-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
وزير التضامن الوطني:

البرنامج التضامني لشهر رمضان يشمل كل الفئات الهشة

فاتح. ع
  • 194
  • 1
البرنامج التضامني لشهر رمضان يشمل كل الفئات الهشة
أرشيف

قالت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة كوثر كريكو، الأربعاء إن البرنامج الوطني القطاعي المشترك لدعم انخراط المرأة الماكثة بالبيت في الإنتاج الوطني كان نتاج تعليمات أسداها رئيس الجمهورية وأن البرنامج التضامني المسطر خلال رمضان المبارك سيمس كل الفئات الهشة.

وأوضحت كريكو لدى نزولها ضيفة على برنامج “ضيف الصباح” الذي تبثه القناة الإذاعية الأولى أن من بين أهداف هذا البرنامج التسويق لمنتجات المرأة وترويجها لافتة إلى أن الوزارة شرعت في ضبط برنامج شرع في تنفيذه مؤخرا وأن الأسواق التضامنية المقامة خلال شهر رمضان تعتبر أحد نماذجه والهدف منه ترويج وتسويق منتوجات المرأة الريفية.

وأضافت كريكو أن السوق التضامنية هي تجربة أولى ستستمر على مدار السنة بالتنسيق مع قطاعات أخرى.

على صعيد متصل، أشارت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة إلى أن هذا البرنامج يضم العديد من القطاعات منها وكالة القرض المصغر والتجارة والفلاحة والتكوين والصناعات الصغيرة والمتوسطة والسياحة والصناعات التقليدية للترويج للمنتوج. وبحسب كريكو فإن 64 بالمائة من المستفيدين من القرض المصغر هم نساء.

وأكدت الوزيرة، أن هناك سياسة منتهجة لدعم انخراط ذوي الاحتياجات الخاصة في النشاط الاقتصادي من خلال المساهمة في إنشاء مشاريعهم الخاصة مشيرة إلى أن 1500 مشروع من القرض المصغر خصصت لهذه الفئة وأن الكثير منهم حققوا نجاحات لافتة وبالتالي هذه سياسة ناجعة مستقبلا -تضيف كريكو – وسنستمر في تشجيعها.

وبخصوص البرنامج المسطر لشهر رمضان الكريم قالت كريكو إنه في إطار برنامج التكفل بالفئات الهشة الذي يعمل على مدار السنة وبالتنسيق مع المجتمع المدني وقطاعات أخرى قدمت الوزارة معونات مالية وقوافل تضامنية موجهة للبدو الرحل إلى جانب الأسواق التضامنية وحملات التكفل بالأشخاص بدون مأوى والطفولة المسعفة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • خليفة

    لم نشاهد الاسواق الجوارية المزعومة في اغلب الولايات ، لا ندري لماذا ؟ و من هنا قد تدخل الولايات المحرومة من تلك الاسواق ضمن مناطق الظل ،حيث لا يوجد الا بعض التجار الجشعين الذين انهكوا جيوب المستهلكين ،فلا رقابة و لا تنظيم للسوق و كاننا في مجتمع غابي القوي ياكل الضعيف في شهر يتطلب التضامن و التعاطف و الرحمة.