-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
شقيق عبد المالك يروي لـ"الشروق" تفاصيل المأساة

البحث عنه متواصل.. هكذا جرفت السيول رب أسرة ببجاية

ع. تڤمونت
  • 400
  • 0
البحث عنه متواصل.. هكذا جرفت السيول رب أسرة ببجاية
ح.م

لا يزال الترقب سيد الموقف بالجهة الشرقية لولاية بجاية، أين عمليات البحث عن الشخص المفقود الذي جرفته السيول، ليلة الخميس، إثر حادثة انهيار جسر ببرج ميرة، متواصلة لليوم الثالث على التوالي، وعلى قدم وساق مع تعزيز فرق البحث بفرقة متخصصة أخرى قدمت من ولايتي المدية والبويرة وبحضور الفرق السينوتقنية للكلاب المدربة والعديد من الغطاسين بمساهمة المواطنين المتطوعين، وذلك بأمل العثور على الشخص المفقود ويتعلق الأمر بالمدعو “عبد المالك خبزاوي” البالغ من العمر 49 سنة، في أسرع وقت، من خلال تكثيف عمليات البحث وتوسيع رقعتها على طول امتداد مسار وادي أڤريون، أحد أضخم وديان الولاية، علما أن المهمة ليست بالسهلة بالنظر إلى تواصل فيضان الوادي من جهة وكذا بسبب كثرة الأتربة والأوحال والحجارة وكذا الأدغال التي غمرت الوادي.
وحسب تصريحات شقيق الشخص المفقود، فإن عبد المالك، وهو عامل بسيط بالمطعم المدرسي لابتدائية برج ميرة، كان مساء الخميس في بيته إلى أن جاءه خبر فيضان الوادي جراء الأمطار الغزيرة التي تهاطلت على المنطقة، الأمر الذي بدأ يهدد صمود الجسر الذي يربط ضفتي المنطقة، وهو ما جعل من عبد المالك يخرج مسرعا كون ابنه كان خلال تلك اللحظة يمارس الرياضة بقاعة متواجدة بالجهة الأخرى من الضفة، ولسوء الحظ فقد تزامن وصول عبد المالك إلى المكان مع لحظة انهيار الجسر، وذلك بعدما التهمت السيول أجزاء كبيرة من الأتربة المحيطة بأحد أطرافه، حيث اختفى عبد المالك عن الأنظار بعد سقوطه في الوادي فيما عاش السكان رعبا حقيقيا وسط الظلام الدامس.
فيما أكد رئيس بلدية تاسكريوت أن الجسر قد أنجز مؤخرا، وبشكل مؤقت من قبل مصالح الأشغال العمومية وقد سبق له أن أبدى تحفظات بشأنه، فيما أضحت البنايات الواقعة على حافتي الوادي بحاجة ماسة إلى حماية وبشكل مستعجل بالنظر إلى الخطر الذي أضحى يترصد قاطنيها علما أن فصل الشتاء لم يحل بعد.
من جهته، كثف والي الولاية زياراته الميدانية إلى المنطقة، أين وقف رفقة رئيس المجلس الشعبي الولائي والأمين العام للولاية ورئيس الديوان، بحضور رئيسي دائرة درڤينة وبلدية تاسكريوت إلى جانب مدير الحماية المدنية ومديري الأشغال العمومية والموارد المائية، على عملية رفع مخلفات الأمطار مع إصلاح الأضرار التي سجلت بمنطقة برج ميرة على امتداد الطريق الولائي رقم 06 المؤدي إلى بلديتي تاسكريوت وآيت سماعيل، إذ في انتظار إعادة بناء الجسر المنهار، فقد تم الشروع في إنجاز ممر ترابي مؤقت يسمح بتحرك المواطنين والمركبات بين ضفتي الوادي، وذلك من خلال تجنيد كل الوسائل المتاحة بعين المكان والتابعة لمؤسسات عمومية وخاصة، ومن المنتظر أن يتم إعادة تشييد الجسر المنهار في أقرب وقت بالنظر إلى تواجد أكبر المؤسسات المتخصصة في تشييد الجسور بالمكان وذلك ضمن ورشات عصرنة طريق منعرجات خراطة الذي يعرف تأخرا كبيرا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!