم، موضحا انه لا يسمح بتجاوز 5 غ ملح يوميا وللشخص حرية الاختيار في توزيعها على أكله.

الأمراض المزمنة النظام الغذائي عيد الأضحى

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • خليفة

    اذا ضبط الانسان نفسه في ما ياكل و يشرب ،اي تناول كمية متوازنة و صحية من انواع الماكولات فلا خطر عليه ،سواء كان من الاصحاء او من ذوي الامراض المزمنة ،و جاء في الاثر (نحن قوم لا ناكل حتى نجوع ،و اذا اكلنا لا نشبع) اي يجب ان ياكل الانسان في حالة الجوع ،و اذا اكل لا ينبغي ان يصل الى حد الشبع ،حتى لا يصاب بالتخمة و امراض اخرى.

close
close