-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مُختصون يحذّرون من القلق المفرط لدى الموظفين

التحرش بالموظفات يعرضهن لانهيارات نفسية وعقلية!

نادية سليماني
  • 2826
  • 9
التحرش بالموظفات يعرضهن لانهيارات نفسية وعقلية!
أرشيف

حذّر مختصون في علم النفس والصحة العقلية، من خطورة القلق المفرط لدى الموظفين والعمال، الذي قد يصل حد إصابتهم بأمراض خطيرة ومزمنة، على غرار السكري وضغط الدم وأمراض القلب وآلام الرأس المزمنة، ما ينعكس سلبا على صحتهم النفسية والعقلية والجسمية، إضافة لتأثيره السلبي على مردودهم المهني وحياتهم الشخصية.
وناقش المُختصّون، خلال أشغال أول ندوة دولية بالجزائر حول “السعادة في العمل” دامت يومين، بمبادرة من جمعية “صاب للحلول” بالتنسيق مع المجلس الشعبي لولاية الجزائر، مفهوم القلق لدى العامل والموظف الجزائري.
وأشارت رئيسة مصلحة طب العمل بمستشفى بني مسوس، الأستاذة ايدر شريفة، انها تستقبل كثيرا من حالات الموظفين، الذين يعانون إحباطات نفسية، بعد تعرضهم للإجهاد في محيطهم العملي، مبرزة أن رؤساء المؤسسات وأرباب العمل مطالبون وفقا للتشريعات القانونية بضمان التغطية الصحية لموظفيهم، مشيرة إلى التداعيات الناجمة عن التحرش الذي تتعرض له الموظفات في الوسط المهني والتي قد تصل إلى حد الإصابة بانهيارات عقلية وأزمات نفسية، مطالبة بالتكفل الجاد بهذه الفئة.
وتأسّف المتدخلون لوجود نقص في الدراسات العلمية، التي تتطرق لمدى انتشار القلق المفرط لدى الموظفين والعمال، حيث أوضح رئيس مصلحة الصحة العقلية بمستشفى الشراقة، الأستاذ ثابتي مجيد، أنّ الحديث عن السّعادة في العمل بالنسبة للموظف الجزائري يعني مواجهة تحديات يومية اجتماعية وعائلية ومهنية تؤثر عليه بشك وصفه بـ “الحاد “، “اذ يتوجب عليه التكيف معها، ومواجهتها من أجل الاستمرار في أداء مهامه بالشكل المطلوب”.
وأكد من جهته، رئيس مصلحة الصحة العقلية للبالغين بمستشفى الشراقة، الأستاذ عبد الرحمن بلعيد، أنه من “غير الممكن حاليا الحديث عن أرقام محددة للموظفين الذين يعانون من حالات القلق او القلق المفرط بالجزائر لغياب دراسات علمية حول الموضوع”.
ومن المؤشرات غير المباشرة، التي تكشف إصابة الموظف بالقلق المفرط “الغيابات المتكررة عن العمل والعطل المرضية وحتى الحوادث التي يتعرض لها العامل” حسب قوله.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • Auressien

    المرأة التي تحترم نفسها لا تكتم التحرش لأن المتحرش بها يعتبره رضا منها و تسيئ لسمعتها . الوسائل السمعية البصرية (الهاتف النقال مثلا) تمكن بالإيقاع بسهولة بالمتحرشين لإثبات الحجة التي كثيرا ما تتذرع بانعدامها بعض النساء .

  • عفيف ا

    وماذا عن التحرش بالرجال الذي اصبح خطيرا و متفشيا ايضا

  • جزائري

    نظرا لقلة الرجال بالتعليم والادارة فالنساء هن من يتحرشن بالرجال خاصة العوانس والمطلقات

  • عمر

    لا يوجد تحرش في العمل. الرجال كلهم يكاليو في الحيط والنساء برك راهم يخدموا.

  • محمد

    تتبرج ثم تشتكي.

  • s.abdallah

    النساء المكان انتاعهم في الدار لا غير .اجو ازاحمو الرجال في العمل وفي كل انواع العمل وخاصة الادارة ..تاتي هذه المراة بلباسها الفاضح وماكياجها الزئد عن اللزوم ومشيتها المتمايلة ونظراتها الشيطانية ..كل هذا يؤثر تاثيرا كبيرا على الرجال وخاصة الشباب منهم..بركاو من الخرطي ومن كلمة /التحرش الجنسي هذه/ ان ارادت المراة ان تبقى معززة مكرمة محترمة من الجميع فما عليها الا الانشغال ببيتها واولادها وزوجها وتلك هي جنتها فوق الارض ويرضى عليها ربها في الدنيا والاخرةلانها في هذه الحالة قد اطاعت الله واطاعت الرسول (صلعم)..

  • حل وحيد

    آنا متعلقة ب بابا هو حياتي الكل

  • الحل الوحيد من تونس

    انا نتكلم على التحرش في جهة تونس برشا في كل امكان
    ما ختراه نحنا ما تعرفشي لمرى تحكي بالمباشر تقلب الكلام وتحط مكياج وااحجاب مازال حاجة نتاع عجايز المهم مشيت عند تبيب لقيت روحي دايخة قالولي راكي مريضة وهكاكا قعدت في البيت ما خرجتش

  • حل وحيد

    يمحق الله الربا ويربي الصدقات