-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
جمع 476 مليار دينار في صناديق التوفير.. فرعون:

البريد موّل خزينة الدولة بملايير الدينارات من الأموال الراكدة

أسماء بهلولي
  • 4595
  • 9
البريد موّل خزينة الدولة بملايير الدينارات من الأموال الراكدة
ح.م
وزيرة البريد وتكنولوجيات الاتصال هدى إيمان فرعون

كشفت وزيرة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، إيمان هدى فرعون، أن “إنشاء بريد الجزائر أدى إلى تمويل خزينة الدولة بملايير الدينارات، وذلك عن طريق الأموال التي كانت راكدة في مكاتب البريد”، مشيرة إلى أن الجزائر قامت بجمع 476 مليار دينار في صناديق التوفير التي جاءت -على حد قولها- لتساعد بنك التوفير والاحتياط.
وعادت الوزيرة، في ختام جلسة مناقشة مشروع القانون المحدد للقواعد العامة المتعلقة بالبريد والاتصالات الإلكترونية، بمجلس الأمة، الثلاثاء، للتأكيد على أهمية احترام شبكات الاتصالات الإلكترونية لشروط السرية وحماية خصوصية المشتركين وبياناتهم السرية، ونفس الشيء بالنسبة لحماية حقوق مشتركي خدمات الاتصالات الإلكترونية وحماية البيئة واحترام متطلبات النظام العام والأمن العمومي وحماية الطفل من مخاطر الانترنت وإدخال التكنولوجيا الحديثة في أهم قطاعين هما الصحة والتعليم، كاشفة عن وجود مشروع لتزويد المؤسسات بكاميرات مراقبة، وذلك بصفة تدريجية وهذا لحماية المواطنين.
وتابعة المتحدثة قولها إن نص المشروع يسعى لتشجيع الاستثمار- حسبها – من خلال إدراج مفهوم الترخيص العام وحق المشترك في الاحتفاظ برقم هاتفه حينما يغير متعامله الهاتفي، ما سيشجع حسب فرعون المنافسة ويحث المتعاملين على تحسين مجال ونوعية خدماتهم للحفاظ على وفاء مشتركيهم حسب عرض الوزيرة.
ولم تتوان الوزيرة في التذكير بالمنجزات المحققة في قطاعها من سنة 1999 إلى اليوم، حيث استغلت الفرصة لتذكر بالمرحلة التي عرفتها الجزائر في فترة العشرية السوداء، قائلة: “البلاد خرجت من مرحلة دمار شامل أكثر من تلك التي عاشتها في فترة الاستعمار”، مضيفة: “عمليات تخريب كبيرة طالت منشآت عمومية ومنها تلك التابعة لقطاع البريد والمواصلات”.
وبخصوص التأخر في الرد على طلبات الزبائن الخاصة بالربط بشبكة الهاتف، أرجعت الوزيرة السبب إلى عوامل موضوعية، قائلة: “سنعمل على التكفل بهذا المشكل مستقبلا من خلال اتخاذ عدة إجراءات فيما يخص تكوين الموارد البشرية”، وتابعة الوزيرة قولها: “خدمة الربط ستشهد تحسنا كبيرا مستقبلا”.
من جهة أخرى، رفضت الوزيرة تحميل مؤسسة بريد الجزائر مسؤولية ضياع الرسائل والطرود البريدية للمواطنين بحجة أنه يقدم خدمة عمومية دون ضمان وصولها، مصرحة: “سيتم التكفل بهذا الأمر من خلال إنشاء البريد المضمون والبريد المؤمن قريبا”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • مترزن (رد تعليق 4)

    هناك سياق عام دقيق وصعب وضع الحكومة في فوهة البركان غير ان دلك يجب ان لا ننسا ان الوزيرة جاءت للمسؤولية في بداية ازمة انهيار اسعار النفط و ما احدتته من شح الموارد المالية و خروج جماعي للكفاءات و العمال المتمترسين للتقاعدو تراكمات سوء التسيير ما قبلها فلقد عملت جيدا عموما عدة اصعدة مع حقها الطبيعي في ارتكاب بعض الاخطاء و ان شئت يا محمد س لم تقم بعمل مميز خارق للعادة كما كان الكثير يطمع و ينتضر منها على ان الطريقة لتي تعمل بها النتائج الحسنة مضمونة فهي الاحق بين اعضاء الحكومة لسنها و اندفاعها للعمل بلا كلل او ملل في ان تكمل عهدة الخمس سنوات المتعارف عليها فبل ان تقدم حصيلة عملها للتقييم العلني

  • مجبر على التعليق

    الكل ينهش في لحم الجزائر !!!!!

    بن عمي تقول معاشتو فيها ما رباتكم ما قراتكم باطل با با با
    الكل الانتقاد من اجل الانتقاد

  • 7

    من جهة أخرى، رفضت الوزيرة تحميل مؤسسة بريد الجزائر مسؤولية ضياع الرسائل والطرود البريدية للمواطنين بحجة أنه يقدم خدمة عمومية دون ضمان وصولها، مصرحة: “سيتم التكفل بهذا الأمر من خلال إنشاء البريد المضمون والبريد المؤمن قريبا”.

  • جلال

    ومن أعطاكي يا سيدة الحق تصرف في أموال المشتركين وأين هى السرية وحماية أموال الناس من العبث بها

  • gmachaali

    انك تكدبين وتسوقين الفشل اين هي هده الاموال التي تتحدثين عنها وكل مرة نسمع ان البريد الافلاني سرقت منه الملايير واريدو وجيزي هو من يسلب الشعب امواله خرطي من حراطة

  • محمد س

    وزيرة فاشلة بجميع المقاييس التي لا تملك حتى كفاءة لمنظفة وابقت البريد كعهد السبعينات مع العقلية PTT ومنذ توليها المنصب خلقت المشاكل جديدة اضافية على العفن والردائة التي تعانيها PTT واسوء من ما كانت في التسعينيات ونحن في الاواخر الدول القارة التي لم تطور بريدها ولم تفتح للمنافسة واصبحنا بفضل الوزيرة مسخرة الافارقة في تكنولوجية الرقمية والاتصالات فنحن نعاني في انترنت كثرة التعطيل والاتقطاعات وتذبذب مقابل الاسعار الخيالية ولكن كالعادة تسوقون الفشل بانه نجاح وبالفم الفارغ ونيف الطايح باحسن في القارة واوروبا الا في السرقة والنهب تحققت تطورا كبيرا

  • البرج

    الله أكبر، البريد ليس مسؤول عن ضياع الطرود، وفرنسا ضاعلي طرد جا من الصين الشعبية، ورجعولي دراهمي يا سلام تحيا الجزائر صح ما فيك أمان

  • maxim

    رفضت الوزيرة تحميل مؤسسة بريد الجزائر مسؤولية ضياع الرسائل والطرود البريدية للمواطنين بحجة أنه يقدم خدمة عمومية دون ضمان وصوله

  • كمال

    "من الأموال الراكدة" من ملك الشعب ؟