الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 08 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

التهجم على قرار الإنقاذ في الباكالوريا. لماذا؟!

لمباركية نوّار باحث في التربويات والبيداغوجيا
ح.م
  • ---
  • 11

رغم الطابع الاستثنائي لقرار وزارة التربية الوطنية الذي خفّض عتبة النجاح الدنيا في امتحان شهادة الباكالوريا بعلامة واحدة عن المعهود، إلا أن هذا القرار قوبل بموجات رفض عنيفة واعتراضات شديدة من قبل أطراف عديدة. ووصلت حدّة المعارضين، أحيانا، إلى حدّ التهجم على المدرسة الوطنية. وحتى قبل الوقوف على آثار هذا القرار، فقد جعل منه بعضهم مشجبا من فولاذ علقت عليه نقائص المنظومة التربوية وجمعوها فيه. والأغرب هو أن بعض الانتقادات جاءت حتى ممن لا يملكون أدنى علاقة بالتربية، ومن أولئك الذين لا يحملون هذه الشهادة، وعجزوا عن نيلها. ولم يرحم المنتقدون سمعة ومعنويات وكرامة فئة من الطلاب لا ذنب لهم سوى أنهم نجحوا بمساعدة لم يطالبوا بها، ولم تكن من صنع أيديهم، ولم يراعوا عواطف أوليائهم وذويهم.

لا يحمل القرار في طياته قبح الشعبوية على وجه الإطلاق، ولو أريد له أن يملك هذه الصفة لخفّضت عتبة النجاح أكثر حتى تتسع رقعة فعله السحري. وإنما هو قرار فرضته ظروف قاهرة من جراء انتشار فيروس الكورونا الذي تعني النجاة من قبضته من بعد الإصابة به معجزة. ولم يتسبب هذا الوباء في غلق أبواب المدارس، فحسب. وإنما نشر رعبا مخيفا تولدت عنه ظروف قاسية هزت وخلخلت نفسيات الناس كبارا وصغارا، وما بالك بمن ينتظره اجتياز امتحان مصيري؟. وهو الامتحان الذي جرت اختباراته في جو خاص مشحون بالقلق والريبة ومملوء بالحيطة والحذر. أفلا تشفع هذه العوامل بأن تقدم للمتعلمين تسهيلاتٌ في زمن العسر؟. ولا تجعل كتاب المنشورات والتعليقات في الفضاء الأزرق يستحون من عرض تدوينات صادمة، ولا تحمل كلماتها إلا التهجم والسخرية، وتهزأ من فصيل من المتعلمين الأبرياء نجحوا بقرار إنقاذي شجاع. فأين غابت مدركات الحس المواطناتي الرفيع عن هؤلاء؟.

يذهب اللوم حادا إلى الأساتذة الذين عيَّروا متعلميهم، ولطموا معنوياتهم بدل أن يشدوا على أيديهم، ويرأفوا بأحاسيسهم. وقد قرأت وقرأ غيري ما يسوق الخجل إلى النفوس من عبارات الاستهزاء والازدراء، مثل عرض تخصصات عليهم ملأى بجناية السخرية والتحقير. ولم نقرأ في مواقف ما يسمى بـ”نقابات التربية” المناهضة للقرار استغرابا كليا. إذ كيف ينتظر موقفٌ إيجابي لمناصرة المتعلمين في ظرف عسير ممن كانوا يتفقون على الدخول في إضرابات مفتوحة طويلة المدى، ويحرمونهم من نعمة العلم؟. وفي هذه المرة، دخلت ما يسمى بـ”نقابة المفتشين” معترك الخصام، ورفعت مطلبها لإبطال هذا القرار إلى قمة السلطة. وكان الأولى من هذه “النقابة” الأخيرة أن تنظر في الأخطاء التي تبرز كل سنة في أسئلة الامتحانات الرسمية، وعن سرقتها جاهزة من بعض المصادر، وعن تعرُّض بعض الأسئلة إلى معارف محذوفة من المناهج أو غير مقررة فيها. أو ليست محاولة تصحيح هذه الأمور نافعة في مخطط تجويد مخرجات المدرسة الجزائرية؟. ولعلنا نرى في المرتبة الذيلية التي احتلتها الجزائر في مسابقة أولمبياد الرياضيات الأخيرة (2020م) مقدار الجهد المبذول من طرف هذه الفئة في الجانبين العلمي والبيداغوجي؟.

لا يمكن للاستثناء أن يُفسد أو يعطل فعل قاعدة معلومة وإن رافقها أبد الدهر. فكيف يستطيع قرارٌ غلب عليه الطابع الاجتماعي والإنساني والمحدودية الزمانية أن يحدث تغييرات في نظامنا التعليمي، وأن يكون طفرة لحظية تكسبه التخلف وترميه بالتراجع؟. فهل يُظن أن الأمر شيبه بفيروس الكورونا الذي أدخلت على ذخيرته النووية طفرة جعلته مفترسا وشرسا وعدوانيا إلى حد لا يطاق؟. والعاقل المتابع لشؤون التعليم يستقبح موقف هؤلاء المعارضين المتهجِّمين، ويتساءل في عفوية: كيف غفلت أعينهم عن رؤية الأثر الشنيع لما يسمى بـ”الدروس اللصوصية” التي لم تتوقف حتى في زمن الكورونا الرهيب، وما ألحقته من علل وخيبات وانكسارات بمنظومتنا التربية منذ ما يقارب من أربعة عقود من الزمن؟. أليس الحري بهم أن يحزموا أمرهم لمقاومة ومحاربة هذه العلة النجسة؟. ولا بأس أن نسألهم من باب إقامة الحجة: أيهما أحق بالنقد التفوق المغشوش في امتحان شهادة الباكالوريا بواسطة عكاز “الدروس اللصوصية”، أم النجاح بعلامة ضعيفة؟. وللعلم، فإن شهادة الباكالوريا ليست شهادة تأهيلية، وإنما هي تأشيرة للالتحاق بالجامعة لمن رغب في ذلك. ولو تُقرر، فرضا، وزارة التربية الوطنية أن النجاح في كل الامتحانات الرسمية لن يكون إلا إذا حصل المتعلم الممتحَن على علامة تعادل أو تزيد عن خمس وسبعين في المائة (15/20) من العلامة الكلية، فهل سيتحسن حال المدرسة بين عشية وضحاها ويرتقي مردودها بين عشية وضحاها؟. وإذا تحقق ذلك، فأين تمضي النسبة الفائضة من المعلمين والأساتذة؟. وأين تجد ما يسمى بـ”نقابات التربية” المنخرطين المساندين لهرطقاتها؟.

يقيني أن مدرستنا الوطنية ليست مدرسة نخبوية، ولا تشتغل على هذا الأساس لأسباب تاريخية وعراقيل تنفس بها حاضرنا بتعقيداته المختلفة. ولكن، هذا لا يعني أنها لا تتوفر على متعلمين ذوي درجات عالية من نضج القدرات والذكاء والتميز. وأنها لا تملك ما يمكِّنها من الزحف نحو التقدم لمنح تعليم نوعي في كل المستويات. ولا يحق أن ننكر عطاءها الكمي المعتبر وتأديتها دورا كبيرا في نشر المعرفة بغضِّ النظر عن معيار النوعية. ويمكن لمدرسة بهذه المواصفات أن تتسلق مدارج الرقي عندما يُنتقى لها معلمون وأساتذة وفق معايير عالية وحازمة، ويُنتدب لإدارتها إداريون أكفاء في كل المستويات، ويسند الإشراف فيها إلى مفتشين مؤهلين علميا وبيداغوجيا بدل أن يُسلَّم إلى مفتشين جاؤوها بطرق ملتوية، ويفتقرون إلى الجدارة والاستحقاق.

في تاريخ تعليمنا، كانت مدارس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تجري دورتين لامتحانات نهاية الأطوار التعليمية. وكانت الدورة الأولى تجري في نهاية الموسم الدراسي، وتتبع بدورة أخرى في مطلع شهر سبتمبر حتى ترفع من نسبة الناجحين. ولم تكن تفرِّق بين من حالفه الحظ ونجح في الدورة الأولى ومن نجح متأخرا في الدورة الثانية؛ لأن أخلاق المربين في هذه المدارس كانت عالية، ولا تنزل إلى حضيض رذيلة تعيير متعلميهم حفظا لكرامتهم. وفي عهد قريب، كان إجراء الإنقاذ المعتمد على دراسة البطاقة التركيبية الذي قد يصل إلى الانطلاق من تسع علامات، كان إجراءً معمولا به، ولم يكن عرضة للنقد الحاد الذي رأيناه هذه المرة. ومن المعروف في منحنيات متابعة ودراسة نتائج المتعلمين في كل أنواع الامتحانات المدرسية والرسمية أن الكتلة الأكثر ضخامة هي كتلة المتعلمين المتحصلين على علامات واقعة في المجال الممتدّ من ثماني علامات إلى عشر علامات، وهي الكتلة المتضررة باعتبار أنها قريبة من عتبة الصعود. ومن بين الدوافع التي شجعت المربين على تبني المقاربة التدريسية بالكفاءات هو تحسينها لنسبة النجاح في مختلف الامتحانات. ومنذ سنوات قليلة، أطلعت على دراسة أجريت في الشقيقة تونس أظهرت أن الإضافة في حصائل نتائج المتعلمين قد تصل إلى ثلاث علامات كاملة لما تُبنى الأسئلة على أساس تقويم الكفاءات.

بمعنى أن طبقة كبيرة من المتعلمين ستكون مشمولة في قرار النجاح من دون إنقاذ أو دفع. ولو عمدنا إلى بناء اختبارات المواد المدرَجة في الامتحانات الرسمية على أساس تقويم الكفاءات المسطرة في المنهاج لتوصلنا إلى رفع النتائج المحصلة في كل الامتحانات بما في ذلك امتحان الباكالوريا. ولا أجد، من جانبي، ضيرا إن بلغت ثمانين بالمائة. واعتقد أن هذا هو المخرج السليم الذي ينبغي أن تعمل به وزارة التربية لاحقا، وأن تشتغل على منظوره طبقات المفتشين في مختلف الأطوار بدل أن تتلهى برفع الأصوات الناشزة للطعن في قرارات وزارية تُسنُّ لصالح المتعلمين.

لا أجد عيبا في قرار الإنقاذ غير المشروط الذي أقرَّته وزارة التربية الوطنية استثناءً إلا من حيث نظرة المساواة ذات الطابع الشمولي بين كل الشُّعب. واعتقد أن متعلمي الشعب الأدبية قد هُضمت حقوقهم قليلا فيما يخص التمتع بمزية هذا القرار كبقية زملائهم في الشعب الأخرى؛ لأن هناك فرقا بين من يقوَّم تقويما بالغا من خلال إنتاجاته الخاصة التي يعرضها انطلاقا من نظرته الذاتية ويحكم عليها من طرف من يملك منذ الوهلة الأولى نظرة مغايرة لا يسمح لنفسه التنازل عليها، كما في مادة الفلسفة، ومن يقوَّم من خلال صب مسترجعات مخزنة ومحفوظة في ذهنه على الورقة. وهذا ما سنعود إليه بالتفصيل في سانحة أخرى.

مقالات ذات صلة

  • لقاحٌ ضد الديمقراطية

    وجدتُ نفسي عالما جزائريا من أصول تركية وجنسية أمريكية أتواصل مع أخ لي بنفس المواصفات: فأنا أسمي البروفيسور "Haroug Barb" (في الأصل: عروج بربروس)، و"خويا"…

    • 58
    • 0
  • أعراسُ الموت!

    حتى أرقام كورونا قد قرعت ما فوق الألف يوميا، وقرابة العشرين وفاة، وما خفي أهول وأقسى، إلا أن بعض الناس مازالوا إلى غاية شتاء 2020…

    • 86
    • 0
600

11 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نحن هنا

    الذي يدافع عن الحق ولو أراد غيره ليس كمن يدافع عن الباطل ولو أراد به خيرا يا نوار فالباطل يبقى باطلا ولا يرقى الى الحق مهما كانت المبررات فلاتكن من الغافلين

  • دونا النقريني

    كلام منطقي جدا
    القرار المتخذ من طرف وزارة التربية لا عيب فيه ولا غبار عليه لكن الحاقدين والمرضي نفسيا والناعقين كالغربان والمنافقين وما اكثرهم يستغلون ويتحينون الفرص السانحة للتعليقات الشاذة الفارغة العقيمة وزرع الفتن ببلادنا من اجل اهداف عدوانية خارجية
    مبارك لابنائنا الطلبة وتحيا جزائرنا جيشا وشعبا وحكومة

  • هشام بداوي

    يا السي لمباركية علاش تحط روحك في هذ الموقف كلش راه باين

  • هشام بداوب

    لا يا السي مباركية

  • حليم

    الانقاذ ليس في محله و قد اخطأت الوزارة باتخاذها هذا القرار. لانه كان للمترشحين اطول فترة للمذاكرة و البرناماج كان ناقصا اي الاسالة حطت من الثلاثي الاول اذا دروس قليلة للحفض او المذاكرة. الباكالوريا هذه السنة من اسهل الامتحانات منذ الاستقلال لقلة الدروس و الفترة الزمنية الطويلة الممنوحة للمذاكرة و الحفض

  • نورالدين الجزائري

    انتقاد المفتشين للقرار لم يخص بالذكر المتعلمين فهم ضحايا منظومة فساد في جميع الميادين تستمد حياتها و ديمومتها ممن يطلبون لقراراتها و يشوفون لها التبريرات. الحديث عن هذا القرار بيداغوجيا يسوقنا بالضرورة إلى الحديث عن التقويم الذي يعرف إصطلاحا بأنه إصدار حكم على آداء وفق معايير محددة مسبقة باستعمال أداة تقويم التي هي اختبارات البكالوريا كأداة تقويم تحصيلي. و من هذا المنطلق فإن اعتماد معايير مطاطة تتمدد و تتقلص حسب مخرجات أداة التقويم هو إخلال بالعملية من أساسها. كان بإمكان الوزارة اعتماد الإنقاذ بناء على البطاقة التركيبية أو المعدل السنوي بدل ذلك

  • محمد

    ما وصلت إليه تربيتنا أن جريدتكم تنشر صورة تبيح المحظورات في كل صفحاتها بينما القراء ليسوا كلهم من الفجار.أما القاعدة الأساسية في الإنقاذ فهي أن الذين يستفيدون منه هم التلاميذ الذين كانوا خلال دراستهم يحصلون على نتائج محترمة وضاعت منهم الفرصة يوم الامتحان فلم يتمكنوا من بلوغ المعدل العام أي 10/20.هؤلاء وحدهم يكسبون حق الإنقاذ إذا أكدت عليه الورقة التركيبية.أما ونحن أمام امتحان للحصول على شهادة تقر بأن صاحبها له الكفاءة العلمية التي حددتها البرامج الرسمية المعتمدة الضرورية لخوض الدراسة بالتعليم العالي وقد تأكدنا من عجزنا في إتمام البرامج الرسمية مهما كانت الأسباب فإن القرارات المخالفة غير شرعية.

  • عبدالرحيم

    مع الأسف غرّدت خارج السّرب… بمثل أطروحتك هذه بقي العالم العربي في الحضيض، لأنّه يساوي بين الصالح والطّالح… وبين المجتهد والكسول.. وبين الجودة والرّداءة.. ألا تعلم بأن تأشيرة الدّخول إلى البلدان الغربية قصد متابعة الدّراسة في جامعاتها يتطلّب اجتياز امتحانات سواء في اللغة الفرنسية أو الإنجليزية؟ ومن دون الوثيقة يرفض الملف.. يبدوا أنّك من خريجي مدرسة الذين يقولون ماذا تفيدنا جائزة نوبل؟؟ والله ما هكذا نخرج من النّفق المظلم يا أمّة “اقرأ” الله يهديكم..

  • دوادي

    جميل ما كتبت فأنا أشارككم الرأي ، إذ استغربت هه الهجمة على قرار الوزارة تخفيض معدل النجاح في البكالوريا بدرجة واجدة لكن محاولة البعض اعظاء القرار صبغة سياسية ( الاستغلال السياسي) يزيل الغرابة و يكشف عن مدى عجز الكثيرين عن فهم هذا القرار .

  • مجمود

    بصراحة كلام ديماغوجي فارغ. المسألة وما فيها أن الموضوعية والمنطق لا دخل للعاطفة فيهما. ما فائدة أن ينجح تلميذ ب9 ثم يشتم واضع هذا القرار حين لا يجد ما يختاره عند الدخول للجامعة؟لقد سمعنا طلابا وأولياء يحمدون الله لعدم نجاح أبنائهم ويرددون: ما الفائدة من النجاح ب9؟ الامتحانات والعلوم لا تتغيّر بظروف الخلق مثلما هو الشأن مع جوانب أخرى للحياة،لأن معنى امتحان هو ميزان وقيمة ثابتة ومعيار يكون جسرا لاستحقاق أو عدمه.هذه ليست وجبة عدس يمكن منحها لأي إنسان.ولا دخل للظروف النفسية هنا لأن النجاح ليس مادة للمواساة والعزاء.كفوا عن لغة الخشب والتلاعب بالألفاظ. مللنا.

  • أحمد

    أعرف الكثير من من أجهشوا بالبكاء لتحصلهم عاى البكالوريا ب 11 و 12 من 20 لأن هذه المعدلات لا تلبي رغباتهم…. فما بالك إذا تحصل أحدهم علها ب09 من 20!!!!

close
close