-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

البوقالات.. زينة السهرات العاصمية في رمضان

الشروق أونلاين
  • 3897
  • 0
البوقالات.. زينة السهرات العاصمية في رمضان

توارثت‮ ‬العائلات‮ ‬العاصمية‮ ‬ومنذ‮ ‬زمن‮ ‬بعيد‮ ‬عادات‮ ‬خاصة‮ ‬بشهر‮ ‬رمضان،‮ ‬فمن‮ ‬التحضيرات‮ ‬اللازمة‮ ‬للإفطار‮ ‬إلى‭ ‬تحضير‮ ‬السهرات‮ ‬الرمضانية‮ ‬التي‮ ‬تكسوها‮ ‬ملامح‮ ‬خاصة‮ ‬طالما‮ ‬تعودت‮ ‬العاصميات‮ ‬على‭ ‬ممارستها‮.‬
فائزة‮.‬أ
عقب الإفطار بعد توجه الرجال إلى أداء صلاة التراويح، تجتمع النسوة في منزل واحدة منهن أو على أسطح العمارات أو أفنية منازل القصبة خاصة في »قعدة« رمضانية مزينة بمختلف الحلويات المحضرة. فمن المحنّشة إلى الصامصة والقطايف، دون أن ننسى الزلابية وقلب اللوز. كما تلتف النساء حول موائد الشاي والقهوة لتبادل أطراف الحديث، وسرد مختلف القصص، كما تجتمع الشابات والفتيات في ساحة المنزل وإحدى الغرف لممارسة إحدى الطقوس المتوارثة أمهات عن جدات إنها »البوقالات« أو ما يعرف »بالفأل« وهي مجموعة من الكلمات والجمل المتناسقة التي تعبر عن معنى ومراد إيجابي حيث يؤخذ إناء مملوء بالماء، وتضع فيه كل واحدة منهن خاتمها وتمسك شابتان الإناء بواسطة السبابة اليمنى واليسرى، وبعد أن ينوي الجميع بعقد العقد، تقرأ البوقالة، وتغمض إحداهن عينيها لتخرج خاتما من الماء، وتكون بذلك »البوقالة« المقروءة فأل صاحبة الخاتم. ولمعظم البوقالات فألها الخاص بها، ومن تلك البوقالات »سيدي يا سيدي، علاش كي تشوفني ترفد عينيك، ما أنت الي خليتني، ما راهي معيشتي بين يديك، كيما خليتني نخليك، ندي واحد من أصحابك، يلبس لباسك، ويعطي الشبايه فيك« و»خرجت بالجمعة شديت الشمعة، رحت للجامع فالي زهرك راهو جاي اليوم وأخرى تقول حبطوا لبنات لجنان، حبطن أنا ووحدة، قالت لي راني نعسانة نطقت الثانية قالت راني عطشانة، ونطقت أنا قلت راني نترجى في الحبيب اللي ما جاني« وكذلك »حبطت لجنان خرجت لي جنية، قالت لي مالك يا لبنية، قلتها حبيت حبيبي يولي ليا، قالت لي روحي حاجتك راهي مقضية« وكذلك »حبطت لقاع البحر، صبت شاب غايس، قال لي أنا مسكين وقعدت بلا رايس، وإذا حبيت اليوم ندخلو عرايس«، »جاتني برية من تلمسان، ما جيت نقراها حتى الترجمان، زغرتو عليّ يا نسوان«، و»كوشة مبنية، نارها مقضية دخانها ما بان«، »يا فلفل طرشي‮ ‬وعلاش‮ ‬راك‮ ‬مذبال،‮ ‬اذا‮ ‬راك‮ ‬على‭ ‬الزين‮ ‬راني‮ ‬نشكر‮ ‬فيك،‮ ‬واذا‮ ‬راك‮ ‬على‭ ‬الزواج‮ ‬راني‮ ‬نستنى‭ ‬فيك‮«.‬و‮»‬سفينة‮ ‬جات‮ ‬نلاقيها،‮ ‬ونلاقي‮ ‬غاشيها،‮ ‬بالعنبر‮ ‬والجوز‮ ‬نطلب‮ ‬ربي‮ ‬للحج‮ ‬يديها‮«.‬
وتبقى هذه البوقالات التي ذكرناها عينية ضئيلة جدا من عشرات بل مئات أو آلاف البوقالات التي تعرفها العاصميات منذ قديم الزمان والتي اندثر الكثير منها ولايزال الكثير منها حيا بين الناس يؤرخ لحقبة من عمر العاصمة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!