الثلاثاء 22 جانفي 2019 م, الموافق لـ 16 جمادى الأولى 1440 هـ آخر تحديث 22:43
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

تنظيم داعش

وجهت محكمة الجنايات في الدار البيضاء، نهاية الأسبوع الفارط، تهما تتعلق بمحاولة الالتحاق بجماعة إرهابية تنشط في الخارج باستعمال تكنولوجيات الإعلام، لأربعة أشخاص وتعلق الأمر بطالب في كلية العلوم السياسية وصحفي، إلى جانب مستورد وتاجر “سيراميك”، بعد الاشتباه في ضلوعهم ضمن التنظيم الإرهابي “داعش” وتواصلهم مع أشخاص آخرين من بينهم شقيقان يتواجدان بمعاقل التنظيم في الأراضي السورية وصدرت ضدهم أوامر دولية بالقبض.
وانطلقت التحقيقات في الملف عقب رصد معلومات في إطار عملية تتبع لأشخاص لهم علاقة بتنظيمات إرهابية، تخص تواصل أربعة أشخاص من الجزائر عبر التيليغرام مع شخص مشبوه أثبتت التحقيقات الأمنية أنه يتواجد بمعاقل “داعش” بالعراق، وهو ما أدى إلى توقيفهم مباشرة وإخضاعهم للتحقيق قبل إطلاق سراحهم ووضعهم تحت الرقابة القضائية مع اتخاذ كافة الضمانات القانونية في حقهم، فيما استمرت التحريات حول هويات بقية المتهمين الذين تواصلوا معهم طيلة المدة الماضية.
وتبين أن المعنيين غادروا أرض الوطن سنة 2015 باتجاه تركيا والتحقوا بعدها بالتنظيم الإرهابي “داعش” في الأراضي السورية والعراق، وربطوا اتصالات مع أقاربهم وأصدقائهم بالجزائر كان الغرض من ذلك تحريضهم على الالتحاق.
ولدى استجواب المتهمين من قبل القاضي بجلسة المحاكمة، نفوا التهمة المنسوبة إليهم وفندوا أي نية بالالتحاق بالجماعات الإرهابية، حيث صرح المدعو “آ،م،ا” أن “الفضول” أوقعه في القضية حين حاول الاتصال بصديق طفولته “غ، أ” المتواجد بالموصل بالعراق بدافع الاستفسار عن أحواله بعد انقطاع أخباره، لتبلغه أنباء عن وفاته في غارة جوية بالعراق وعن استعماله تطبيق “التلغيرام” أشار إلى أنه مؤمن ولا يمكن اختراقه.
وبخصوص الصحفي، أكد أن اتصاله بصديق في تركيا كان لأهداف مهنية لا أكثر وتفاجأ لاحقا بتوريطه في ملف “لا ناقة له فيه ولا جمل”، فيما قررت المحكمة بعد مداولاتها القانونية القضاء ببراءة المتهمين غير الموقوفين، وإدانة البقية 20 سنة سجنا نافذا.

https://goo.gl/9jpx7i
إرهاب تنظيم داعش محكمة

مقالات ذات صلة

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • كتاب توهامي

    ألي حرق و مات بالحرق أو الغرق أرحم من هؤلاء الجهلة

close
close