-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
ضمن استراتيجية وطنية موحدة.. خبراء يؤكدون:

الجبهة الداخلية و”التسلّح” الإلكتروني لمواجهة الحرب الإعلامية على الجزائر

الشروق
  • 637
  • 1
الجبهة الداخلية و”التسلّح” الإلكتروني لمواجهة الحرب الإعلامية على الجزائر
أرشيف

شدد أساتذة جامعيون ومختصون إعلاميون، السبت، بالجزائر العاصمة على “أهمية” رسم “استراتيجية وطنية موحدة وواضحة المعالم” لمواجهة الحرب الإعلامية التي تتعرض لها الجزائر من خلال “رص” الصفوف و”تقوية” الجبهة الداخلية و”التسلح” بكل الوسائل لا سيما منها الإلكترونية.

وأكد أساتذة جامعيون ومختصون في الإعلام والاتصال خلال ندوة وطنية حول “دور الإعلام الوطني في التصدي للحرب الإعلامية على الجزائر” نظمها الاتحاد الوطني للصحفيين والإعلاميين الجزائريين بكلية الإعلام والاتصال بجامعة الجزائر-3-، أن “التكالب الإعلامي ضد الجزائر في الآونة الأخيرة يستدعي من مختلف وسائل الإعلام الوطنية مواجهة الإشاعات والهجومات العدائية والمضللة والأكاذيب التي تسعى بعض الأطراف والدول لنشرها وإقناع الرأي العام الوطني والدولي بها”، معبرين عن قناعتهم بأن هذا العمل “لن يتأتى إلا برسم استراتيجية إعلامية وطنية موحدة تواكب التكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال ومتطلبات الرقمنة لدعم قدراتها في التصدي للتكالب الإعلامي السيبرياني على البلاد”.

ويتجسد هذا المسعى -حسب رئيس جامعة الجزائر-3- الدكتور مزراق- من خلال “تجند كل وسائل الإعلام الوطنية للتصدي لهذه الحملة الشرسة”، مشيرا إلى أن أعداء الجزائر “تزايدوا كثيرا في المدة الأخيرة ووظفوا كل ما لهم من إمكانات مالية وعلمية لتشويه تاريخ الشعب الجزائري وحاضره”.

وفي كلمة له في افتتاح الندوة، أكد رئيس الاتحاد، قديري مصباح، أن الجزائر “تتعرض لحرب إعلامية وإلكترونية شرسة بحكم عدة عوامل أهمها مواقفها الصامدة ضد التطبيع ودعمها اللامشروط للقضيتين الفلسطينية والصحراوية مما جعلها هدفا مباشرا لتكالب عدة لوبيات وجهات ودول”.
وأمام هذا الوضع، أوضح رئيس الاتحاد أن الإعلاميين الجزائريين “مطالبون بإدراك خطورة ما يحاك ضد الجزائر وأن نكون الحصن المتين الذي يذود بكل قوة ومهنية واحترافية عن أمننا القومي والإعلامي”.

واستطرد مؤكدا بأن هذه الندوة التي تتزامن وإحياء مجازر الثامن ماي 1945 تمثل “ردا عمليا مباشرا على أعداء الجزائر ورسالة واضحة من الاتحاد لكل المتكالبين على وطننا الغالي بأننا هنا بالمرصاد لكل محاولاتهم البائسة واليائسة للنيل من الجزائر”.
س. ع

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • محند

    كرهنا من أسطوانة اليد الخارجية ومعظم المسؤولين لديهم عقارات في أوروبا انتم اليد الخارجية والداخلية يالصوص