-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تصاعد كتل هواء ساخنة من الجنوب نحو الشمال

التطرف المناخي بسبب الاحتباس الحراري يصل ذروته!

راضية مرباح
  • 1829
  • 1
التطرف المناخي بسبب الاحتباس الحراري يصل ذروته!

الشيخ فرحات: التغيرات المناخية تفرض إعادة ملف السد الأخضر

يشهد مناخ الجزائر هذه السنة تغييرا واضحا، سواء في الفترة الشتوية الماضية أو حتى خلال هذه الصائفة، فمن شح الأمطار إلى تكرر ظاهرة احمرار الأجواء وسوء الرؤية مع نزول غبار احمر فور عودة الصفاء إلى الجو وما يرافق ذلك من ارتفاع في درجات الحرارة، ضمن طقس يُعتبر غير مألوف، بينما تتكرر مشاهده بشكل ملحوظ خلال الشهرين الماضيين، والناتج عن ارتفاع كتل هواء ساخنة قادمة من الجنوب وصلت آثارها من شمال الوطن إلى غاية الدول الأوروبية في أحيان كثيرة.

هذه الأوضاع المناخية المتطرفة التي ستجبرنا على التأقلم معها نتيجة ما يعيشه الطقس من تغييرات مناخية عالمية المتأتية من الاحتباس الحراري الذي خلف فيضانات وجفاف في مناطق متفرقة، أوضح بشأنها المختص في المناخ والبيئة، الشيخ فرحات، في تصريح لـ”الشروق”، أن دول العالم بأسره تشهد وضعية مناخية غير مستقرة، بدليل الأعاصير التي ضربت مناطق كثيرة من العالم كأمريكا وتركيا وألمانيا.. وغيرها.

وعن الوضعية الأخيرة التي عرفتها مناطق متفرقة من الوطن ومنها الشمالية كالتي عاشتها العديد من المدن الساحلية الوسطى من ارتفاع في درجات الحرارة وتغير لون السماء المائل للحمرة، مثل ما شهدته العاصمة التي فاقت بها درجات الحرارة 42 درجة مئوية يوم الثلاثاء، فيما فاقت ذلك بولايات أخرى شأن الشلف، عين الدفلى، البليدة، تيزي وزو.. فسر الشيخ فرحات الظاهرة بالتطاير القوي للرمال المتصاعدة بفعل الرياح الجافة القادمة من الجنوب، وهي الظاهرة التي تسمى بـ”السيروكو”، حيث تختلط تلك الرمال في مسارها مع السحب، ما يترك الأجواء تميل للون الأحمر، لتنزل بعدها إلى السطح مخلفة آثارا على الأرض والسيارات.

وعرج الشيخ فرحات خلال حديثه عن الاجتماع الدولي المزمع انعقاده قريبا من اجل أخذ القرارات اللازمة للحد من انبعاث التلوث الذي تطرحه الدول المصنعة ومخلفات ذلك على الدول الفقيرة، حيث سيشهد العالم خلال 20 سنة المقبلة –حسبه – مشاكل كبيرة تخص الهجرة، وتذبذب الاقتصاد الذي سيؤثر على مصادر الغذاء، خاصة القارة الإفريقية.

وتطرق المتحدث في السياق إلى مشكل التصحر الذي تعاني منه الجزائر والذي اعتبره سببا من الأسباب في تصاعد الرمال بالحجم الذي شاهدناه هذه الصائفة، ليعود إلى طرح ملف انجاز السد الأخضر الذي تم مباشرته في أواخر الستينات، داعيا وفي الوقت نفسه إلى ضرورة إنشاء الحزام الأخضر للمدن من اجل الحد من هذا الإشكال.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • قبايلي إبن الجزائر الأبية

    الاحتباس الحراري وصل أوروبا...تحس و كأن الأراض تحتها نار و الأرض ماء يغلي...ربما نهاية الكون بدأت تقترب