السبت 20 أكتوبر 2018 م, الموافق لـ 10 صفر 1440 هـ آخر تحديث 16:25
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

التلوُّث ينتصر في بير العاتر!

سليم قلالة أستاذ جامعي
ح.م
  • ---
  • 3

في الوقت الذي يستقطب المستقبل السياسي للبلاد اهتمام الكثير من المُتابعين، وفي الوقت الذي لا تتوقف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن رصد تصريحات هذا أو ذاك من السِّياسيين أو أشباه السياسيين والتعليق عليها ومحاولة جعلها حديث الساعة، وفي الوقت الذي نكاد يوميا نستيقظ على السياسة وننام عليها… لا يستيقظ مواطنون في الجزائر العميقة ولا ينامون إلا على هاجس التلوث البيئي الذي كاد يقضي عليهم قبل التلوث السياسي…

كَلَّمني منذ أيام السيد “عمارة عماروش”، وهو أحد مواطني بير العاتر، ومن المتابعين للشأن العام عبر مختلف وسائل الإعلام، قائلا: نحن نموت ببطء في هذه المدينة دون أن ينتبه إلى حالنا أحد.. نموت لأننا لا نتنفس هواء طبيعيا مثل كل الناس، ولا نعيش حياة عادية كالتي يعيشها كافة البشر. كل ما حولنا أصبح مُلَوثا نتيجة عدم احترام البيئة من قِبل المسؤولين، ونتيجة التفريط في أدنى شروط الوقاية من قِبل مديري مصنع الفوسفات القريب منا. إننا نختنق جراء هذه الصناعة في الوقت الذي كُنَّا ننتظر منها أن تُعطينا الأمل في الحياة عن طريق توفير مناصب شُغلٍ لأبنائنا، ومداخيل من العملة الصعبة لبلدنا.

 وكأنه يقول لي: ما الذي جعل التلوث ينتصر في بلادنا على حساب الصفاء والنقاء؟ ما المانع من أن تكون لدينا صناعة تحترم البيئة وحياة المواطن؟ هل محكومٌ علينا إنْ أوجدنا صناعة في هذه البلاد أن يكون ثمنها صحة الناس وحياتهم؟

لقد استبشر الجميع خيرا بأن تم الانتباه إلى هذه المنطقة في السنوات الماضية، وتم الاعتراف بأنها يُمكن أن تكون منطقة صناعية بامتياز، وبأن أبناءها سيستطيعون العيش أخيرا بكرامة من خلال كدهم وجدهم لا من خلال نشاطات طفيلية لا مستقبل لها… صدّقنا جميعا أن المنطقة وما جاورها ستكون المدخل إلى تحقيق البديل الصناعي خارج المحروقات، وأن الجزائر، سادس منتج عالمي للفوسفات، ستقفز إلى المرتبة الأولى إفريقيا حتى قبل المغرب وتونس، وستجد لها مكانة في الأسواق العالمية.. وصَنَعْنا لأنفسنا من خلال هذه التباشير أملا في تَحوُّل كبير سيحدث لنا، إلا أن هذا كله ما لبث أن تلَوَّثَ بالغازات السامة كما تلوثت السياسة وكما تلوث المجتمع.

إلى متى نبقى هكذا؟ متى نصل إلى العيش في جو صحي غير موبوء؟ متى نجمع بين الكفاءة الصناعية وكفاءة الاهتمام بالمواطن، بصحته وحياته وقبل ذلك بالهواء الذي يتنفس؟ متى ننزل من وهم السياسة المرتبطة بمصير هذه الشخصية أو تلك إلى حقيقة السياسة المرتبطة بحياة المواطن وبأبسط أساسيات الحياة، الهواء النقي؟

متى نَكُف عن محاولة جعل المواطن يتنفس سياسة، وهو الذي لم يطلب سوى العيش بكرامة، وأن يتنفس هواء نقيا نقاء جبال وسهول بير العاتر وتبسة وسوق أهراس وما جاورها من بلاد الجزائر الواسعة؟

https://goo.gl/RnrsF4
التلوث البيئي بير العاتر مساحة أمل

مقالات ذات صلة

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الدكتور محمد مراح- الجزائر

    مثلما حظيت بئر العاتر أيام الحزب الواحد ببلديتين اثنتين في المدينة وكانت ظاهرة فريدة في التقسيم الإداري في الجزائر مراعاة لوضع قبلي ،وحظيت بمنزلتها المنجمية العريقة (منجم الفوسفات .لوثت بالتهريب في العقدين الماضيين، و حظيت أيضا بتبوء أحد أبنائها بثاني أرفع منزلة في الهيئة التشريعية في عهدة أو عهدتين ، ، وهي المدينة والمنطقة التي سطرت ملاحم في مقارعة المستعمر، بأبطالها ورجالها الأشاوس العظام . عرفت جبالها الرهيبة كالجبل لبيض وأرقو أشهر معارك الثورة الكبرى، فها هي يكلل جيدها بحبال التلوث تخنق سكانها الكرام!!!

  • الدكتور محمد مراح- الجزائر

    تابع تعليقي :
    ================
    كما كانت بئر من قبل موئلا للحضارة العاترية إحدى أقدم الحضارات الإنسانية .ما بين 20 ألف وأربعين ألف سنة ق .م . وانجبت أعلاما في الإصلاح والثورة والوطنية أبرزهم (الشيخان ابراهيم مزهودي، والشيخ لحبيب فارس علما الرجولة والاستقامة والشجاعة.

  • م. براهيمي- وهران الجزائر,

    ان كان سكان بئر العاتر أو بئر العطر ( يقال أن الكاهنة كانت تتعطر فيه قيل خروجها الى الحرب)يحبون منطقتهم.فنحن نحبها أكثر. مثل حبنا للجزائر. شرقا؛ وغربا؛ جنوبا؛ وشمالا. لأن من هاهنا كانت الانطلاقة الاولى.لأجداد؛و اجدادنا عربا؛ وأمازيغ( الاحرار) متجهين غربا.وهم ككورة الثلج كل ما زاد تدحرجها زاد حجمها الى ان وصلوا الى بحر الظلمات . وقال سيدنا؛ عقبة بن نافع الفهري قولته المشهورة عندما وصل شواطئ المحيط الاطلسي … لو أعلم أن وراء هذا البحر رب يعبد غير الله.. لقطعته بفرسي.. هكذا كان اجدادنا الاوائل. أمن؛ وآمان ؛ سلم ؛ وسلام؛ بطولة ؛ واقدام.. لكن خلف من بعدهم خلف. ضيعوا التاريخ؛ والمجد التلد..

close
close