-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مغني كباريهات بين المتابعين في القضية

التماس الإعدام لقاتل مروج كوكايين بوهران

خيرة. غ
  • 863
  • 0
التماس الإعدام لقاتل مروج كوكايين بوهران

التمست النيابة العامة لدى محكمة الجنايات الابتدائية بمجلس قضاء وهران الثلاثاء، عقوبة الإعدام للمتهم بقتل صاحب مسكن صيفي طعنا بسلاح أبيض، وبمحاولة قتل مغني ملاهي يدعى الشاب مروان. وهي نفسها القضية التي تورط فيها متهم ثان مشهور فنيا باسم الشاب أيمن، وشخص آخر وجهت لهما جنحة عدم تقديم يد المساعدة لشخص في حالة خطر.

تعود وقائع هذا الملف الذي تقرر فيه الفصل في محاكمة المتهمين، وإرجاء موعدها بالنسبة للطرف غير الرئيسي إلى تاريخ 22-05-2017 بكوراليز بعين الترك في ولاية وهران، أين فتحت مصالح الدرك الوطني تحقيقا في حادثة مقتل الضحية (م. قادة) بآلة حادة داخل مسكنه المجاور لملهى ليلي يقع بذات المنطقة، كما تعرض شخص آخر لإصابات بسلاح أبيض، ويتعلق الأمر بالضحية الثانية (و. س) المشهور باسم الشاب مروان، وهو مغني كباريهات، وبناء على استجواب هذا الأخير وبعض الشهود، وجهت للمتهم في قضية الحال المدعو (ق. ع)، القاطن بمنطقة خميس مليانة، تهمة القتل العمدي مع سبق الإصرار في حق صاحب البيت مسرح الجريمة، إلى جانب التورط في جناية محاولة القتل العمدي في حق الشاب مروان، كما ورد في قرار الإحالة أيضا ذكر اسمي المتهمين (ب. ق)، المعروف في وسطه الفني باسم الشاب أيمن، والمدعو (ع. ح. ع) على أساس ارتكابهما جنحة عدم تقديم يد المساعدة لأشخاص في حالة خطر.

في جلسة المحاكمة، أنكر المتهم (ق. ع) جملة وتفصيلا تورطه في التهم المنسوبة إليه أو وقوفه عليها بتاريخ الواقعة، معتبرا أن هذه الجريمة الخطيرة لفقت إليه بتخطيط محكم من طرف مجهولين لم يستبعد أنهم هم أنفسهم من وجهت لهما العدالة الجنحة المشار إليها أعلاه وحاولوا التهرب من مسؤوليتهم في إزهاق روج الضحية، حيث صرح بأن البداية كانت من منطلق قيامه بزيارة المتهم الشاب أيمن، الذي اتصل به مسبقا وأخبره بارتكابه حادث مرور تسبب له في جروح، ليقلع عشية الواقعة بسيارته من منطقة خميس مليانة، متجها إلى بيت صديقه المريض الكائن بعين الترك، لكنه لم يجده هناك، ليدله عند اتصاله به إلى مسكن الضحية (م. ق) القريب من الملهى، وهناك استضافه هذا الأخير الذي كان على علاقة سطحية به، بحكم أن المتهم كان دائم التردد على المنطقة للسهر بالملاهي.

وبعد سرده تفاصيل عن كل تحركاته وتصرفاته في تلك الزيارة، قال إنه غادر المكان قاصدا ولايته، وفي طريقه اتصل به الشاب أيمن طالبا منه التكفل بعلاج الضحية على أساس أنه مصاب، لكنه لم يأخذ كلامه على محمل الجد، وظن أنها حيلة منه ليعود إلى عين المكان ويتكفل بتكاليف الشرب والسهر وتعاطي الصنف الجديد من الكوكايين الذي استلم الضحية شحنة منه، قبل أن يتلقى حال وصوله إلى بيته اتصالا من واحدة يعرفها أخبرته أنه بعد مغادرته مسكن (م. ق) نشب شجار حاد هناك، انتهى بمقتل هذا الأخير.

من جهتها، اعتبرت النيابة العامة تصريحات المتهم مضللة، الغاية منها التنصل من المسؤولية الجنائية، ليلتمس في حقه تسليط العقوبة سالفة الذكر، وهذا بالاستناد إلى تقرير الخبرة العلمية الذي أثبت وجود آثار دم في أنحاء مختلفة من سيارة المتهم، منها المقود، فيما لم يتمكن هذا الأخير من تبرير السبب ومصدر تلك البقع، بالإضافة إلى تصريحات الشهود ضده، التي أجمعت على ضرب المتهم الضحية بقاطعة أصابته في بطنه ثم في فخذه، ما تسبب في قطع شريان رئيسي وعجّل بوفاته.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!