الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 15 محرم 1440 هـ آخر تحديث 14:07
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

الجزائري في القلب!

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
أرشيف
  • ---
  • 5

اقتنع الجزائري منذ عقود طويلة، بأنه بعيد عن أعين المسئولين وبعيد عن قلوبهم، ويدرك بأن الذي لا يجد له مكانا في قلب أهله، لن يجد له مكانا في قلب الآخرين، فهو إن بقي هنا لا أحد التفت إليه، حتى ولو وضع الشمس في يمين السلطة والقمر في يسارها، وإن سافر إلى الخارج بقي بعيدا عن كل الحواس والجوارح، وليس العين والقلب فقط.
وإذا كان المواطن الجزائري يبالغ بعض الشيء، في جعل هذا الإحساس، طوفاناً يحاصره في كل مكان وطوال العمر، ويريد دلالا زائدا من خلال طلب مجانية كل الضروريات وحتى الكماليات، فإن واقع الحال يؤكد بعضا من هذا الإحساس، بدليل قوافل الهجرة الشرعية وغير الشرعية التي تشق البحر وتغور في الجو، ناقلة زبدة المجتمع وعامة الناس إلى أي مكان في العالم، بعيدا عن هذا الإحساس الذي سكن في لبّ قناعة الجزائريين.
تطل الجارة تونس، ضمن مخططها السياحي الذي تأمل في أن تجني منه مليار دولار، بإشهار تفتح فيه أبواب مُركَّباتها السياحية طمعا في بلوغ رقم ثلاثة ملايين سائح جزائري، قبل نهاية سنة 2018 بعنوان “الجزائري في القلب”، وطبعا من حق أي بلد أو اقتصاد الاستفادة من الفراغ المادي والعاطفي المحيط به، ليس في عالم السياحة كما تفعل تونس والمغرب، وإنما في الزراعة والصناعة وحتى في التعليم والتربية كما فعلت معنا دائما فرنسا وسائر بلاد أوربا، فيكون الجزائري دائما في القلب، وطبعا للقلب تفسيرٌ آخر.
هل كان التونسي في قلب تونس حتى يكون الجزائري؟ هكذا سأل التونسيون.
وهل يمكن أن يكون الجزائري في قلب بلد آخر غير الجزائر؟ هذا ما ردّ به الجزائريون، ولكنهم جميعا يعلمون بأن النداء هو إشهارٌ سياحي، في عالم تبقى فيه الابتسامة والترحيب بالآخر هو المحرِّك الأساس لهاته الصناعة التي نجحت فيها تونس ونافست بلاد العالم، ويبدو أننا لن نمارسها إلى الأبد، ولا نقول ننافس أو ننجح فيها.
لا همّ للملايين من الجزائريين هذه الأيام، سوى صرف العملة أو شرائها من السوق السوداء لأجل أن يسيحوا في أي بقعة من بلاد العالم، ولا همّ للدولة سوى إقناع الجزائريين بما تمتلكه بلادهم من جمال طبيعي، لا يضاهيه أي جمال، ولكن الطرفين في هذه المعادلة نَسيا – أو ربما عن قصد- بأن الجسر العاطفي الرابط بينهما هُدّم منذ زمن، كما أصيب القلب الذي من المفترض أن يسكنه الجزائري بالسقم.
الجزائري يحلم بالدواء القادم من الخارج وهو يمتلك ثمانية آلاف طبيب مختص في فرنسا فقط، ويحلم بالتعلم والتمدرس في أوربا وفي أرضه عشرات الجامعات، ويحلم بالفتوى العابرة للقارات وتاريخه يزخر برجالات دين وعلم، وها هو يحلم بالاستجمام والراحة والمتعة في اسطنبول والحمامات وشرم الشيخ وبلاده متحف حُسن، وحلمه هنا مشروع، لكن أن يحلم بأن يسكن القلب، فذاك ما يجب أن لا يطمع فيه!

https://goo.gl/vCMDo1
الجزائر السياحة تونس

مقالات ذات صلة

  • "رئيس تحرير" سعودي!

    من يشاهد الحلقات الأولى من برنامج "الحكاية"، وهو البرنامج الجديد الذي يقدمه الإعلامي المصري عمرو أديب على شاشة (أم بي سي مصر)، سيدرك أن هذا…

    • 2344
    • 8
  • الصعود نحو الأسفل!

    بينما اندلع الصراع والنزاع بالمجالس "المخلية" بين المنتخبين على انتخابات مجلس الأمة للظفر بـ"طابوري" من "طابوريات" مجلس الشيوخ، رفضت وزارة المالية طلب الأميار الذين كانوا…

    • 443
    • 1
5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الطيب

    حنا شوية منا في قلب الجزائر …و شوية في قلب فرنسا …و شوية في قلب السعودية ….و شوية راهي تهدر عليه تونس هاذو ليامات …في انتظار المغرب كاش ما يطير لها هي ثاني خاصة اذا تفتحت الحدود !

  • واحد كره بزاف

    الزائري يبحث عن شوي قدر في الخارج لمدة اسبوع او اكثر بقليل ‘ قدر فقود طول العام في بلاده في البخدمة في القهوة في الروستورا في الطريق …..

  • ابي

    الجزائر في السباط….القلب للاحباب فقط…

  • ابن الشهيد

    ياسي عبد الناصر هل المشكل في ما يفعله الطفل البرئ أم في أبويه ؟الجزائري البسيط عبارة عن طفل برئ يبحث له عن أي شئ يحبه و و ،لكن من رسم له الطريق دفعه لمساعدة التونسين لأن عندهم دين علينا أيام الثورة وعلى الشعب هو من يدفع هدا الدين وبسياسة ملتوية ؟دهبت الى تونس عدة مرات والتونسي مثل الأفريقي له حساسية مع الأوروبي على الأفريقي مثله مثل المصري وأصبحت أمقت حتى من أراه داهب للعلاج فيها ،تعرف لمادا يا سي عبد الناصر ؟بالعيو ن علقت لافتة كتب عليها مرحبا بالأشقاء الجزائرين لكن داخل المكتب مسؤل الشرطة يسبفيهم ويجمع عليهم جوازاتهم وينادهم علننا،وعندما تقمت منه قلت له هدا جوازي أشر أو أتركني أعود الى بلدي

  • ابن الشهيد

    تابع :فقال لي على رأسي وعيني وقام بجميع الأجراءات ولم أدفع حتى الدينار التونسي للجمارك الا بعد خروجي من تونس فتيقنت من أن السبب ليس عند التونسي ولكن عند الدي يعتقد أن داهبه للحج أو للعمرة وان أردت الكلام عن الحج والعمرة ومعاملة السعودين لنا فانك حتما لا تتمنى الدهاب الى البقاع المقدسة ؟ادن احترام هدا الجواز والأرض التي ينتمي اليها وليس الأستفادة من عدة أيام استجمام أو حج أو عمرة على حساب هده الأرض الطيبة التي حبانا الله بها ،ومن دلك الحادث في مكز لعيون سنة 2005 لم ولن أدخل أرض تونس من أجل الأستجمام أو السياحة ،لأن ديناري لم أسرقه حتى أمنحه للتونسيين ؟

close
close