الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 08 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

البكالوريا للجميع إلا من أبى!

حسين لقرع كاتب صحافي
أرشيف

نتائج شهادة البكالوريا

  • ---
  • 9

يبدو أنّ النتائج الأولية لامتحان البكالوريا هذه السنة كانت ضعيفة مقارنة بالسنوات الماضية، ما دفع وزارة التربية إلى اتخاذ قرارٍ غير منتظر بتخفيض معدّل النجاح إلى 9 من 20.

صحيحٌ أنّ القرار سيُنقذ عشرات الآلاف من الطلبة من الإخفاق، لكنّه بالمقابل سيؤثر سلبا في المستوى الجامعي والبحث العلمي ويزيده ضعفا وتردّيا، وهو الذي يعاني أصلاً من التراجع المستمرّ منذ نحو ربع قرن، حتى أصبح مستوى الكثير من المتخرّجين في الحضيض، ولم يعُد للجامعة الجزائرية أيُّ وزنٍ وثِقل بين جامعات العالم.

التبريرات التي ساقها وزير التربية محمّد واجعوط لتسويغ قراره هي في الواقع حججٌ عليه وعلى الطلبة؛ فالظروف الاستثنائية التي فرضتها كورونا جعلت الموسم الدراسي يمتدّ 12 شهرا، من سبتمبر 2019 إلى سبتمبر 2020، درس الطلبةُ خلاله فصلين دراسيين فقط في نصف عام، ثم مُنح لهم نصفُ عام لمراجعة دروس هذين الفصلين، وألغي الفصلُ الثالث تماماً، وهي الفرصة التي لم تُتَح لطلبة البكالوريا في السنوات الماضية، وبعد كلّ هذا، يُخفَّض معدّلُ نجاحهم إلى 9 فقط، هل هذا منطقيٌّ وعادل؟!

قلنا مرارا إنّ سياسة تدليل الطلبة هي التي أوصلت المستوى التعليمي في بلادنا إلى ما هو عليه، وقد بدأت هذه السياسة في التسعينيات في عهد بن بوزيد، ولاحظ الجميع كيف كانت نسبُ النجاح في البكالوريا ترتفع بشكل ملحوظ من سنةٍ إلى أخرى، وكلّ ذلك لأسباب سياسية وشعبوية لم تكن تُخفى عن أحد، لأن المستوى التعليمي كان يتراجع ونسبُ النجاح في البكالوريا ترتفع، وتكرّس ذلك أيضاً في الألفية الجديدة بمجرّد بداية تطبيق “إصلاحات” بن زاغو في 2003؛ إذ أرادت السلطة في عهد بوتفليقة “النجاح” لهذه “الإصلاحات” المزعومة بأيّ طريقة لإسكات منتقديها ولو كانت بمنح البكالوريا على طبق من ذهب للكسالى والغشَّاشين ومن لا يستطيع كتابة فقرةٍ صحيحة خالية من الأخطاء النحوية وحتى الإملائية، وأدى ذلك إلى تخرّج دفعاتٍ متتالية من الجامعيين الذين لم يكن الكثيرُ منهم قادرين على صياغة طلب عملٍ بكيفية صحيحة.

وبرغم الانتقادات الكثيرة، والدعوات الملحّة إلى تصحيح الخلل ووضع حدّ لضرب هيبة البكالوريا والمستوى الجامعي في الصميم، والعودة إلى صرامة مدرسة السبعينيات، إلا أنّ سياسة لقمان بقيت على حالها في عهد وزيرة التربية السابقة بن غبريط رمعون، واليوم تتواصل المهازل بتخفيض نسبة النجاح في البكالوريا إلى 9، وكأنّنا بذلك نريد القضاء تماماً على ما تبقى من هيبةٍ للبكالوريا، كآخر امتحانٍ محترَمٍ في هذه البلاد.

تخفيض معدّل النجاح إلى 9 فقط، سيُمكّن كل من هبّ ودبّ من الطلبة ضعيفي المستوى من النجاح، إلا من أبى ممن تدنّى مستواه إلى درجة العجز عن الظفر بمعدّل 9، وهو قرارٌ مرتجل وغير مدروس وتبعاتُه ستكون كارثية، فضلا عن أنه سيؤدي إلى اكتظاظ غير مسبوق في الجامعات، ويزيد من متاعبها من نواحي الإيواء والنقل والإطعام وتوفير المقاعد البيداغوجية لمئات الآلاف من الناجحين الجدد.

المخيف في هذا القرار أنّه قد لا يكون عابرا ويتعلق بسنةٍ واحدة استثنائية؛ إذ يُخشى الآن أن يخرج تلاميذ البكالوريا كل سنة إلى الشارع للمطالبة بتخفيض معدّل النجاح إلى 9، وترضخ الوصايةُ لضغطهم، كما رضخت مرارا حينما أقرّت ذات سنة العمل بالعتبة بسبب طول إضراب الأساتذة، فأصبح طلبة البكالوريا ينزلون كل سنة إلى الشارع للمطالبة بها مجددا، وكانت الوزارة تستجيب لهم مرغمة.

ما نجنيه منذ سنوات من رداءةٍ وتراجع متواصل للمستوى التعليمي، هو ثمارٌ مرّة للشعبوية، والتساهل، وإدخال العواطف في العلم، ومع ذلك يتواصل مسلسل الأخطاء والقرارات الارتجالية الانفرادية بسبق إصرار وترصّد!

سياستنا واضحة

مقالات ذات صلة

  • أعراسُ الموت!

    حتى أرقام كورونا قد قرعت ما فوق الألف يوميا، وقرابة العشرين وفاة، وما خفي أهول وأقسى، إلا أن بعض الناس مازالوا إلى غاية شتاء 2020…

    • 84
    • 0
  • الأخضر واليابس

    كشفت دراسةٌ سوسيولوجية ظهرت مؤخرا في البرازيل، إفراز جائحة كورونا وضعا اجتماعيا جديدا، ازداد فيه الأغنياءُ ثراءً، وتراجع المستوى المعيشي للفقراء إلى الحضيض، وتبيّن بأن…

    • 472
    • 0
600

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد قذيفه

    فصلان ومعدل تسعة وسبعةاشهر مراجعة تناقض لا مبرر له

  • سليم الجزائر

    القرار سياسي فالرئيس جديد والحكومة جديدة والدستور في الطريق فيجب ان يفرح الجميع

  • franchise

    إنّه الإستفتاء الشّعبي على الدّستور الجديد سيّدي.
    من إلغاء صلاة الجمعة إلى باكلوريا “وزن الرّيشة” مُرورًا بتعيين الوزير جعبوب، كلّ الحِيل و المكائد صالحة لتمرير
    ‘ الإصلاحات ‘ عبر الإستفتاء الشّعبي.
    و هذا مؤشّر قوي و واضح على أهمّية بعض البنود الجديدة للدّستور في رسم معالم المرحلة القادمة، بالنّسبة للنّضام و شركائه الأوربيون طبعًا.

  • abdelkader31

    9 de cette année c’est l’equivalent de 11 de l’année précedente ya mr le journaliste renseigne avant d’ecrire n’importe quoi.

  • بلال ب

    الذي جعل المستوى الجامعي يتدنى هو عصابة الأساتذة القدامى التي تسير الجامعة الجزائرية، أما الطالب فهو ضحية جشع و عنجهية الأساتذة، الذين جعلوا من الجامعة مقر لخبثهم و سياستهه التي دمرت أجيال و أجيال.
    و هذا ما دفع الطالب الجزائري، للبحث فقط عن الشهادة، على حساب المعرفة و العلم.

    انا مهندس متخرج سنة ٢٠٠٦ من جامعة بومرداس كلية المحروقات، هذه الكلية تسيرها مافيا المحسوبية و الطماعين. انا أدعوكم للتحقيق في هذه الكلية و ستعرفون مدى صدق كلامي.

    أنا على يقين أن الصحفي كاتب هذا المقال يعرف جيدا ماذا يعاني منه الطالب الجزائري في الجامعة الجزائرية، و اعلم انه على دراية تامة بما أقول

  • صالح/ الجزائر

    1)- يومية وطنية ، باللغة الفرنسية ، سبرت رأي قرائها فكانت النتيجة التالية .
    1)- حول النجاح في البكالوريا : هل توافق على قرار (وزارة التربية ) تحديد معدل النجاح في البكالوريا ب 9 من 20 ؟ .
    لا : 81,26% (971)
    نعم : 13,64% (163)
    بدون رأي : 5,1% (61)
    مجموع الأصوات : 1195
    2)- حول فتح مجال النقل للخواص : هل تؤيد فتح النقل البحري والجوي للاستثمار الخاص؟ .
    نعم : 75,59% (768)
    لا : 19,19% (195)
    بدون رأي : 5,22% (53)
    مجموع الأصوات : 1016
    المثال الأول يبين أن “الجزائر الجديدة” لم تتجدد بعد ، ومازالت حبيسة أدراج “شراء السلم الاجتماعي” ولو على حساب “التربية والتعليم” .

  • صالح/ الجزائر

    2)- أما المثال الثاني فيبين أن هناك توافق بين قرارات السلطة وإرادة الجزائريين ، الممثًلين على الأقل في قراء الصحيفة المشار إليها ، أي أن “الجزائر الجديدة” بدأت تتجدد فعلا من أصفاد “العصابة” ، التي حطمت عنفوان وإرادة الشعب وزرعت الفساد … ، وتخلت عن “عند الامتحان يكرم المرء أو يهان” ، لا في التعليم فقط ، وإنما في جميع الميادين وفي جميع المؤسسات الوطنية ، لأنها كان تقيم وتفضل الموالاة من بني “وي وي سيدي” من حملة “الإطار”(الكادر) ، المقرونة بالرداءة والفساد وتهميش الكفاءات النزيهة ، على حساب الجزائر .

  • moulay moulay

    البكالوريا للجميع ونسبة المشاركة العالية في انتخاب الدستور للرئيس

  • حماده

    ليس البكالوريا فقط بل كل السنوات الدراسية من الابتدائي إلى الماستر فالنجاح للجميع إلا من أبى

close
close