-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الجزائري رشيد بلحاج عضوا اللجنة الإنسانية الدولية لتقصي الحقائق

الجزائري رشيد بلحاج عضوا اللجنة الإنسانية الدولية لتقصي الحقائق
أرشيف
البروفيسور رشيد بلحاج

انتخب الجمعة، البروفيسور الجزائري رشيد بلحاج عضوا لعهدة جديدة كعضو في اللجنة الإنسانية الدولية لتقصي الحقائق، والتي انشئت  في عام 1991 وغايتها الرسمية التحقيق في مزاعم ارتكاب مخالفات جسيمة أو انتهاكات خطيرة للقانون الدولي الانساني.

والبروفيسور رشيد بلحاج هو رئيس النقابة الوطنية للأساتذة والباحثين الجامعيين، كما أنه مدير الأنشطة الطبية وشبه الطبية بمصطفى باشا بالعاصمة.

وحسب بيان للجنة “ترأست سويسرا، الدولة الراعية لاتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها الإضافية، انتخابات أعضاء اللجنة الإنسانية الدولية لتقصي الحقائق (IHFFC) والتي جرت في برن في 19 نوفمبر 2021.

وأوضح: تمت دعوة 76 دولة طرف في البروتوكول الإضافي الأول لعام 1977 لاتفاقيات جنيف التي قبلت اختصاص اللجنة للمشاركة في هذه الانتخابات، وشاركت 58 دولة في الاجتماع برئاسة السفيرة ناتالي مارتي نائبة مدير مديرية القانون الدولي العام في وزارة الخارجية الفيدرالية السويسرية.

وأوضح: بعد الاقتراع الأول، تم انتخاب المرشحين التالية أسماؤهم لفترة عضوية مدتها خمس سنوات (حسب الترتيب الأبجدي لدولتهم الأصلية):

الجزائر: السيد رشيد بلحاج
الأرجنتين: السيد فيديريكو مارتيسان
بلجيكا: فيوس كوتروليس
الشيلي: السيد ألفريدو لابي
كوستاريكا: السيدة مارينكو غانزالاس
ألمانيا: السيد تيلو ماروهن
مدغشقر: السيدة تاتيانا إيدي رازافيندرافاو
منغوليا: السيد سوكبولد سوخي
بولندا: السيدة إليبيتا ميكوس سكوزا
البرتغال: السيد ماتيوس كوالسكي
قطر: السيدة نور ابراهيم الصدى
سلوفاكيا: السيدة كاترينا سميكوفا
السويد: السيدة أزا مولد
الإمارات العربية المتحدة: السيد محمد الكمالي
المملكة المتحدة: السيد روبين ماكنيل لوف

وأضابف: ستدخل اللجنة المشكلة حديثًا مهامها في اجتماعها السنوي الأول المزمع عقده في مارس 2022 في جنيف، يعمل كل عضو بصفته الشخصية وعلى أساس مبدأ الحياد.

ووجه وزير الخارجية رمطان لعمامرة تهنئة لبلحاج جاء فيها: أحر التهاني للبروفيسور رشيد بلحاج  انتخابه اليوم بجدارة لعهدة جديدة كعضو في اللجنة الإنسانية الدولية لتقصي الحقائق، مع تمنياتي له بالتوفيق في أداء مهامه وتجسيد ولاية هذه الآلية المهمة التي تم إنشاؤها للتحقيق في الانتهاكات المحتملة للقانون الدولي الإنساني.

واللجنة انشأت رسميًا في عام 1991 وهي هيئة دائمة غايتها الرسمية التحقيق في مزاعم ارتكاب مخالفات جسيمة أو انتهاكات خطيرة أخرى بحق أحكام القانون الدولي الإنساني. وبهذه الصفة، تعتبر اللجنة آلية مهمة لضمان تطبيق القانون الدولي الإنساني والتقيد بأحكامه في زمن النزاع المسلح.

وتنص المادة 90 من البروتوكول الأول لعام 1977 الإضافي إلى اتفاقيات جنيف لعام 1949 (البروتوكول الأول) على إنشاء لجنة دولية لتقصي الحقائق، وذلك بغية تأمين الضمانات المكفولة لضحايا النزاعات المسلحة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!