-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
سيناريو "فاصلة" البرازيل 2014 يعود إلى الأذهان

البوركينابيون متخوفون من ضياع تأشيرة المونديال مرة أخرى أمام “الخضر”

سليم دريس
  • 4279
  • 1
البوركينابيون متخوفون من ضياع تأشيرة المونديال مرة أخرى أمام “الخضر”

يعيش الإتحاد البوركينابي لكرة القدم، ضغطا كبيرا في الآونة الأخيرة، بسبب تخوفه من ضياع تأشيرة كأس العالم 2022 المقررة في قطر، في المباراة الأخيرة التي ستجمعه بالمنتخب الجزائري منتصف شهر نوفمبر القادم، على ملعب “مصطفى تشاكر” في البليدة..

والتي ستكون نسخة طبق الأصل للمباراة الفاصلة بين المنتخبين في شهر نوفمبر 2013 تحسبا لمونديال البرازيل، ولو أنها لن تكون مؤهلة مباشرة لمونديال قطر، وهو الأمر الذي سيدخل المسؤول الأول على الكرة في هذا البلد في دوامة كبيرة، تكون كتحصيل حاصل لكل المشاكل الذي يشهدها بيت الكرة في بوركينا فاسو.

ومعلوم أن المنتخب الوطني سيواجه نظيره البوركينابي في الجولة الأخيرة من تصفيات كأس العالم على ملعب “مصطفى تشاكر” في البليدة يوم 14 نوفمبر المقبل، حيث ستكون المواجهة فاصلة بين المنتخبين بالنظر لاحتلالهما صدارة المجموعة، قبل التأهل إلى مباراة السد المنتظرة شهر مارس من العام القادم 2022.

وتعد المباراة الفاصلة بين المنتخبين الجزائري ونظيره البوركينابي الشغل الشاغل بالنسبة للصحافة البوركينابية التي باتت تولي اهتماما كبيرا لهذا الموعد، بتوجيه خفي من قبل رئيس الإتحاد المحلي للكرة لازار بانسي الذي يهدف لتحويل وجهة الرأي العام في بلاده، في ظل المشاكل الكبيرة التي تعترضه، وذلك من خلال التركيز بشكل كبير على لقاء الجزائر، خصوصا عقب تدخل وزير الشباب والرياضة دومينيك ماري أندري نانا مؤخرا لتهدئة الأوضاع، علما أن حربا خفية كانت قد اندلعت في المدة الأخيرة في قلب اتحادية بوركينا فاسو للكرة بين لازار بانسي وعدد من أعضاء مكتبه الذين حاولوا الانقلاب عليه وتنحيته واصفين تسييره بـ”المريب”، خصوصا وأن الأعضاء الذين أقيلوا مؤخرا كشفوا للعلن عن تآمر خفي بين بانسي ورئيس الجامعة المغربية للكرة فوزي لقجع للإطاحة بالجزائر ومن ثم حرمانها من بلوغ العرس الكروي المقبل في قطر.

يحدث هذا في الوقت الذي بات فيه البوركينابيون يتخوفون فيه من خسارة منتخب بلادهم في الجزائر في الموعد الأخير من التصفيات، ما يعني حرمانهم مرة أخرى من المونديال المقبل على يد الجزائريين، في سيناريو مماثل لتصفيات مونديال البرازيل قبل ثماني سنوات، أين تأهل “الخضر” إلى نهائيات كأس العالم في البرازيل عقب فوزهم بهدف دون رد وقعه مجيد بوقرة في مباراة السد.

ويرى عدد كبير من أنصار “الخيول” استحالة الإطاحة بالمنتخب الجزائري في عقر داره وأمام جماهيره، حيث تجلى ذلك من خلال التصريحات التي أطلقها المناصرون في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، وبالأخص على “الفايسبوك”، والذين أجمعوا من خلالها أن المهمة لن تكون سهلة أمام المنتخب الجزائري، بطل إفريقيا الذي لم ينهزم في 31 مباراة، والذي صار يضم لاعبين مميزين في الوقت الحالي، يتقدمهم محرز وبلايلي وبن ناصر، مقارنة بذلك المنتخب الذين واجهوه في 2013، في وقت يبقى عدد قليل من عشاق المنتخب البوركينابي يأملون في حدوث المفاجأة والمرور إلى المباراة الفاصلة بعد الإطاحة بأشبال بلماضي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • dadj

    خليهم يقولوووواااا واواوااااو خليهم يهدروووووواااا واواوااااوووو قالها ماماي ههههه المهم الرحا (الطاحونة) اي جايا ترحي وش وش يجي في طريقها