السبت 20 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 18 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 18:37
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
بريشة: فاتح بارة
  • بنات يبدلنه بالبوني وأخريات برقبات عاريات

بعد أن كان ديدين بعض الفاشيونسيتا المحجبات، تحول التوربان من ظاهرة موضة إلى خمار رسمي، ‪ فهل هذه الخطوة الأخيرة لتدمير الحجاب‬، بعد الجينز والليكات، وقبل هذا وذاك، كان الحايك ساترا، والمحرمة طاهرة، والملاية محتشمة… الشروق العربي، تبحث عن الحقيقة، وتسلط الضوء على بعض جوانب هذه الظاهرة الدخيلة عن المجتمع.

أصول التوربان

أصبحت محلات الخمار لا تكتفي بالموديلات العادية، بل تدخل في سلعها الكثير من الأشياء المستحدثة، مثل التوربان، الذي روج له البعض على أنه من أصل يهودي، غير أن اليهوديات يضعن خمارا منسدلا، لا يغطي الرقبة، بيد أن التوربان عبارة عن عمامة نسوية تشبه إلى حد كبير العمامة الهندية السيخية.. والطائفة السيخية هي طائفة خارجة عن الملة، أسسها رجل يدعى غوروناناك، في نهاية القرن الخامس عشر، للخروج عن الإسلام والديانة الهندوسية، ورفع شعار لا هندوس ولا مسلمين… وكانت شهيرات هوليوود يضعن التوربان في سنوات الأربعينيات والخمسينيات، أمثال مارلين ديترش وأفا غاردنر وريتا هيوورث… والباحث في التاريخ، يدرك أن التوربان له أصول إفريقية أيضا، فالنساء الإفريقيات يخفين شعرهن بالتوربان المبهرج.

أسواق على حافة الأخلاق

والمتجول في السوق، يدرك أنه أخذ موقعا لا بأس به في اختيارات الفتيات، وحتى السيدات العاملات، لأنه سهل الارتداء، ويمكن وضع ايشارب فوقه أو إستداله في فصل البرد والشتاء ببوني صوفي في نفس القصة… ويعاب على بعض البنات أنهن يلبسن التوربان للابتعاد عن الحجاب، لأنهن لم يرتدينه عن قناعة، وليس حبا في الموضة.
وترى الكثيرات يضعن التوربان ويكشفن عن آذانهن، وهذا لتزيينها بأقراط عادة ما تكون ضخمة، تجلب الانتباه، بينما تخبئ المتبرجات آذانهن بشعرهن المنسدل.
أما سعر التوربان، فيتراوح ما بين 800 و1200 دينار، وأحيانا أكثر، حسب القماش والموديل، وحسب الزينة، التي عليه من لآلئ وستراس..

بنات التوربان

توجهت إلى بعض الفتيات لأسألهن عن حكايتهن مع التوربان، فكانت البداية مع آمال، التي قالت: في البداية، أعجبني التوربان بألوانه وتصاميمه المبهرجة، أنا شخصيا أحب اللؤلؤ، فكنت أشتري بعض الموديلات المطرزة باللؤلؤ، غير أني كنت مضطرة إلى وضع ياقة طويلة لإخفاء عنقي، وأن أضع ايشاربا في البرد”..
وكان لمريم رأي مشابه: “أنا من المتابعات للفاشيونستات العربية، خاصة آسيا عاكف، التي تشتهر بالتوربان وتنسيق صيحة الطبقات، لا أجد التوربان مخلا أو خادشا، بل يغطي الشعر، وأنا لا أترك رقبتي عارية، كما تفعل بعض البنات بل أغطيها دائما”.
أما مصممة الأزياء، سارة، فترى أنه يجب مواكبة الموضة مع الحفاظ على حشمة الحجاب: “التوربان طريقة عصرية لارتداء الحجاب، وهذا التغيير في شكل الحجاب لا يشوه صورته البتة”.

وبالمقابل، هناك الكثير من المعارضات لهذه الموضة، مثل كوثر، التي تندد به بشدة: “هذه حموضة، وليست موضة، ومخالفة للدين الذي شرع الحجاب سترا للمرأة، فما فائدة ارتداء الحجاب والرقبة مكشوفة وكل خطوط الجسم بادية لكل الذئاب الناهشة في الأعراض.. على الفتيات أن يدركن أن ما يقمن به تشويه لصورة الحجاب، واتباع لتقاليد غربية”..
وتضيف سامية على كلام كوثر: “التوربان، ليس للمحجبات الملتزمات، بل للمتشبهات بالمحجبات، اللواتي يجرين وراء تقليعات لا تمت بصلة لدين الإسلام… هذه موضة، ولكل موضة تاريخ انتهاء الصلاحية”.

الخطر القادم من أنستغرام

يرى الكثير من المتابعين للموضة في الجزائر أن التوربان انتشر بسبب تأثير الفاشيونيستات العربيات، وحتى الجزائريات اللواتي يضعن صورهن يوميا على أنستغرام حاليا، من بينهن الفاشيونسيا مرمر ونورا عفيا وزينب حمود وسالي عاشور وسحر فؤاد… وليس التوربان فقط الذي غير من هوية الحجاب، بل الجينز والليكات والكاب والمعاطف القصيرة والكيمونو… فأضحينا بالكاد نتعرف على الحجاب، خاصة في فصل الشتاء، حين تتدثر جميع البنات خوفا من الصقيع و”السميقري”.

التوربان في زمن الذوبان

نظرة علماء الدين إلى التوربان واضحة، فمفهوم لبس التوربان بداعي الاحتشام، وأنه يسد مكان الحجاب الشرعي هو مفهوم خاطئ، لأن من شروط الحجاب الشرعي، الذي فرضة الله ورسوله على المرأة، أن يكون ساترا لكافة جسد المرأة، دون الكفين والوجه، وألا يكون ملفتا للنظر تجنبا للفتنة… وحسب الشيخ سعيد الرحلي، إمام بمسجد “الرويبة”: “الحجاب الساتر، عفة واحتشام للمرأة المسلمة، وهو ما يميزها عن باقي نساء العالمين، ولا ينبغي أن تتشبه بلباس غير المسلمين”.
في الأخير، نقول إن التوربان كغيره موضة، قد تعيش سنوات، وقد تختفي في الصباح الباكر، غير أن الأهم أن تتشبث المحجبة بقيمها وأخلاقها، وليست قطعة قماش هي التي تحدد هويتها.

https://goo.gl/pg38AV
15 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close