-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
طرقات مقطوعة ومواطنون يستغيثون

الثلوج تحاصر عديد الولايات

الشروق
  • 914
  • 0
الثلوج تحاصر عديد الولايات

تسببت كمية الثلوج المتساقطة ليلة الخميس إلى الجمعة، في قطع 3 طرق وطنية تربط البويرة بولاية تيزي وزو، حيث مست المرتفعات بعدة بلديات على غرار أعالي تيكجدة وديرة ومنطقة الريدان، وتسبب تراكمها في قطع عدة طرق وطنية حسب مصالح الدرك الوطني، وهي الطريق الوطني رقم 15 الرابط بين البويرة وتيزي وزو على مستوى منطقة كول ببلدية أغبالو، وكذا الطريق الوطني رقم 30 الرابط بين الولايتين على مستوى منطقة تيزي نكويلال ببلدية صحاريج، فضلا عن الطريق الوطني رقم 33 في منطقة تيكجدة ببلدية الأسنام.

وتدخلت مصالح الدرك الوطني رفقة مصالح الأشغال العمومية مسخرة كل وسائلها البشرية والمادية من أجل إعادة فتح الطرق المقطوعة وتنظيم حركة السير بها وتخليص العالقين من مستعملي الطرقات الذين وجدوا صعوبات كبيرة بسبب الانزلاق، رغم تحذيرات مختلف المصالح من التواجد بالمنطقة التي تعرف تقلبات جوية وعواصف ثلجية مصحوبة برياح قوية.

وأصدر والي البويرة لكحل عياط عبد السلام قرارا احترازيا يقضي بمنع الولوج ليلا إلى منطقة تيكجدة السياحية خلال الفترة الممتدة من الساعة التاسعة ليلا إلى غاية الثامنة صباحا من اليوم الموالي، في مقابل السماح بولوج المترددين عليها للاستجمام نهارا في ظل التأطير الأمني، وذلك حفاظا على سلامتهم واجتناب أي حوادث، خاصة مع العواصف الثلجية التي تشهدها المنطقة.

دعوات إلى توخي الحذر

ونشرت الصفحة الرسمية لولاية البويرة عبر الفيسبوك مضمون القرار الولائي الذي جاء فيه أنه نظرا لسوء الأحوال الجوية وترقب سقوط ثلوج كثيفة بالمناطق المرتفعة، اتخذ والي البويرة لكحل عياط عبد السلام قرارا احترازيا يقضي بمنع الولوج إلى المنطقة السياحية تيكجدة خلال الفترة الليلية الممتدة من الساعة التاسعة ليلا إلى غاية الثامنة صباحا من اليوم الموالي، مع السماح بالولوج إليها في فترة النهار تحت تأطير المصالح الأمنية المختصة، وذلك حفاظا على سلامة مرتادي هذه المنطقة السياحية وتفادي الحوادث المحتملة لاسيما الاختناق المروري، على أن يرفع هذا القرار مباشرة بعد تحسن الأحوال الجوية.

وتعرف ولاية البويرة تقلبات جوية مصحوبة بتساقط الثلوج الكثيفة لاسيما على أعالي منطقة تيكجدة السياحية، متسببة في قطع العديد من الطرق الوطنية ومنها طريق تيكجدة نحو ولاية تيزي وزو، أين تعرف هذه المنطقة توافدا كبيرا للأشخاص والعائلات قصد الاستجمام والتمتع بالثلوج خاصة خلال فترة عطلة نهاية الأسبوع، الأمر الذي قد يعرض هؤلاء الأشخاص لحوادث عديدة ومنها محاصرتهم من العواصف الثلجية في مثل هذه الظروف وهذا الوقت من السنة، وكذا الاختناق المروري الذي كان مسجلا كل نهاية أسبوع، مما قد يشكل خطرا على سلامتهم.

وأعدت مصالح الحماية المدنية هذه السنة وفي هذا الخصوص، حزاما أمنيا مشكلا من أعوان منتشرين بأماكن محددة، فضلا عن فرقة المركز الخاص بالإنقاذ في الأماكن الوعرة المتواجد بالمنطقة، فضلا عن تواجد مصالح الدرك الوطني التي تنظم حركة السير وتساهم رفقة المصالح الأخرى في فتح الطرقات.

إلغاء رحلات إلى المواقع السياحية

وفي تيزي وزو ألغت الوكالات السياحية بمختلف ولايات الوسط، الرحلات التي كانت مبرمجة نهاية الأسبوع المنصرم، إلى مختلف الوجهات السياحية المتواجدة بالحظيرة الوطنية لجرجرة، على غرار تالة قيلاف، تيكجدة، اسول وغيرها، وذلك بعد الإعلان عن نشرية خاصة وكذا استمرار غلق الطرقات وشلل حركة المرور ناحية الوجهات المقصودة.

استجابت الوكالات السياحية الناشطة بالعاصمة وكذا تيزي وزو وبومرداس المنظمة للرحلات إلى المناطق الجبلية والمواقع السياحية المتواجدة فيها، عبر إقليم ولايتي تيزي وزو والبويرة، للتحذيرات التي أطلقتها السلطات المعنية على رأسها مصالح الحماية المدينة التي حذرت من التواجد في ذات المواقع في الفترة الحالية، بفعل انزلاق الطرقات وغلق بعض المحاور الأساسية فيها، بعدما تراكمت الثلوج عليها لأزيد من أسبوع كامل، ما يجعل سلكها مخاطرة كبيرة وخصوصا بالحافلات وحتى المركبات النفعية، حيث عجزت آليات الجيش وقوات الدرك الوطني عن فتح الطرقات لكثافة الثلوج المتساقطة.

وعم البياض، صبيحة الجمعة، مرتفعات ولاية بجاية، بعد الثلوج التي تهاطلت بالمنطقة، حيث اكتست في هذا الصدد القرى الواقعة بالمرتفعات حلة بيضاء، الأمر الذي أدخل الفرحة والسرور في نفوس المواطنين، الذين فضلوا عدم المغامرة والخروج من قراهم بسبب صعوبة المسالك المؤدية إليها بسبب تراكم الثلوج من جهة وكذا كثافة الضباب من جهة أخرى.

حيث تزينت في هذا الصدد قرى بجاية بمناظر ساحرة بيضاء انطلاقا من قرية “إجداران” ببلدية بني جليل وصولا إلى قرية تاقليعت بذراع القايد مرورا بأعالي آيث اسماعيل وكنديرة وهي نفس المناظر الخلابة التي عاشها سكان قرى أكفادو وشلاطة وصولا إلى قرية “تبوعننات” بإغيل علي  وحتى بأعالي القصر وغيرها.

نداءات استغاثة

وصعبت الثلوج المتراكمة استعمال بعض المحاور على غرار الطريق الوطني رقم 75 الذي يربط بجاية بولاية سطيف مرورا بكنديرة، نفس الصعوبة عاشها مستعملو الطريق الولائي رقم 253 بين ولايتي بجاية وتيزي وزو بعد تراكم الثلوج بفج شلاطة، حيث فضل سكان القرى التي حاصرتها الثلوج عدم المغامرة مفضلين البقاء في منازلهم خاصة بعد تزامن هذه العاصفة الثلجية مع عطلة نهاية الأسبوع.

واكتست جبال ومرتفعات ولاية ميلة، خاصة الجهة الشمالية والغربية حلة بيضاء، أمس، وتسببت في عرقلة حركة السير في العديد من الطرق الوطنية والولائية والبلدية، وواجه السائقون ومستعملو الطرق صعوبة كبيرة في اجتياز المناطق الجبلية بدواوير وأعالي مشاتي وقرى الولاية، حيث بلغ سمك الثلوج بها الـ15سنتمترا، ما أدى إلى عزل العديد من المشاتي خصوصا بالمناطق الجبلية المرتفعة. وحاصرت الثلوج عشرات  المواطنين خصوصا بالمناطق التي يزيد علوها عن الـ700 متر، حيث وجهوا نداءات استغاثة لفك عزلتهم، الأمر الذي استدعى تدخل السلطات المحلية وتسخير جرافات وكاسحات الثلوج لفك الحصار عليها، ووصل سمك الثلوج بتلك المناطق والطرق التي تم فتحها قرابة 15 سنتيمترا. للإشارة، فإنه بعد تدخل مصالح البلديات تم فتح جميع الطرق المذكورة ولم تسجل أي خسائر في الأرواح.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!