الجمعة 16 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 08 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 14:22
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

عادت حكاية الباركينغ إلى مدينة العلمة بولاية سطيف لتشغل بال السكان والزوار الذين وقعوا في مخالب مافيا الحظائر الفوضوية، تلك السلطة الموازية التي سقط في يدها حي دبي التجاري، وتحوّلت إلى أداة ابتزاز ترهب المواطنين.
من اليوم تغيرت النظرة اتجاه المبتزين الذين يرتدون سترات لماعة ويهشون بأيديهم على الناس لركن سياراتهم، هذا المشهد استفحل منذ سنوات بحي دبي بالعلمة الذي يوجد به أكبر عدد من المستوّلين على المساحات والطرقات الصالحة لركن السيارات، فمنطقة دبي بالعلمة معروفة كنقطة تجارية وطنية يتردد عليها أكثر من 30 ألف زائر يوميا، وبالتالي تحوّلت إلى غنيمة للمنحرفين الذين خلقوا حظائر عشوائية بلا رخصة ولا قانون يستهدفون خاصة الزوار القادمين من خارج الولاية، والذين يقعون بسهولة في فخ هذه المافيا التي فرضت منطقها ورسمت ضريبة الركن على كل من يريد دخول السوق، هنا في العلمة الحظائر منتشرة كالطفيليات ومن الصعب الدخول إلى أزقة الحي التجاري الذي أضحى حكرا على فئة معينة من التجار والزبائن بطريقة فوضوية لا تخضع لأي منطق. ونظام الحظائر يبدأ من قلب الحي ويتسع إلى المناطق المجاورة في شكل سيول عشوائية تمتد حتى إلى الأماكن التي بها إشارة مرورية تمنع الركن، فكل مكان بثمن ولا مجال للنقاش مع شبان يستعرضون عضلاتهم وعصيهم أمام الزوار بطريقة مستفزة، وحسب ما استقيناه من المقربين من هذه المافيا، فإن هذا النشاط يدر على أصحابه أموالا طائلة وفيهم من تحول إلى مليونير يجني ما لا يجنيه التجار، فإذا كان المستورد له سجل تجاري ويتنقل إلى الصين أكثر من مرة لاقتناء بضاعته واتباع كل الإجراءات المرافقة لعملية الاستيراد وبعد أن تقطع حاويته البحر يخضع لمختلف التعقيدات والعراقيل وعند الدخول إلى العلمة قد لا يحقق ربحا مثل الذي يحققه صاحب حظيرة لركن السيارات، ولذلك هناك تجار فكروا في التخلي على نشاطهم التجاري والتحول إلى عصا الحراسة التي لا تخضع للضريبة ولا لأي تعقيدات، وحسب محدثينا هناك من يحصد يوميا أكثر من 2 مليون سنتيم أي يصل شهريا إلى 60 مليون سنتيم من جراء التظاهر بحراسة السيارات، فهم أفضل حال من نواب البرلمان ومن العديد من التجار والمستثمرين، ويؤكد لنا محدثونا أن هناك من تمكن من شراء شقة وأفخم سيارة من مداخيل الباركينغ، وهناك أصحاب حظائر فوضوية يقومون بتشغيل جمع من الشباب وآخرون يقومون بإعادة تأجير الحظيرة مقابل مبالغ خيالية مشكلين بذلك إمبراطورية خفية لا يحكمها أي قانون ولا رقيب. يحدث هذا أمام أعين الجميع والكل يتفرج على المافيا التي استولت على الشوارع في الوقت الذي يترقب البعض انعكاسات حادثة مقتل زوبير عيسي ببجاية للقضاء على هذه الظاهرة التي تعتبر جريمة بكل المقاييس.

https://goo.gl/wx3qou
الجزائر الحظائر الفوضوية السيارات

مقالات ذات صلة

  • حضور أكثر من 50 محاميا أمام غرفة الاتهام بالعاصمة

    رفض الإفراج عن الصحفي عدلان ملاح والممثل كمال بوعكاز

    رفضت غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء الجزائر العاصمة ، الأحد، الإفراج عن الصحفي عدلان ملاح، المتابع بتهم القذف والتشهير أمام محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، ونفس…

    • 19389
    • 14
  • برّر تصريحات الوزير الأول بفرنسا..

    شهاب صديق: أطراف تريد النيل من مصداقية أويحيى!

    رد الناطق الرسمي للتجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب، على الانتقادات التي طالت الوزير الأول أحمد أويحيى بعد وصفه لشهداء الثورة بـ"القتلى" خلال الاحتفالية المئوية للحرب…

    • 1744
    • 23
34 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مجبر على التعليق - بدون عاطفة

    المواطن هو الذي يفرض منطقه و ليس العكس …………. لكن عقلية تخطي راسي في كل مناهج الحياة أوصلتنا إلى حثالة المجتمع تسير عباقرتها ………………. انها الحقيقة
    و ما قضية البركينك الا الشجرة التي تغطي الغابة

  • DocToUR

    Certain de nos dirigeant illetré lorsque tu lui offre le modèle de gouvernance l’Européen le maysien d’un coté et le modèle marocain ou égyptien ou irakien il choisi l’un deux. Parce-que le modal européen nécessité du savoir une formation. Le modzl égyptien bastaguiya est facile le.gourdin et la.violence physique et verbale..y’a wissikh y’a kalb y’a himar essoubate fi famak” certain de nos dirigeant préfèrent le modèle du sous devzloppement

  • DocToUR

    A propos de la façon de voir on dit chez matzawajou Hatta tchabhou ”ils se sent unis c’est parceque ils se ressemble. Donc certaon alverie preferznt les.marocains ou les ecyptien ou les irakiens ils se ressemblent. En dehors de la matraqud il.ne savent diriger une petite comune ou meme.sa propre petite famille. Deja chez lui le.chaos feigne ces enfants sont voyou sa femme insoutnable. Czlui qui a echoué dans A maiOn comment.voulez.vous qu’il reussira a crand echelle..deja A famille.nous donne un signe revelateur ..u

  • عبدو

    اطمئنو لا يموت ” عيسى” في club des pins .و السؤال هو: لماذا لا يوجد هناك اصحاب الهراوة؟؟؟

  • سياسة الاستحمار

    الحكومة تعرف كل ما يحدث وتقدر حجم الاموال المشبوهة التي يحصلها الحراس بطريقة مستفزة وبالقوة، ولا يحل ما امرئ مسلم إلا بطيب نفس، فهم أصلا يحصلون الأموال تحت دعوات الشر.
    ومن جهة ثانية نعم، هناك بعض الحضائر تذر أموالا كبيرة، وبدل تنظيمها وتقنينها تسكت السلطات وتترك الشعب يأكل بضعه، حتى ينادي في كل مرة: نريد الامن، نريد الامن… وهذا ما يسعى إليه كابرانات فرنسا، يورطون الشعب في المشاكل والفوضى حتى يتمنى أن نتحول إلى دولة بوليسية نحن أصلا متحولون إليها…
    سياسة إبليس في الأرض، وسياسة الارض المحروقة التي انتهجتها فرنسا، احرق كل شيء واترك النمل ياكل النمل.
    هم يتعمدون هذه الفوضى ويضحكون عليها.

  • محمد الزين

    عجبني المعلق عبدو قالك علاش في clube de pinsمكاش الهراوة،سؤال يبقى مطروح

  • سياسة الاستحمار

    يا والله كل مسؤول هذا البلد يتعمد الفساد ونشر الفوضى واستغلال أموال العامة يا والله ما يشوف الربح، ولازم يقرأ ويعاود هذا الحديث الشريف: عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة
    رواه مسلم
    فهل أنت يا مير ويا والي ويا رئيس ويا جنرال، اقرأوا الحديث جيدا، فالحكم ليس أرائك وأطعمة وقصور وحشم وخدم وجواري، بل هو مسؤولية وتكليف كبير.
    تتسابقون من أجل الحكم وتزورون من أجل الحكم، لكن لا تقومون بواجبكم
    العاقل من يستدرك عظم المسؤولية ويغير أو ينسحب خير له
    يوم القيامة لا ينفعنا رئيس ولا جنرال، ولا يدافع عنا أحد إلا عملنا

  • سامي

    هؤلاء تسمنهم الدولة و تطلقهم على شعيب الخديم كما لو أنهم كلاب مدربة لسرقة مال الناس و نهش لحومهم إن قاومت أو امتنعت كما حدث للشاب “عيسى زويبر” من مدينة المغير الذي نهشته كلاب بجاية؟؟؟

  • +++++++

    الله لا تربّحهم .. يوكلو جهنّما في كروشهم .. دراهم بلا سماح، راهج في راهج ..

  • MA MA MI A

    أختطفوهم كرهينة في اش بلاص و سلموهم للحكومة مقابل مليار دولار هاهاها رافد خشبة نورمال هاهاهاها

  • واحد زعفان

    السلام عليكم
    لو أننا فعلا في دولة بمعنى الدولة و ناس في المسؤولية فعلا مسؤولين و ليسوا بناهبي المال العام و التفرعين على المساكين و الرشوة و تهريب أموال هاذ الغاشي و…و…و…و….و…..، لكان حال لا أقول الأمّة الجزائرية بل الغاشي ألي عايش على هذه الأرض، أرض الخيرات التي حبانا بها الخالق و لم نحمده عليها قلت لما حدث و يحدث من تسيب و انفلات و تفرعين بسبب غياب القانون و الذي يحدث من إزهاق لأرواح الأبرياء بسبب هؤلاء الزعران و البلطجية في الباركينغ، على فكرة رب عائلة راح ضحية بنفس الطريقة في أحد شواطئ وهران، و سوف يمر الأمر كما لم يحدث شيئ، أيام سجن و يعود الخارجون عن القانون إلى أعمالهم!!!!

  • Shaft

    أصبح الأمر لا يطاق تحت تفرج الجميع و كأن الأمر مقصود …. اصحاب العلاوة يمثلون أكثر من جريمة و خروقات للقانون بصفة واحدة … كيف نحترم القانون و نحن نعيش المر و الذل من هذه العصابات و لا نجد أدنى مساندة …. كيف وصل بنا الحال إلى هذا الوضع

  • و احد فاهم اللعبة

    اصحاب الهراوة ثرات وطني جزائري بامتياز هم الان ياخدون حقهم من الريع ريع الغاشي ودخر لسلطة يوم يسخن راس الغاشي الفقاقير ويريدون امرا وقتها سيتحول اصحاب الهراوات بقدرة قادر الى بلطجية يكسرون الارجل والرؤوس اليسوا ثرات وطني وكنز مكنون

  • عمر

    لما قبض البائعون بسوق الماشية على اللص وكادوا يقتلونه تدّخل الأمن وأرادت العدالة معاقبة من قاموا بالضرب! الأمن يتحرك بأوامر فوقية فقط، ولو يأخذ الشعب قوة القانون بيديه فسيتحرك النظام ويخطب أويحي والوزير بدوي ويذكروننا بالعشرية السوداء واستباب الأمن والمصالحة ووو! والخلاصة خلي الشعب ياكل بعضاه والمهم مايتكلموش في السياسة والتغيير!

  • سليمان العربي

    = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =
    هذوا يسموهم “بلطجية النظام”، وهم يصنعونهم لأي يوم يحتج فيه الشعب ضد أي شيء
    بلطجية النظام أسلوب مصري مغربي، يعلم فيه النظام حثالة الشعب من المطرودين من المدارس والمسبوقين قضائيا حرية الحقرة والظلم وحمل الأسلحة في الطرقات وابتزاز العباد، ولا يعاقبهم في السجون، يحررهم غالبا قبل انتهاء فترة سجنهم، وهذا حتى يكونوا نعم الرعية لهذا النظام.
    فترى الواحد فيهم يدافع عن النظام وعن الوضع لأنه أكثر المستفيدين، فالمخدرات في كل مكان والجنس بلا حدود والطرقات والأسواق ملك لهم
    لا شيء يحدث اعتباطيا.

  • البرج

    كاينا كنها والكارثة يسلك عليك قبل ما تركن السيارة وزيد 200 دج ومن دون تذاكر، يعني في الجزائروسط العاصمة باركينغ البلدية تخلص 20 دج وبالتذكرة تاع البلدية وفي العلمة العصى وزيد تطيح الكلام ولا تذكرة ولا هم يحزنون كلامي موجه لمن يستحقه
    اما سكان العلمة الحقيقين حاشا هم والله ناس طيبين

  • جزائري

    سرقة وحقرة بطريقة سلسة أمام الملآ سواء رصيت أوبدون رضى سوف تدفع الثمن والغريب في الأمر لو ركنت سيارتك أمام بابك قد يأتيك شاب لا يسكن تماما ذلك الشارع بحكمه مسؤول الباريكينق يطالبك دفع الغرامة والسؤوال المطروح هل سلطات البلاد لاتعلم بما يقوم به هؤلاء ؟ وماهي الإجراءات المتخذة ؟ وإلى متى يبقى المواطن أسير هؤلاء يدفع الغرامة أينما رحل وإرتحل ؟

  • احمد

    مواقف السيارات العشوائيه و ليس الباركنغ كما يصر على تسميتها صحفيي الشروق و كان العربيه عقمت مشكلتها جزء صغير من حاله الاضمحلال التدريجي لسيطره الدوله على كل جوانب الحياه في المجتمع في حين ان لدينا اكبر نسبه عدد شرطه مقابل المواطنين .
    الامر ببساطه يلخص بالمثل القائل ( السمكه تفسد من رأسها ) فان فسد رأس السمكه فسد سائر الجسم

  • omar

    لمذا لا يتم تشغيل هؤلاء “البلطجية” من طرف البلدية بأجر معلوم.
    مع تقديم تذكرة عليها ختم البلدية. بطريقة حضارية .
    أم أن الدولة يساهعدها هذا الجو الفوضوي و الهاء الشعب في امور تافهة .

  • The Hammer

    ايها المجبور، تعلقون فشلكم دائما على المواطن.. و اين “اجهزة الامن” و ماذا تعمل عدا قمع الشعب؟ اين “دولة القانون” التي تصدعون بها رؤوسنا؟ اتريدون ان يتطاحن الناس مع عصابات و انتم تتفرجون

  • الحرة

    هذا الشعب ألف الزلوط و الهراوة الله يزيدو مادام يرضى بالباطل انا كامرأة و مواطنة صالحة قاومت هؤلاء لوحدي في حي السوريكال الى حتى ان مافيا الباركينك تابعوني و ضربوني لكن هؤلاء أخذو الشرعية و لبسو الجكيت الاصفر و منهم من لبس الجكيت الاسود مكتوب عليه بلدية باب الزوار حين تحضر الشرطة يذهبون و تذهب يعودون بامكان الدولة القضاء على هؤلاء البلطجية يكفي ان تكون هناك ارادة سياسية
    بمساعدة طبعا الشعب فاذا منعت الدولة و المواطن يرضى و يتنازل و يقدم لهم مايريدون معناه لا فائدة هذا اذا أردنا أن نكون بلدا متحضرا و الا سنكون مثل مصر و سوريا وكرا للبلطجية الذين يتنامون و يتكاثرون بشكل مذهل الله يفرج

  • ايوب

    مثل امبراطوريات الراندو والافلان…ثراء فاحش وريوع كلها تصب في حسابات المنتسبين لهذين الحزبين المافيوزين…هؤلاء الباركينغات امتداد للافلان والراندو…

  • aroun

    اصحاب الهروات لصوص و مروجين للمخدرات و السرقة والاعتداءات مال الحرام يديه بتخويف الشعب
    للاشارة اريد من جريدة الشروق ان تحقق في ارباح مقاهي ومحلات محطات الوقود في الطريق السريع لا رقابة ولا جودة واسعار 200/100 أ ضعاف مثلا حلوي تباع في المحلات 30 دج هناك تباع 80 دج وعند الاحتجاج على السعر قالى روح تشتكي لكن ماذا افعل امامه هم أصحاب المعريفة لا حساب ولا عقاب ولا مراقبة

  • علي

    من الصباح و انا نقرى الموضوع عليني اجد فيالاخير تكملة و تقول حيث خرجة قوات الامن و الخ الة ان الموضوع غير مكتمل و باهت و تاع صفي مبتديء

  • وسيم

    يجب القضاء على هذه الظاهرة التي تعتبر جريمة بكل المقاييس.

  • anticonformiste

    أعرف أحد الحثالات صاحب حظيرة عشوائية يتنعم الان فى دبى بأموال الشعب و رؤية صوره فى الفياسبوك بين ناطحات السحاب يزرع فينا الحقد الدفين و الكره الشديد لهده البلاد …نحن كطبقة كادحة نجابه مصاعب الحياة بكل مرارة

  • NASRI

    انا من ساكنة بومرداس و ااكد لكم بان هؤلاء البلطجة الذين يدعون حراسة الحضائر باسعار خيالية حيث يفرضون على الراكن باستفزاز وخصوصا ان كنت بالعائلة ٢٠٠ دج او يمنعون منك الدخول الى الشاطئ اين يقيمون حاجزا كشاطئ بودواو البحري و من مدخليه اشرقي و الغربي و تلك المداخل هيات لهم باحكام من الجهات الوصية المسؤولة عن مشاريع التهيئة و كذا الحماية الكاملة التي يتمتعون بها تثير الكثير من التساؤلات و هذه الغرائب و العجائب لا نراها يا اسفا الا في الجزائر و نرجو من السلطات الامنية العليا في البلاد ان يقومو بتحقيق مدقق و شامل و يضربو بقبضة من حديد من يقفو من وراء هؤلاء المنحرفين الذين يحترفون حتى لاجرام

  • tlemcen bab el 3asa

    ثلاثة ملايين شهيد الله يرحامهوم جازائرين تركوا حياتهم من أجل، هاد الوطان العضيم باش الشاعب الجازائري في الهنء و الحوريئ ولكين للأسف المافييء و الحغرين في موجود في كولي مكان و داولا اتشوف و كوبليس وضح متحشموش مشبعتوش انشاء الله تشبعو الجاحيم

  • kamal

    النظام من أحداث هذه الفوضي
    كيف عندما يضرب الطبيب و الاستاذ تخرج قوات القمع و القهر و الضرب و يتحرك كل جهاز الدولة
    و الجانب الاخر من مافيا التوقف للسيارات و مافيا الشواطئ و مافيا استراد المواد الفاسدة
    و اكبر مافيا هي مافيا تحويل العملة اي سوق السوداء لبيع الاورو و الدولار التي تنحر الاقتصاد
    تستحمروننا اذا اردتم ردع المافيا تستطعون كيف لا و عندنا جيش يشتري كل سنة مليرات الدولارات من الاسلحة
    اثقلتم كاهلنا بسياستكم و سفاهتكم ارحلوا من هذا الوطن

  • tlemce bab el 3asan

    ثلاثة ملايين شهيد الله يرحامهوم جازائرين تركوا حياتهم من أجل، هاد الوطان العضيم باش الشاعب الجازائري في الهنء و الحوريئ ولكين للأسف المافييء و الحغرين في موجود في كولي مكان و داولا اتشوف و كوبليس وضح متحشموش مشبعتوش انشاء الله تشبعو الجاحيم

  • سليمان العربي

    = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =
    حتى نسمي الأمور بمسمياتها
    البلطجة هي لفظة دارجة يعود أصلها إلى اللغة التركية، ويتكون من مقطعين: “بلطة” و”چي”؛ أي حامل البلطة، و”البلطة” كما هو معروف أداة للقطع والذبح.
    إذن حامل الأداة والعصا والهراوة يصدق فيه اسم بلطجي، فلا يجب تسميتهم بالحراس، لأنهم يفرضون منطقهم ويشتغلون دون قانون ويتعدون عند الرفض… فأي حراسة هذه
    وينبغي ألا تكون مهمتهم موضع تفاخر، فيقتدي الصغار بطباعهم ويتمنون أن يحظون بفرصهم، بل التعدي على حقوق الناس بالقوة هو إجرام، والاسم المناسب لهم: البلطجية

  • علي حسن

    معنى هذا أن وراءهم بارونات يحمونهم ويدفعون لهم إتاوات لذلك نقترح أن يدافع الشعب عن نفسه: مجموعات تتكاتف وتهاجم هذه الحثالات

  • علي أكرم

    بما أننا لسنا في دولة القانون فالحل من جنس المشكل: تكوين جماعات مضادة تصطاد هده الحثالة وتوسعهم ضربا وتعلقهم على أعمدة الكهرباء ” هكذا يعيش قطاع الطرق في الرعب على حد قوله: العنف يجب أن يغير موقعه” سياسة ناجحة

  • LAKHDAR

    LES RESPONSABLES VOIENT TOUT ET FERMENT LES YEUX COMME SI DE RIEN N’ETAIT CAR CERTAINS SONT DE MECHE AVEC CES RAPACES. SINON COMMENT SE FAIT-IL QUE APRES TOUT CE QUI S’EST PASSE CES CHAROGNARDS CONTINUENT TOUJOURS A SEVIR ( DANS LES PLAGES DE JIJEL – PLAGE DE SIDI A/AZIZ ET PLAGE DU ROCHER AUX MOULES ).COMME PARTOUT DANS LE PAYS. RIEN NE CHANGERA ! TELLE EST LA DEVISE DE NOS RESPONSABLES

close
close