الأحد 23 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 13 محرم 1440 هـ آخر تحديث 18:27
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

العلمان القطري والإماراتي

أثارت تغريدة جديدة لنائب رئيس الشرطة والأمن العام في إمارة دبي ضاحي خلفان حول قطر ردود فعل متباينة على مواقع التواصل الاجتماعي، كما أورد موقع “بي بي سي”، السبت.

وكان خلفان قال في تغريدة له عبر موقع تويتر: “نحن ما كنا نخترق قطر، الآن بنخترق كل شيء فيها، اختراق تنظيم إرهابي من الأمور المباحة شرعاً وقانوناً”.

وكانت الأزمة الخليجية قد اندلعت منذ ما يزيد عن عام، حين اتهمت السعودية والإمارات والبحرين ومصر الحكومة القطرية بدعم الإرهاب ومساندة المتطرفين الإسلاميين، وتهديد استقرار الخليج ودولاً عربية أخرى. وتنفي الدوحة هذا وتقول إن المقاطعة ليست سوى محاولة للتعدي على سيادتها.

وتشير هذه التغريدة بوضوح إلى وصول النزاع الإماراتي القطري لمستوى جديد. لكن كيف يدور النزاع على هذا المستوى؟.

قرصنة وتسريبات

كانت البداية في 24 ماي 2017 حيث ظهر تقرير إخباري على الصفحة الرئيسية لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، جاء فيه أن الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر يشيد بحركات إسلامية مثل حماس وحزب الله والإخوان المسلمين وإيران العدو اللدود للسعودية.

ولكن سرعان ما اختفى التقرير من موقع وكالة الأنباء القطرية، وأصدرت وزارة الخارجية القطرية بيانان أنكرت فيهما أن يكون الأمير قد ألقى خطاباً.

وقالت قطر، إن وكالة الأنباء الرسمية تعرضت للقرصنة بهدف نشر أخبار كاذبة عن أميرها وسياسة البلد الخارجية. واتهمت الإمارات بالوقوف وراء العملية.

وقد أكدت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية هذه المزاعم نقلاً عن مسؤولين استخباراتيين أمريكيين. وهو الأمر الذي نفته الإمارات.

ولاحقاً تم نشر رسائل بريد إلكتروني لأمير قطر تكشف تفاصيل محرجة عن صفقة لإطلاق سراح أعضاء بالأسرة الحاكمة في قطر اختطفوا خلال رحلة صيد في العراق.

واتهم حلفاء قطر الإمارات مجدداً بالوقوف أمام هذا التسريب.

ومؤخراً قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، إن الإمارات طلبت من شركة برمجيات التنصت على المكالمات الهاتفية لأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني.

وعلى الجانب الآخر وقبل إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعة قطر في 5 جوان 2017 حدث تطور مهم بين الجانبين القطري والإماراتي في العاصمة الأمريكية واشنطن.

فقد حدثت قرصنة ضد حساب السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة وتم تسريب رسائله إلى الإعلام.

إقالة تيلرسون

كما كشفت رسائل بريد إلكتروني مسربة عن وجود مساع لإقالة ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأمريكي، من منصبه بعد رفضه دعم المقاطعة التي تقودها الإمارات ضد جارتها قطر.

ووفقاً للرسائل المسربة، التقى رجل الأعمال الأمريكي إليوت برويدي، أكبر المتبرعين لحملة دونالد ترامب والذي تربطه علاقات وطيدة مع الإمارات، مع ترامب في أكتوبر الماضي وحثه على إقالة تيلرسون.

ووصف برويدي وزير الخارجية الأمريكي، بأنه “برج من الهلام” وأنه “ضعيف ويحتاج إلى صفعة قوية”، وفقاً لما جاء في رسالة أخرى من الرسائل المسربة.

واتهم برويدي قطر باختراق بريده الإلكتروني، وقال المتحدث باسم رجل الأعمال الأمريكي: “لدينا أسباب تجعلنا نرجح أن اختراق البريد الإلكتروني أشرف عليه ونفذه عملاء رسميون وغير رسميين لقطر عقاباً لبرويدي على معارضته القوية للإرهاب الذي تدعمه قطر”.

ونفت السلطات القطرية مزاعم برويدي من خلال تصريحات مكتب الاتصالات القطري الذي أصدر بيانا جاء فيه، أن “قطر تود أن تؤكد بشكل قاطع أنها لم تتورط فيما أشارت إليه تلك الاتهامات المزعومة التي يرددها برويدي. كما تنفي أن تكون دفعت أموالاً لأحد ليفعل ذلك”.

وأضاف البيان: “نعتقد أن الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة ما هي إلا أسلوب تضليلي لتشتيت الانتباه بعيداً عن المزاعم الخطيرة التي يواجهها هو وعملاؤه في الحكومة الإماراتية”.

https://goo.gl/fFJdJD
الإمارات قطر مقاطعة قطر

مقالات ذات صلة

  • المحكمة فتحت تحقيقاً أولياً

    جرائم ميانمار بحق الروهينغا أمام الجنائية الدولية

    فتحت المحكمة الجنائية الدولية، الثلاثاء، تحقيقاً أولياً في جرائم ضد أقلية الروهينغا المسلمة، منها الإبادة الجماعية، تمهيداً لفتح تحقيق شامل في الأزمة المتهم فيها حكومة…

    • 176
    • 0
  • هددّت بعقوبات ضد أي طرف يساعدها بالوقود

    تحذير أمريكي "صارم" بشأن كوريا الشمالية

    هددّت الولايات المتحدة، بفرض عقوبات فورية على أي طرف يساعد في إرسال وقود إلى كوريا الشمالية، وذلك بعد أيام من اتهام نيكي هيلي سفيرة الولايات…

    • 394
    • 0
3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • العلم نور

    بعيران إختصما

  • Ahmad

    الى المعلق الاول
    بعيران اختصما افضل من خنزيران اختصما

  • +++++++

    تماما كما قال الدكتور محمد زهير مزكتلي في شعره :

    دَرْسٌ في السياسة

    اختَلَفَ الدُبُّ والثورُ على إيِّهما أكثرُ غَباوة.
    تداعَياَ عِندَ الثعلبِ الَّذي قالَ لهُما:
    تصارعاَ، ومن يَصْرَع هوَ الأغبَىَ
    تَرَكَهُما يتلَبَّطان وينتَطِحان.
    وسارعَ لأصحابهِ يدعوهُم إلى وَلْيمةٍ عامِرَة.

close
close