الأحد 19 جانفي 2020 م, الموافق لـ 23 جمادى الأولى 1441 هـ آخر تحديث 21:47
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

البلطجة.. والهزيمة الأخلاقية

حسان زهار كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 9

من ينهزم أخلاقيا، لن يكون له حظ الانتصار مستقبلا.. وكذلك هو حال بعض البلطجية والمنحطين وعديمي التربية.

في معركة الرئاسيات التي موعدها بعد ساعات فقط، سقطت أقنعة كثيرة، وظهرت للعلن أحقاد رهيبة، كانت تتغطى برداء السلمية، قبل أن تكشف اليوم عن وجهها الحقيقي، وعن همجية لم ير الناس مثلها من قبل على وجه المعمورة، لبشر وما هم ببشر، يقطعون على الناس طريق الانتخابات، بالشتم والتحقير والضرب، وحجتهم في ذلك السعي لبناء دولة مدنية.

شاهدنا خلال أيام قليلة فقط، أثناء العملية الانتخابية في الخارج، ما لم نشاهده طوال تسعة أشهر من الحراك، وقد انتقل البعض من معارضة السلطة إلى معارضة الشعب، ومن رفع شعار السلمية، إلى استخدام أساليب البلطجية، لكنها بلطجية تفتقد لأدنى معاني الرجلة والفحولة، لأنها موجهة للأسف في الغالب، ضد النساء والشيوخ، أو ضد رجال منفردين، قبل أن تحيطهم الكلاب العاوية من كل جانب.

هؤلاء الذين صدعوا رؤوسنا بشعاراتهم الزائفة “جزائر حرة ديمقراطية”، لم يثبتوا لنا اليوم فقط همجيتهم المنفلتة، بقدر ما هم يعيدون تذكيرنا بأن الجينات التي تسري في عروقهم، تمنعهم من امتلاك الأخلاق فترة طويلة، فسرعان ما ينقلبون إلى وحوش كاسرة، توجه كل حقدها ضد المواطن البسيط لا أكثر، بينما يتباكون في المقابل على مظلومية زائفة، بادعاء أنهم ضحايا سلطة غاشمة.

فما الذي يدفع مواطنا للاعتداء على مواطن آخر، فقط لأنه يختلف معه في الرأي؟

ألسنا أمام خيارات سياسية، تحتمل الصواب كما تحتمل الخطأ من الجانبين، ولسنا أمام استقطابات دينية أوعرقية؟

من أعطى هذا المواطن الحق في منع مواطن مثله، ممارسة حقه في الانتخاب، وحقه في الاختبار، وحقه في التفكير، وحقه في أن يكون مختلفا؟

إذا كانت هذه هي الديمقراطية التي يعدوننا بها، فليس أدعى للحق من الكفر بها وبأصحابها، والمشكلة أننا جربناهم في الماضي، جربناهم طويلا وكثيرا، والمرة الوحيدة التي امتلكوا فيها السلطة في التسعينات، بعدما أزاحوا الرئيس الشاذلي، ذبحوا الشعب، وأعلنوا كفرهم البواح بالصندوق.

اليوم أيضا، لا يكفرون بالصندوق فقط، إنهم يكسرون تلك الصناديق الانتخابية ويصورون ذلك على أنه انتصار ديمقراطي! إنهم يمنعون الناس من حريتهم وممارسة حقوقهم، ويصورون ذلك على أنه ثورية وممارسات يقوم بها “الأحرار”.. لكن عندما تضربهم على رؤوسهم عصا القانون، فيتم اعتقال بعضهم، وسجن الآخر، يشرعون في العويل مثل الندابات، ويصرخون، أين حقوق الإنسان؟

فأين الإنسان أصلا في هذه المهزلة التي يمارسها أشباه البشر؟ أين الإنسان حينما يتم الاعتداء على امرأة حرة، وتوصف بـ”العربية الوسخة” لأنها دخلت قنصلية بلدها وأرادت الانتخاب؟

أين الإنسان في جرجرة شيخ مسن بالكاشير، والعبث بصوته وبشيبته، وتصوير ذلك بضحكات تقطر رخصا، وأين الإنسان في إهانة فتيات بنفس الطريقة المبتذلة، لأنهن دخلن مركزا للاقتراع؟

لكن الرد سيكون صاعقا يوم الانتخاب في الجزائر، صاعقا على طريقة ضربة رأس ذاك الخنشلي الفحل، لجرذ من جرذان باريس، فهذه المرة، الشعب هو من سينطح عبيد فرنسا، ويحرق آخر أوراقهم.

الشعب السيد وحده، من يقرر مصيره، بأن يذهب للانتخابات أو يقاطع، ولن يكون لأساليب البلطجة المنتشرة حاليا، سوى إحداث التأثير العكسي، وربما قرر الكثيرون ممن كانوا مقتنعين بالمقاطعة المشاركة والانتخاب انتصارا لكرامة مواطن آخر تعرض للضرب أو الإهانة، فالجزائري خذ منه كل شيء إلا أن تستفزه في رجولته.

لقد انتصر الحراك بداية بسلميته، وها هم جماعات البلطجية داخله، يقودونه إلى هزيمة أخلاقية ساحقة.

مقالات ذات صلة

  • حتى لا نُكرّر خطأ 2013 مع الاستشراف؟

    إلى حد الآن يجري فتح أكثر من ورشة للإصلاحات. شيء جميل أَنْ يَحدُث هذا في كافة القطاعات، إلا أنه علينا أن نُعيد طَرح سؤال طالما…

    • 202
    • 0
  • منظومة ظالمة ومظلومة!

    وزير التربية الجديد قالها بالفم المليان إن مناهج الجيل الثاني هدمت المدرسة، وإنها بحاجة سريعة إلى التصحيح، وإن مهندسيها يتحملون مسؤولية تاريخية أمام الأجيال.. وحتى…

    • 269
    • 0
600

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • أمين أمين

    واين بلطجة النظام الفاسد .

  • Karim

    الطبع يغلب التطبع.

  • جزائري

    اللذين يقودون الحراك فعلا لم يريدوا الخروج علانية للاعلان عن هويتهم الحقيقية لسبب بسيط وهو انهم يعلمون انه لو انكشفت هويتهم لما سار وراءهم احد ولما استطاعوا تحشيد الشعب او التحدث باسمه . كان التزييف واضحا لكن لا احد يستطيع الكذب على الشعب لمدة طويلة وقد بدا الشعب يعي ان الديمقراطية المزعومة هي كذب في كذب والسطو على العقول هو الغالب.

  • الدكتور محمد مراح

    أخي الكريم الأستاذ حسان أيدك الله بمدد منه. وأطرح أمرين هما : 1 أن ماشهدته مكاتب الخارج خاصة في فرنسا يقطع الشك بقين أننا إزاء معركة حياة او موت يستميت فيها الاستعمار وأوانيه ، فتحن أمام سلوك غير طبيعي يصدر من جزائري تجاه جزائري آخر. وهو أخطر من الارهاب الذي عشناه ، الذي كان صراع على الكرسي ، واليوم نحن أمام معركة مصير وتحول جذري تنزع معه { الهبرة } من فم { الكلب } الاستعمار
    2_من المؤكد تواطؤ السلطات الفرنسية مع المعتدين . والسؤال الكبير هنا : أين موقف الدولة الجزائرية الرسمي من التحرك الدبلوماسي لحماية رعاياها هناك. وحماية حرية الاختيار الدمقراطي ؟

  • يوغرطة

    انها الهزيمة و نفاد الافكار وضعف الشخصية تجعل من الانسان يتصرف كانه مخلوق ادنى من البشر

  • ناصر

    فرعنهُم بوتسريقة عليه من الله ما يستحق

  • جزائري

    حڨارين و يقولوا ديمقراطيين

  • جزائري حر

    للمعلق رقم 03 المدعو وقيلة حاط روحك قافز أه!? الحراك تغير لأننا نؤمن بالتغيير فقد تحول إلى ثورة شعبية وطنية يقودها ناس يملكون من العلم ما تملكونه أنتم من الجهل(فرنسا تستغلكم لأنها تعلم أنكم أغبياء) ومن غباؤكم أنكم تريدون من قيادي الحراك ان يخرجوا رؤسهم لتقطعوها كما سبق وأن فعلتم بأمر من أسيادكم الفرنسيين. كن على يقين أنك إن كان بطنك فيه التبن فلن تمنع هده المرة ولو هربت إلى الصومال .

  • جزائري حر

    البلطجي الحقيقي هو من يتنازل عن عقله الدي أكرمه ربه به لمصلحة بطنه الدي جعل الغباء الشيطان يسكنان بالقرب منه.

close
close