-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
عودة قوية للأعراس والتجمعات وأطباء يحذرون:

التراخي قد يعيد المنحى التصاعدي لكورونا!

عصام بن منية
  • 261
  • 0
التراخي قد يعيد المنحى التصاعدي لكورونا!
أرشيف

في الوقت الذي رحب فيه المواطنون بقرار رفع الحجر الصحي على كل ولايات الوطن، حذّر أطباء ومختصون في علم الفيروسات، من عودة مظاهر التراخي والاستهتار بالإجراءات الوقائية المنصوص عليها في البروتوكول الصحي، خاصة ما تعلق منها بوجوب تفادي التجمعات وأماكن الاكتظاظ في الأسواق ومختلف الفضاءات.

حيث أكد أطباء بالمستشفى الجامعي ابن باديس بقسنطينة، أن تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الأيام الأخيرة، والذي جعل السلطات العليا في البلاد تقرر رفع الحجر الصحي على كل الولايات مع الإبقاء على بعض الإجراءات الوقائية، لا يعني بتاتا زوال الخطر، حيث أن الحالات القليلة التي يتم تسجيلها يوميا من شأنها قلب الموازين، ونشر العدوى بين المواطنين، بعد عودة المواطنين إلى حياتهم الطبيعية وممارسة نشاطاتهم اليومية بصورة عادية.

وفي السياق ذكر الدكتور عزيز كعبوش المكلف بالإعلام بالمستشفى الجامعي ابن باديس بقسنطينة، بأن فترة تراجع عدد الإصابات هذه الأيام، تعتبر جد مناسبة لتلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، الذي لازال خطره قائما بين المواطنين، خاصة بعد تخليهم عن نهائيا عن الإجراءات الوقائية المنصوص عليها في البروتوكول الصحي، خاصة منها ارتداء القناع الواقي، والنظافة المستمرة واستعمال وسائل التعقيم عند الاختلاط بالغير أو مصافحتهم، مضيفا أن الفيروس لازال موجودا بين الناس، وسريع الانتقال والعدوى، داعيا في ذات السياق المواطنين إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر في التعامل، والتوجه نحو المراكز الصحية لتلقي اللقاح، وتجنب مضاعفات الإصابة بالفيروس.

وأضاف الدكتور كعبوش أن عدد الإصابات التي تستقبلها مصلحة كوفيد بالمستشفى الجامعي، أخذت منحى تنازليا منذ عدّة أيام، بفضل الالتزام بإجراءات الحجر الصحي والتباعد الجسدي، والاستمرار في منع مختلف أنواع التجمعات، وحذّر كعبوش في ذات السياق من عودة مظاهر إقامة حفلات الزفاف والأعراس والتجمعات العائلية في الولائم، والتي تنذر حسبه بإمكانية عودة انتشار الفيروس من جديد.

وفي سياق آخر ذكر المكلف بالإعلام في المستشفى الجامعي ابن باديس بقسنطينة، أنه يتوجب على المواطنين خاصة منهم الأطفال وكبار السن، وفي حالة إصابتهم بأية أعراض شبيهة بأعراض الزكام، مراجعة الطبيب فورا، للتأكد ما إن كان الأمر يتعلق بالأنفلونزا الموسمية أو بفيروس كورونا، خاصة في ظلّ التغيرات المناخية وانخفاض درجات حرارة الجو هذه الأيام، والتي تساعد على انتشار فيروس الأنفلونزا الموسمية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!