الأربعاء 19 جوان 2019 م, الموافق لـ 16 شوال 1440 هـ آخر تحديث 23:50
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

على غير العادة، كانت السلطات الفرنسية في المدة الأخيرة أكثر تحفظا في التعليق على الوضع في الجزائر، فعلى الرغم من أن عمر الأزمة التي دخلتها البلاد تجاوز الأربعة أشهر، إلا أنها لا تتحدث عنها إلا عند الضرورة القصوى، كأن يحرج المسؤول بسؤال صحفي.
في وقت سابق، كان المسؤولون الفرنسيون يتحينون الفرص ويتحدثون عن الجزائر بمناسبة أو دونها، ولا يتورعون عن التدخل في الشأن الداخلي دون مراعاة اعتبارات السيادة، والحساسية التاريخية التي كثيرا ما سممت العلاقات بين البلدين.
رئيس الدبلوماسية الفرنسية، جون إيف لودريان، وفي حوار لموقع مجلة “لوبوان” الفرنسية أمس، قال معلقا على الوضع في الجزائر، إن “الحل يكمن في الحوار الديمقراطي. في هذه اللحظات التاريخية، سنواصل الاهتمام بالجزائر وبتطلعات الجزائريين، في إطار الاحترام والصداقة اللذين يحكمان علاقاتنا”.
الوزير الفرنسي أوضح أن “الأمنية الوحيدة لفرنسا هي أن يجد الجزائريون معا، الطريق الذي يوصلهم إلى سبل الانتقال الديمقراطي”، وأضاف: “هذا ما نريده للجزائر ونأمله، في ضوء العلاقات العميقة التي تربطنا بالجزائر، نحن واثقون من روح المسؤولية والكرامة التي سادت منذ البداية، وتثير لدينا الإعجاب”.
هذه العبارات تبدو منتقاة بإحكام من مسؤول دولة اعتادت على بلورة مواقفها عندما يتعلق الأمر بالجزائر، من منطلق أنها وصية على الشعب الجزائري، وهي المعاينة التي وقف عليها الجزائريون على مدار سنين طويلة، منذ التسعينيات وإلى وقت قريب.
تصريح جون إيف لودريان يضاف إلى التصريحات القليلة جدا التي بلورتها السلطات الفرنسية إزاء الوضع في الجزائر منذ الثاني والعشرين من فبراير المنصرم، وقد بدت في البداية مندفعة ومتحمسة، غير أنه ومع مرور الوقت انحصر هذا الاندفاع بشكل خلف العديد من التساؤلات.

الجزائر جون إيف لودريان فرنسا

مقالات ذات صلة

23 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • دونكيشوت

    كلام كله نفاق فرنسا مرتبكة
    واجهزت مخابراتها تدرس الأوضاع وتخطط سرا لإجهاض ماتحقق
    لأن ماتحقق كله ضد النهر الذي كانت تقوم به فرنسا تحت عنوان مصالح فرنسا بالجزائر

  • جمال

    يجب الغاء قوانين العار الباطلة الدي صدرت من طرف العصابة

  • جمال

    يجب الغاء قوانين العار الباطلة الدي صدرت مؤخرا من طرف العصابة

close
close