إدارة الموقع

التكامل أولى من الصراع اليوم…

التكامل أولى من الصراع اليوم…
ح.م

نحن اليوم في حاجة إلى عقلانية أكثر من أي وقت مَضى، في حاجة إلى حِكمة أيضا. الأوضاع الصعبة التي يمر بها العالم تزيدنا مصاعب على أخرى. لذا فإنه بدل الاستمرار في تشخيص الأزمة التي نعرف، علينا التعاضد والتضامن والتكامل أكثر لاختيار أفضل الحلول، ذلك أنه لا يوجد حل واحد سحري، ولا توجد حقيقة واحدة مُطلقَة يَملكها هذا الطرف دون الآخر. جميع مكونات المجتمع اليوم مطالبة بالمساهمة في تقديم الحلول، أكثر من الزيادة في طرح المشكلات، ولو من زوايا مختلفة. لسنا في حاجة إلى صراع بقدر ما نحن في حاجة إلى إقناع، والإقناع يستلزم الحوار وتبادل الآراء والبحث في النقاط المشتركة. لن يُفيد التَّزمُّت في المواقف في شيء، بل لن يكون ذلك سوى سبب في زيادة الاحتقان والدفع بالفئات الهشة إلى مزيد من الهشاشة، ذلك أنها في الأخير، وككل التجارب السابقة، هي مَا يدفع الثمن! إن تضافر الجهود لإصلاح عطب السفينة أَوْلى من الصراع حول تغيير طاقمها. لا معنى للصراع حول الوجهة إذا كانت العربة لا تتحرك. ولعلنا اليوم في هذه الوضعية بالذات…

لا نستطيع إنكار أن هناك مَن يشتغل اليوم وفي الميدان، لنتجاوز هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها العالم ونمر بها نحن. لا يوجد بلد لا يعرف اضطرابات أو احتجاجات اجتماعية أو صعوبات في المعيشة، ولا يوجد اقتصاد لا يعرف انكماشا ولو جزئيا، ولا يوجد مكان في العالم إلا وزاد فيه تدهور أوضاع الناس الاكثر هشاشة والأكثر فقرا.. لذا ينبغي علينا بدل لَعْنِ الظلام تَثمين جهود الكثير من الفئات التي مازالت صامدة، ساهرة لأجل هذا الوطن في اكثر من مستوى: الفلاحون الذين مازالوا يحافظون على مستوى عال من الإنتاج، والسلك الطبي بجميع مستوياته الذي أبرز قُدرة عالية على التضحية والصبر للتصدي لهذا الوباء، والمعلمون، والتجار، وأصحاب المهن الحرة، والناقلون الذين مَسَّت الجائحة نشاطهم، والعاملون باليوم والساعة والبطّالون الذين لم يتمكنوا من إيجاد فرصة عمل، وإلى جانبهم قوات الأمن المختلفة التي ما فتئت تسهر على سلامة كل هؤلاء… جميعهم إنما يُمكِن القول أنهم قدّموا أفضل سلوك لمواجهة الأزمة التي تعرفها بلادنا رغم الصعوبات التي يعرفها كل منهم.

هل نحن في حاجة إلى تعزيز هذا السلوك، وبذل كل الجهود لتجاوز نقائصه؟ أم نحن في حاجة إلى الانطلاق من النقائص لتأجيج الصراع بزعم إعادة بناء علاقات جديدة على أسس جديدة تنطلق من مقدّمة خاطئة تقول أن كل ما في البلاد سيء وينبغي أن يزول…

يبدو لي أننا اليوم في حاجة إلى تصحيح زاوية النظر هذه، والانتقال من حالة الاستقطاب التي يُريد أن يضعنا فيها البعض إلى حالة التكامل التي نحن مضطرون لأن نكون عليها حتى وإن كانت صعبة المنال.

إن الاستقطاب والصراع لا يخدمان أي طرف في ظل الظروف التي تمر بها البلاد والعالم، وإذا كانت من فئة سَتستفيد من هذا الصراع فإنها بالضرورة تلك التي هي في أوضاع حسنة اليوم!! فلا داعي لنفرض على أنفسنا خيارات ضررها أكثر من نفعها، ولنبحث عن أفضل بديل للمستقبل يمكن تحقيقه بأقل التكاليف…

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • elarabi ahmed

    لكي تخرج الجزائر من روتين الدى كرسه كل الدين تعاقبوا على حكم الجزائر يلزم ثورة بالمعنى الحقيقى على كل الجبهات وهدا هو ما تحاول أبواق النظام والدعاية اخفاءه وتمارس التظليل والبروبغاندا البائدة على الشعب . فالمعيار هو وصول المواطن الى كل ما يحتاجه بدون طوابير ومحسوبية .وليس التهريج والشعارات والخطب التى انتهى زمنها وبقيت أدنابها فى كل المواقع.

  • عبدين

    عنوان المقال يحتاج الى تدقيق
    أعتقد أن "بدل" أصح من "أولى"، لأنه لا توجد مفاضلة بين "التكامل" و "الصراع" او ترتيب الأولويات بين الخير و الشر و في حالنا إن لم يتحقق النجاح بالتكامل فلا أعتقد إنه سيتحقق إن كان الصراع الأولوية الثانية

  • ياسين

    موضوع في الصميم لعله يجد آذانا صاغية وعقولا واعية لاخراج البلد من المتاهة التي قد يغرقها المتعالمون؟؟؟ شكرا أستاذ لقد وضعت اليد على الجرح؟؟؟

  • من الحراك

    مستوي الدخل للجزائري في ديل الترتيب للبلدان العربيه الاطارات العليا تعيش في عالم اخر والشعبي البسيط العامل في البلديه لابد عليه ان يعمل عملا اخر حتي يتمكن من العيش البسيط..دوله الصعاليك لازم يتنحاو قاع