الخميس 25 فيفري 2021 م, الموافق لـ 13 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

الانكماش بعد الانتعاش

ح.م
  • ---
  • 2

التقلص بعد التمدد، مثلما هي خاصية فيزيقية، فهي أيضا خاصية جيوسياسية. التبشير بـ”صراع الحضارات” و”نهاية التاريخ”، ليس وليدا من فراغ، وإنما من قانون طبيعي كوني يعمل على الانكماش بعد التمدد، وهو ما ميز تاريخ كل الحضارات المتعاقبة.

القرن الـ21، هو قرن بداية الانكماش الجيوسياسي، الذي قد يمتد عشرات السنين، لكن الانكماش بدأ وسيحصل حتما، ليس في أوروبا وحدها، بل في العالم: ظهور وعودة النزعات القومية والنزاعات السياسية الداخلية في كل بلد بين جناحي اليمين واليسار، وبين التيار المحافظ والتيار الليبرالي، هو ذاته قانون الفناء الذي تحمله الدولُ الوطنية والقوميات بداخلها. الانكماش يبدأ من الأطراف وينتهي بالمركز. الهامش، أو المحيط هو من سينفصل عن المركز. المراكز عادة ما تقلُّ جاذبيتُها بفعل تنامي قدرة الهامش ونموه أو بعكس ذلك، تخلفه وتضعضع التنمية فيه. هذا ما يحصل عادة مع الإمبراطوريات، والتي مع كل محاولة للتوسع أكثر، ينتهي بها المآل إلى الانكماش ثم الأفول، لصالح قوى أو مراكز حضارية جديدة تظهر من جديد. كل هذا بسبب الصراعات الداخلية والحاجة المتزايدة إلى المداخل الاقتصادية لتحمّل أعمال التمدد، والتي عادة ما تكون على حساب المواطنين في الرقعة الجغرافية من ضرائب ورسوم مزايدة.

ما يحدث حاليا ضمن كل دولة قومية، ذلك الاستقطاب الحاد أحيانا بين مكونات الشعب المكوِّن لهذا الوطن أو ذاك. شاهدنا ما نتج عن تصاعد القومية الألمانية خلال الحرب العالمية الثانية ومحاولة التمدد الألماني على كامل التراب الأوروبي والأسيوي، وكيف حدث الانكماش بسرعة بفعل الهزيمة على يد التحالف الروسي الأمريكي الأوربي. وشاهدنا تفكُّك الاتحاد السوفيتي بناء على نفس القاعدة، وغير مستبعد أن نرى تفككا آخر في السنوات العشرين والخمسين القريبة، وقد بدأت بريطانيا التجربة في أول بلد يفتتح انفراط حبات العقد.

ظهور الأزمات ومنها جائحة كورونا، وما نجم عنها من تقلص في حجم التنمية وحجم الإنتاج والتبادل وانكماش الثورة في يد أقلية من أثرياء الذكاء الاصطناعي في وادي السيليكون، سينجم عنه حتما انكماشٌ وتقوقع حول الذات، بدأت مع ترمب ضمن عقلية اليمين المحافِظ المبنية على أولوية المركز على المحيط “أمريكا أوَّلا” لن يكون بمقدور جو بايدن ترميم ذلك بسهولة، رغم أنه سيحاول أن يعيد أمريكا لما بعد العزلة، إلا أنه لن يستطيع أن يُنفق أكثر على أوروبا المتضرِّرة وأمام النمو المضطرد للاقتصاد والقوة النامية للنمر الصيني.

النزعات العنصرية ومطالب الانكفاء على الذات التي تبرز من خلال الحركات والأحزاب اليمينية ومعاداة العولمة والليبرالية، هي مطالب ذات أسس اقتصادية قبل أن تكون مطالب هوياتية؛ فرؤية الأجانب والغرباء ينافسون أهل البلد، كما يرون ذلك، هو أمرٌ مستفزٌّ وغير مقبول، وهو ما يستدعي مطالبة ساسة بلادهم بالخروج من اتفاقيات لا مصلحة لهم فيها. وهذا ما فعلته بريطانيا مع البريكست وقد تفعلها دولٌ أخرى، خاصة وأن دول الاتحاد الأوربي ليست كلها بنفس الميزان التنموي، إذ نرى أن هناك أعباء تقع على مجموعة دول لصالح دول أخرى كانت سابقا على شفا حفرةٍ من الانهيار، كما حصل مع اليونان والبرتغال وحتى إيطاليا واسبانيا في وقت سابق. هذا في الوقت الذي قُبلت عضوية دولٍ ضعيفة اقتصاديا تحت عباءة اليورو وفضاء شنغن.. بدت مستفيدة مثل رومانيا وبعض دول المعسكر الشرقي سابقا، فيما ضاعت الاستفادة من عواصم كانت مراكز عالمية للحضارة الأوربية: اليونان وإيطاليا الرومانية.

منامات

مقالات ذات صلة

  • متى نتحرّر من ريع المحروقات؟

    نحتفل كل عام بذكرى تأميم المحروقات. هذا القرار التاريخي الذي استعادت به الجزائر حقها في ثرواتها الطبيعية، لتعرِف بعد ذلك سنوات من الرّخاء، وبعدها سنوات…

    • 51
    • 0
  • داء اسمه... "مرض نُوبل"!

    اشتهر الجراح الأمريكي ديفد جورسكي David Gorski بمدوّنته الذي أطلق عليها "وقاحة محترمة" (Respectful insolence). كما أنه يشرف على موقع إلكتروني يدعى "الطب القائم…

    • 887
    • 1
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • لزهر

    هل نحن ذاهبون إلى الحياة البدائية كما بدأ أبناءنا و أجدادنا في الماضي القريب
    التي تعتمد على تربية الحيوانات و الرعي و الزراعة
    هل نبدأ التفكير في ذالك أم لنبدأ في الحين لما شهدناه من معاناة الناس و عدم الأنتظار .
    هل نحن مجبرون على كسب العيش هكاذا في آخر الزمان.

  • محمد

    القضية لا تكمن في طبيعة أفول الحضارات أو انكماش القوى المهيمنة على العالم بل بالنسبة للقائمين المخلصين لشعوبهم هي كيفية تقليص مدة الانحطاط الحضاري والنهوض بالقوى الصاعدة لإنقاذ الإنسانية من الفقر الفكري وابتكار الوسائل المساعدة على مقاومة العناصر الهدامة والتي تقوم على الانتهازية المكبلة لكل فكر متجدد.صحيح أن ابن خلدون لاحظ دورية قيام الدول لكن الثورات الشعبية في البلدان الواعية قلصت أفول المملكات الجامدة والأرستقراطية الباعثة على التخلف والحفلات الماجنة كما نراه في مختلف البلدان العربية.لم تسمع أصوات المتنيرين والوطنيين لوضع حد للفساد وتجنب الأخطار المحيطة بشعبهم إنما اندمجوا في التيار الجارف

close
close