-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الجرعة الثالثة من لقاح كورونا: فورار يعلن انطلاق العملية

الشروق أونلاين
  • 5318
  • 0
الجرعة الثالثة من لقاح كورونا: فورار يعلن انطلاق العملية

أعلن الناطق الرسمي للجنة رصد وتفشي فيروس كورونا بالجزائر الدكتور جمال فورار، عن انطلاق التلقيح بالجرعة الثالثة  ضد فيروس كورونا بأغلب مراكز التلقيح.

وأوضح فورار، الثلاثاء، أن أخذ الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا تكون 6 أشهر بعد تلقي الجرعة الثانية.

وعن الموجة الرابعة، قال الناطق باسم اللجنة العلمية إنها امر غير مستبعد، موضحا أنه لتفاديها يجب التقيد باالاجراءات الوقائية والتلقيح.

عضو باللجنة العلمية: خيار الجرعة الثالثة مستبعد حاليا

وفي 12 أكتوبر 2021، قال البروفسور رياض مهياوي عضو اللجنة العلمية، الثلاثاء، أن تلقي جرعة ثالثة من اللقاح أمر مستبعد في الوقت الحالي، متوقعا العودة تدريجيا إلى الحياة العادية شريطة مواصلة عملية التلقيح.

وأكد مهياوي لدى نزوله ضيفا على القناة الإذاعية الثانية ضمن برنامج ضيف الصباح “إينفقي نتصبحيث” أن تلقي الجرعة الثالثة من اللقاح، أمر غير وارد في الوقت الحالي، خصوصا وأن المنظمة العالمية للصحة لم تنصح بهذا الإجراء الذي لم يثبت فاعليته في اكتساب مناعة اضافية باستثناء الأشخاص المسنين والمصابين بأمراض نقص المناعة.

و أضاف: “علميا تلقي الجرعة الثالثة لم يثبت فاعليته في اكتساب مناعة اضافية، و اللجنة تتابع عن كثب كل التطورات بخصوص هذه المسألة”.

من جهة أخرى، قال عضو اللجنة العلمية “بكل ارتياح نتوقع العودة تدريجيا إلى الحياة العادية شريطة المواصلة في عملية التلقيح، و نطمح إلى تحقيق مناعة جماعية بتلقيح 70 بالمائة من الجزائريين لتفادي موجات قادمة”.

كما نوه ضيف الثانية بقرار الرئيس تبون خلال لقائه الأخير مع الصحافة باستبعاد اللجوء الى إجبارية التلقيح بالجزائر مبرزا أنه قرار يدخل ضمن اخلاقيات مهنة الصحة التي تحترم حرية المواطنين في تلقي اللقاحات و احترام خيارهم.

هذا هو عدد الجزائريين الذين تلقوا لقاح كورونا

كشف البروفيسور رياض مهياوي، عضو اللجنة العلمية، أن 10 ملايين و200 ألف جزائري تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا، فيما تلقى 5 ملايين الجرعتين.

ووصف مهياوي عملية التلقيح خلال نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” للقناة الأولى، الأحد 10 اكتوبر، بأنها “لا تتناسب وحجم الامكانيات التي وفرتها الدولة للعملية وأهدافها”

وقال مهياوي أن “الوضع الوبائي يشهد استقرارا يعكسه التراجع الكبير لعدد الإصابات والوفيات المسجلة يوميا، وهو ما ولّد أريحية في الأوساط الطبية والإدارية، لكن يجب توخي الحذر واليقظة والإستمرار في عملية التلقيح لأنها السبيل الوحيد لمكافحة الوباء خصوصا أن كمية اللقاح موجودة بكمية كبيرة”.

وفي تقييمه لحملة التلقيح، أكد البروفيسور وجود عزوف كبير من المواطنين خلال الأيام الماضية بخلاف الوضع خلال الأسابيع الماضية وبالضبط في شهر سبتمبر الذي شهد حملة واسع للتلقيح التي كان من نتائجها –يضيف- تلقيح أزيد من 296 ألف مواطن في يوم واحد.

وقال “صحيح أن العمر الإفتراضي لدورة الفيروس عامان، غير أن هذا مجرد أمر نظري فقط لذلك وجب أخذ الحيطة والحذر والإستمرار في اتخاذ إجراءات الوقاية الصحية من ارتداء الكمامة والتباعد الجسدي والإستمرار في عملية التلقيح”.

وحث المواطنين على الإقبال مجددا على التلقيح تفاديا لأي طوارئ خصوصا مع الدخول الإجتماعي والمدرسي والجامعي وبداية موسم الفيروسات.

مهياوي: الجزائر بإمكانها تجنب الموجة الرابعة في هذه الحالة

قال عضو اللجنة العلمية لمتابعة تفشي وانتشار فيروس كورونا، رياض مهياوي، الجمعة، إن عدد حالات الإصابة بكورونا واستقرار الوضعية الوبائية يجب أن يسرع من عملية التلقيح لتجنب حدوث موجة رابعة.

وأوضح مهياوي في فيديو مسجل أن انخفاض عدد الحالات المسجلة يجب أن يرافقه ارتفاع في عملية التطعيم لتجنب حدوث موجة رابعة، مشيرا إلى أن ما يحدث هو العكس بسبب تسجيل تراجع  في الإقبال على حملة التلقيح.

وفي هذا الصدد، كشف عضو اللجنة العلمية أن حملة تلقيح الأستاذة وعمال قطاع التربية لم تحقق الأهداف المسطرة لها والتي كان من المفروض أن تشمل كافة العمال.

وعن الموجة الرابعة أكد المتحدث ذاته أن حدوثها أمر وارد وممكن، معتبرا أن القطاع الصحي مستعد لكل الإحتمالات .

مهياوي: نحن على عتبة الموجة الثالثة لكورونا

وصف عضو اللجنة العلمية لمتابعة تفشي وانتشار فيروس كورونا، رياض مهياوي، الجمعة، الوضع الصحي بالجزائر “المقلق” بسبب عودة ارتفاع عدد الإصابات، وتوقع أن تدخل البلاد في موجة ثالثة من الوباء في حال استمرار ارتفاع عدد الإصابات “.

وحذر عضو اللجنة العلمية لمتابعة تفشي وانتشار فيروس كورونا، رياض مهياوي، في 7 ماي 2021 الجزائريين من الاستمرار في “التراخي وعدم احترام الإجراءات الوقائية من هذا الوباء”،

وأكد مهياوي لدى نزوله ضيفًا على برنامج “هذا الصباح” بالقناة الثالثة الإخبارية، أن “ارتفاع عدد الإصابات في البلاد خلال الفترة الأخيرة سببه الرئيسي عدم احترام التدابير الوقائية خاصة ما تعلق بارتداء القناع الواقي بشكل إجباري والتباعد الاجتماعي في الفضاءات العمومية ووسائل النقل”.

وفي هذا الصدد وصف مهياوي الوضع الصحي بـ “المقلق وأن البلاد قد تدخل في موجة ثالثة من وباء كورونا في حال استمرار ارتفاع عدد الإصابات”، مُشيرًا أن الجزائر “كانت في أريحية خلال الأسابيع الماضية عندما كانت عدد الإصابات الجديدة في حدود 100 حالة لكن مؤخرا الرقم تضاعف وقارب 300 حالة وهذا تصاعد مقلق”.

أمّا بخصوص انتشار السلالات المتحورة لفيروس كورونا، أكد مهياوي أن اللجنة العلمية والسلطات العمومية “تعمل من أجل الحد من انتشار هذه السلالات الجديدة الأكثر خطورة خاصة بعد ظهور الهندية منها إلى جانب البريطانية والنيجيرية”، مُضيفًا أنه إلى جانب حملات التحسيس للوقاية من هذا الوباء “يبقى التلقيح بمثابة الحل الوحيد للقضاء على فيروس كورونا بالتالي الوصول إلى مناعة جماعية بحوالي 70 بالمائة”.

من جهة أخرى أوضح عضو اللجنة العلمية لمتابعة تفشي وانتشار فيروس كورونا أن التقدم في عملية تلقيح الجزائريين من هذا الفيروس “مرهون بتوفير الكميات اللازمة من اللقاحات التي إزداد عليها الطلب العالمي”، مُشيرًا إلى أن “الدولة الجزائرية في اتصالات مستمرة مع مختلف مخابر صناعة اللقاحات عبر العالم من أجل الحصول على كميات إضافية والتي ستصل بشكل تدريجي قريبًا إلى بلادنا”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!