الأحد 23 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 13 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:42
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • لالماس: تنامي حظيرة السيارات وراء هذا الارتفاع

ارتفعت فاتورة استيراد الوقود أو المنتجات الطاقوية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الجارية إلى 481 مليون دولار، وهو ما يقارب نصف مليار دولار، بنسبة تعادل 31.42 بالمائة، مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.
ويأتي ذلك، رغم الإجراءات التي اتخذتها الحكومة منذ بداية السنة الجارية لتقليص استهلاك الوقود على غرار رفع أسعار البنزين والمازوت عبر قانون المالية لسنة 2018، ووقف استيراد السيارات، والعمل على تفعيل مشروع سيارات الغاز، أو تعميم تقنية “سيرغاز” بالمركبات، ومنح تسهيلات لمعتمديها، في الوقت الذي أرجع الخبراء ارتفاع استهلاك الوقود إلى تنامي حصة السوق الجزائرية من السيارات، بفعل مركبات “صنع في الجزائر”.
ويؤكد خبير التجارة الخارجية، ورئيس جمعية استشارات تصدير، اسماعيل لالماس في تصريح لـ”الشروق” أن ارتفاع نسبة استيراد الوقود يرجع بالدرجة الأولى إلى تنامي الحظيرة الوطنية للسيارات رغم توقيف عملية الاستيراد، منذ سنة 2017، وذلك بفعل العدد الكبير من مركبات صنع في الجزائر التي يتم تخريجها من مصانع التركيب الخمسة الناشطة في السوق الوطنية، ومصانع الشاحنات تضاف إليها بقية المصانع التي ستدخل حيز الخدمة قريبا، وهو ما يدعو حسبه إلى التساؤل عن السبب الذي يجعل الحكومة لا تلزم هذه المصانع باعتماد تقنية “سيرغاز”، أو “جي بي أل”، رغم رفعها شعارات التخلي عن الوقود والبنزين واستبدالها بغاز السيارات.
وقال لالماس أن زيادة الكثافة السكانية خلال السنوات الأخيرة أدى إلى زيادة الطلب على كافة المواد وليس فقط البنزين، في الوقت الذي تفتقد السياسة الحكومية ميكانيزمات لتقليص استهلاك هذه المادة الطاقوية، على غرار إنتاجها محليا عبر إعادة فتح وحدات التكرير المغلقة منذ سنوات، فالاستيراد لن يتوقف حسبه إلا إذا تمت عملية التكرير محليا، مع العلم أن أرقام الجمارك الخاصة بالأشهر الثلاثة الأولى من السنة الجارية تكشف عن ارتفاع فاتورة استيراد المنتجات الطاقوية إلى 481 مليون دولار مقابل 366 مليون دولار أي بارتفاع عادل 31.42 بالمائة.
وتوقع المتحدث أن ترتفع الفاتورة مع نهاية السنة الجارية إلى ملياري دولار، إذا استمر الاستيراد بنفس الشكل، مع العلم أن قرار رفع سعر الوقود من بنزين ومازوت لم يؤثر على الاستهلاك الذي بقيت نسبته مرتفعة.

https://goo.gl/sXMJSZ
استيراد السيارات الوقود قانون المالية لسنة 2018

مقالات ذات صلة

  • الشروع في تكوين الكوادر.. بن حمادي:

    سيارة "بيجو" الجزائرية في السوق بعد سنتين

    كشف عبد الرحمان بن حمادي الرئيس المدير العام لمجمع "كوندور" خلال نزوله الثلاثاء، ضيفا على "فوروم جريدة النصر" بقسنطينة، أن مشروع تركيب السيارات لعلامة "بيجو"…

    • 7174
    • 22
  • السفير الإيطالي بالجزائر باسكالي فيريرا:

    الجزائر شريك اقتصادي مهم

    قال السفير الإيطالي بالجزائر، باسكالي فيريرا، إن بلاده ترغب في ربط علاقات شراكة قوية مع الجزائر، "أكثر مما كانت عليه في السابق، خاصة فيما تعلق…

    • 622
    • 5
11 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • aa

    نحير كي نشوف الازدحام كل ساعات اليوم تقول الناس قاع ما تخدمش

  • أمين

    هذا يعود لسرعى احتتراق الوقود فذق6السيارى التي كانت تستهلك 8 لترات في ال100 كلم أصبحت تستهلك 11 لتر

  • abouhichame

    ما تغلطوش الناس الوقود راهو للتهريب و اصحاب المصانع والفلاحين والوزارات ةالادارات والشرطة والدرك والجيش والطافئ الجوية الجزائرية السفارات وووو ماكاله تحصلوها في الماروتي

  • محمد

    يمكن للسيارة السير بشكل طبيعي بل بعزم اقوى بالإعتماد على الماء كوقود … تحليل الماء يكون عبر البطارية كمرحلة أولى ثم دينامو ولاخوف من الهيدروجين لأنه يستهلك مباشرة ولايخزن ..مع إمكانية إضافة وسائل حماية أخرى. كمية الماء المستهلك لاتزيد عن 1 لتر للألف كلم بالنسبة لسيارة عادية ذات محرك يسع 2 لتر أو 2.2 .
    العادم سيطرح فقط بخار الماء وهو مايجعلها سيارة بيئية 100 بالمئة . تحافظ على الوسط . والسرعة لن تتأثر.

    العالم يتقاتل ويتحارب من أجل الطاقة الأحفورية الملوثة والله سبحانه وتعالى أعطانا أياها في وسائل عديدة جدا مجانية ومتواجدة بكثرة يحاولون إخفاءها.

  • youness

    le gouvernement a des charge et les socialiste sous chadli on tout vendu. le gouvernement el miskine il vend l’essence pour payer les gens..il n’ aucune ressource les socialiste ont tout vendu et sont mort disparu apres eu le deluge..comme cuba..au contraire le gouvernement doit importer des voiture pour vendre plus de gaz afin de faire face aux budget de fonctionnement. il n’a pas le choix on veut le pousser pour s’endetter devant les etrangers c’est tout

  • دودو

    يجب الرفع سعر الوقود من جديد لكي يكون بنفس سعر الجارة الشرقية و العربية اي 80 دج و هاد السعر العادل سيفرض علي الناس عدم استعمال السيارة الي عند الضرورة

  • زكي

    هل الحكومة الاَن تحمل فشلها و اخطائها على المواطنين ولمذا – لا تقولي ان الدولة التي انفقت اكثر من ترليون دولار (1000 مليار دولار )في إقل من 15 سنة – مازالت عاجزة عن توفير البنزين للإستهلاك المحلي و لا تزال تستورده إلى يومنا هذا و ان الرقم 481 مليون دولار كانت ستكون من مداخيل مصانع التكرير الجزائرية التى كانت ستقام إن كانت الدولة قامت بواجبها – وبدل الإعتراف بأخطائها – طلع علينا صحافيون يوبخون الشعب الذي رغم ان البنزين غالي و يكلف الدولة الشيئ الفلاني مازال الشعب يستهلكه بنهم و شره – هل كان الشعب سيتحمل سعر البنزين الغالي لو وفرت الدول النقل الحضري بشكل يغني الناس عن شراء السيارات اصلا.

  • NEWFEL

    ياك البنزين رانا نشروه مشي باطل

  • Li

    الى NEWFEL
    راك تشريه مدعم كان راه بسعره الحقيق ما تقدرش تركب في السيارة

  • Li

    الى abouhichame الي رانا نشوفوه قاع النهار في السيارة يدور و يدير في الزحام هو الشعب
    على الاقل الفلاح او الشرطي او العسكري راه يخدم ما يدورش في الخاوي

  • Youcef

    نصف مليار دولار في 90 يوما يعني 5.5 مليون دولار يوميا. نقسم هذا على 60 دولار للبرميل, يعني نستهلك 93000 برميل يوميا, أي أقل من 9% من إنتاج سوناطراك اليومي….يعني معقول جدا بل الإستهلاك ضعيف.

close
close